مجتمع

أنجلينا جولي تنعى رئيسة "أمهات سربرنيتشا" البوسنية

الخميس 2018.7.26 11:43 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 307قراءة
  • 0 تعليق
النجمة الأمريكية أنجلينا جولي تنعى سيدة بوسنية

النجمة الأمريكية أنجلينا جولي تنعى سيدة بوسنية

نعت النجمة أنجلينا جولي السيدة البوسنية خديجة محمد وفيتش التي نجت من الحرب في البوسنة وتولت قيادة رابطة أمهات سربرنيتشا.

وقالت أنجلينا جولي في مقال كتبته لموقع شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية CNN: "تعرفت على خديجة قبل 4 سنوات عندما زرت نصب سربرنيتشا التذكاري، الذي دُفِن فيه ضحايا الإبادة، المجزرة الأسوأ التي شهدتها أوروبا منذ المحرقة".

وأضافت: "ما زالت الواقعة حاضرة في ذاكرتي، كانت تجلس مع سائر الأمهات المفجوعات والأرامل في سربرنيتشا، وروت قصتها بهدوء، رسمت خديجة صورة عن الحياة قبل الحرب، مع زوجها عبدالله وابنيهما أزمير وألمير، اللذين كان عمرهما 21 و18 عاماً. وتحدثت عن الأيام المروّعة في تموز 1995، عندما أرسل زوجها وأولادها إلى الموت، إلى جانب ما لا يقل عن 8000 شاب بريء. كما فقدت خديجة والدها وشقيقيها وأعداداً كبيرة من أفراد عائلتها. ووصل الأمر بمرتكبي الإبادة إلى إخفاء جثث الضحايا أو التخلص منها".  خديجة محمد وفيتش ريس رابطة أمهات سربرينتشا ترحل عن 65 عاما

وأضافت جولي: "بحثت خديجة، طوال 15 عاماً، عن بقايا جثامين أفراد عائلتها، كانت من أوائل الناجين الذين عادوا إلى سربرنيتشا. عاشت وحيدة في الأسى واللوعة، وتعرّضت للتهديدات والترهيب، في أجواء سادتها محاولات مستمرة لإنكار الإبادة".

 وأنهت جولي حديثها: "على مدار 23 عاماً، سعت خديجة محمدوفيتش بلا كلل خلف الحقيقة والعدالة. لم تدّعِ يوماً أنها صاحبة مكانة خاصة، بل تكلمت باسم جميع أمهات سربرنيتشا. لم تميّز بين الضحايا، بل كانت تنظر إليهم جميعاً على أنهم متساوون في الكرامة ومن حقهم الاعتراف بهم.. وحتى عندما تدهورت صحتها، عملت على تنظيم قوافل مساعدات لنقل المواد الغذائية والأدوية إلى اللاجئين في سوريا. لقد رحلت باكراً، عن عمر 65 عاماً فقط، ولا شكّ في أن كل ما تحمّلته في حياتها كان السبب وراء هذا الرحيل المبكر".

تعليقات