منوعات

"التغير المناخي والبيئة" الإماراتية تنظم "مؤتمر الرفق بالحيوان" الأحد

الخميس 2018.11.8 10:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 87قراءة
  • 0 تعليق
حديقة حيوانات العين - صورة أرشيفية

حديقة حيوانات العين - صورة أرشيفية

تنظم وزارة التغير المناخي والبيئة في الإمارات، الأحد، المؤتمر الوطني الثاني للرفق بالحيوان، بالشراكة مع مؤسسة اللحوم والماشية الأسترالية، والصندوق الدولي للرفق بالحيوان، ويستمر على مدار يومين.

وقال المهندس سيف محمد الشرع، وكيل الوزارة المساعد لقطاع المجتمعات المستدامة والقائم بأعمال وكيل الوزارة المساعد لقطاع التنوع الغذائي، إن تنظـيم المؤتمر الوطني الثاني للرفق بالحيوان يعد تجربة رائدة تقدمها دولة الإمارات لدول المنطقة والعالم، ويأتي في إطار اهتمام الدولة بالمراجعة المستمرة لإجراءات الرفق بالحيوان وتطويرها، بما يتفق مع أفضل المعايير والممارسات العالمية لبناء منظومة متكاملة للرفق بالحيوان، توفر أقصى قدر من الرعاية والرفاه للحيوان، بما يتفق مع قيمنا الدينية والأخلاقية والحضارية، ومصالحنا الاقتصادية والاجتماعية. 

وأضاف أن المؤتمر يهدف إلى مناقشة التحديات التي تواجهها هيئات الرفق بالحيوان، ووضع تصور مشترك وتعزيز التعاون بين جميع الجهات المعنية برفاهية الحيوانات، والاتفاق على أولويات العمل على المستوى الوطني، وتحليل الاحتياجات لتطوير سياسة وطنية في مجال الرفق بالحيوان، وأثرها في النمو الاقتصادي والصحة والبيئة.

ويضم المؤتمر مشاركات لممثلين من عدد من دول المنطقة تشمل المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية وسلطنة عمان والمملكة الأردنية الهاشمية، وعدد من المنظمات العالمية ومنها منظمة الصحة العالمية، ومؤسسة "ون ويلفير" والصندوق الدولي للرفق بالحيوان، ومنظمات محلية مختصة ومنها نادي دبي للفروسية، وجمعية الإمارات للرفق بالحيوان وجمعية الإمارات لمربي الكلاب.

وتشمل قائمة المشاركين مؤسسات حكومية وخاصة محلية ومنها هيئات البيئة، والجهات البلدية في الدولة، وأجهزة الشرطة، وشركة تدوير، ومن القطاع الأكاديمي المحلي جامعة الإمارات وكليات التقنية العليا، إضافة إلى نخبة واسعة من الخبراء والمختصين المحليين والعالميين في القطاع.

ويناقش المؤتمر مجموعة من المسائل المتعلقة بالرفق بالحيوان، بما فيها المبادئ والأسس ذات الصلة بالرفق بالحيوان، واعتبارات اقتناء حيوان رفقة، وحيازة الحيوانات الخطرة، وأسس نقل الحيوانات المنتجة، إضافة إلى استعراض خطط البرامج الدولية والإقليمية في منطقة الشرق الأوسط، وتطرق وزارة التغير المناخ والبيئة والسلطات المحلية المختصة لمستجدات التشريعات وبرامج الرقابة والتعامل مع حيازة الحيوانات الخطرة، وعلاقة الزراعة العضوية بالرفق بالحيوان.

كما يستعرض المؤتمر خبرات وتجارب إماراتية ناجحة في مجال تأهيل خيول السباقات للعمل الجنائي والشرطي، ومهرجان قمة مربي الثروة الحيوانية، وبرنامج إخصاء الحيوانات في أبوظبي.

ولاستكمال العمل على مقترح الخطة الوطنية للرفق بالحيوان، تعقد عدد من ورش العمل لجمع الأفكار والمقترحات التي تهدف إلى خلق وعي كامل وتطبيق سليم ورقابة فعالة على المقاصب وحركة نقل الحيوانات وعمليات الإنزال والنزالات الخاصة بها، والأسواق والمزارع، والحيوانات البرية، والسائبة.

تعليقات