فن

"الإرث".. جيل الإيدز يمنح لقب "الأفضل" لمسرحية أمريكية

الإثنين 2019.4.8 02:46 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 94قراءة
  • 0 تعليق
المسرح الأمريكي يستحوذ على جوائز أوليفر البريطانية

المسرح الأمريكي يستحوذ على جوائز أوليفر البريطانية

هيمنت عدة مسرحيات أمريكية تتناول موضوعات مثل الإيدز والصداقة بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول على جوائز أوليفر البريطانية لأفضل مسرحيات.

ونالت مسرحية "الإرث" (ذا إنهريتنس) التي تدور حول الجيل الذي نشأ بعد تفجر أزمة الإيدز، 4 جوائز هي أفضل مسرحية جديدة وأفضل مخرج لستيفن دالدري وأفضل ممثل لكايل سولر وأفضل إضاءة.

وكتب المسرحية ماثيو لوبيز وتعد تجسيدا لرواية إي.إم فورستر الكلاسيكية (هاواردز إند) التي تعود لعام 1910، لكنها تنقل الرواية إلى نيويورك وتتحدث عن رجال طموحين يتأملون في وجودهم وإرث الجيل السابق.

وقال سولر بعد أن حصل على الجائزة: "من الرائع حقا التحدث نيابة عن مجتمع يعاني الكثير من الآلام وأمامه طريق طويل للشفاء".

وحصلت مسرحية (كم فروم آواي) الموسيقية، التي تتناول العاطفة التي نشأت بين ركاب طائرة هبطت في كندا بعد هجمات 2001 على نيويورك وواشنطن، على 4 جوائز منها أفضل مسرحية موسيقية جديدة، فيما حصلت مسرحية "الشركة" (كومباني)، التي تعد نسخة جديدة من العمل الكوميدي لستيفن سوندهيم مع منح دور البطولة لامرأة بدلا من رجل، على 3 جوائز.

ونالت مسرحية "الصيف والدخان" (سامر آند سموك)، التي تتناول الوحدة والحب وتدمير الذات في بلدة مسيسبي الصغيرة على جائزتين بينهما جائزة أفضل ممثلة لباتسي فيران التي قالت: "لم أتوقع الفوز.. لا يعرف أحد من أنا".

تعليقات