سياسة

اجتماع عربي طارئ يستبق "صفقة القرن" المزعومة بشأن فلسطين

الإثنين 2019.4.15 06:37 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 311قراءة
  • 0 تعليق
اعتراف ترامب بسيادة إسرائيل على الجولان المحتل أفقد الثقة بواشنطن كراعي لعملية السلام برمتها

اعتراف ترامب بسيادة إسرائيل على الجولان المحتل أفقد الثقة بواشنطن كراعي لعملية السلام برمتها

أعلنت الجامعة العربية، اليوم الإثنين، أن اجتماعاً طارئاً سيعقد لوزراء الخارجية العرب، الأحد المقبل، بمقر الأمانة العامة؛ لبحث آخر مستجدات وتطورات الأوضاع المتعلقة بالقضية الفلسطينية سياسياً ومالياً وإعلامياً.

وقال السفير حسام زكي، الأمين العام المساعد للجامعة العربية، إنه تقرر عقد الاجتماع يوم 21 من الشهر الجاري، بناء على طلب من فلسطين.

وسيشارك في الاجتماع الرئيس الفلسطيني محمود عباس "أبومازن" لاطلاع مجلس الجامعة العربية على رؤيته وتقييمه للوضع الخاص بالقضية الفلسطينية، وكذلك إطلاع الوزراء على آخر التطورات في ظل الأحداث الأخيرة ونتائج الانتخابات الإسرائيلية وكل الأمور التي جرت في الفترة الماضية. 

وذكرت مصادر فلسطينية مسؤولة أن موضوع شبكة الأمان المالية العربية لفلسطين التي أقرها مجلس جامعة الدول العربية، سيكون أحد الموضوعات الرئيسة المطروحة للنقاش من قبل الرئيس محمود عباس، يوم الأحد المقبل.


الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب يأتي في ظل متغيرات دولية خطيرة تتعلق بالقضية الفلسطينية، ففي الوقت الذي تروج فيه الولايات المتحدة لخطتها للسلام في الشرق الأوسط أو ما يطلق عليه "صفقة القرن"، دعا مسؤلون أوروبيون بارزون، إلى الامتناع عن دعم تلك الخطة إذا لم تحترم مبدأ حل الدولتين بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

التحذير الأوروبي جاء بمثابة نداء وقعت عليه شخصيات مرموقة تولت في الماضي مناصب رئاسة حكومات ووزراء خارجية وحتى رؤساء، وذلك قبل نشر الإدارة الأمريكية "صفقة القرن" التي قيل إنها ستعلن عنها بعد الانتخابات الإسرائيلية التي جرت الأسبوع الماضي، دون تحديد تاريخ بعينه.

 وقبل شهور أوقفت الولايات المتحدة تمويل وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين (الأونروا) والبرامج الأخرى التي تعود بالفائدة على الفلسطينيين - بقرار اعتبره مراقبون مقامرة بأمن واستقرار مختلف البلدان الواقعة على عتبة أوروبا.

تعليقات