ثقافة

"الكتاب العرب" يدين ترجمة أعمال 45 مبدعة عربية إلى العبرية دون إذنهن

الأحد 2018.10.28 01:35 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 105قراءة
  • 0 تعليق
شعار الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب - صورة أرشيفية

شعار الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب - صورة أرشيفية

أدان الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، السبت، حادثة السطو على 45 مبدعة عربية ترجمت أعمالهن إلى العبرية دون إذنهن، معتبرا أن هذا "بات يشكل سياسة جديدة من التطبيع القسري وفرض الأمر الواقع".  

كما أدان الاتحاد، برئاسة الأمين العام الشاعر والكاتب الصحفي الإماراتي حبيب الصايغ، في بيان صحفي أصدره عن المؤتمر الاستثنائي الذي عقد في القاهرة خلال الفترة من 22 إلى 27 أكتوبر/تشرين الأول، لرؤساء اتحادات الكتاب العرب، "كل أشكال التطبيع مهما كانت، وفي أي مكان سياسية كانت أو ثقافية، وكل أشكال التعاون مع الكيان الصهيوني العنصري".

وكان الاتحاد أصدر بيانا عن الجلسات التي دارت لمناقشة الصيغة النهائية لتعديلات النظام الأساسي للاتحاد العام ولائحته التنفيذية، الذي وضعته لجنة برئاسة الدكتور علاء عبدالهادي، رئيس النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر.

حبيب الصايغ

وعقدت اللجنة اجتماعين في أبوظبي والقاهرة، وتوصلت إلى صيغة مقترحة تطرح للنقاش في المؤتمر العام الاستثنائي تمهيدا لإقرارها والعمل بها، بعضوية اتحاد كتاب الإمارات، واتحاد كتاب لبنان برئاسة الدكتور وجيه فانوس أمين عام اتحاد الكتاب اللبنانيين، والدكتور عمر قدور رئيس الاتحاد القومي للأدباء والكتاب السودانيين، ويوسف شقرة رئيس اتحاد الكتاب الجزائريين، ومحمود الضمور رئيس رابطة الكتاب الأردنيين، وطلال الرميضي أمين عام رابطة الأدباء في الكويت.

كما عقد على هامش اجتماعات المؤتمر العام الاستثنائي اجتماعا لمجلس أمناء "جائزة الإبداع العربي في مواجهة الإرهاب".

ووجه حبيب الصايغ ورؤساء اتحادات الكتاب العرب برقية إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي جاء فيها:

"الرئيس عبدالفتاح السيسي حفظه الله لمصر وللعروبة، تحية التقدير والإعزاز، يود رؤساء وفود 17 اتحادا ورابطة وأسرة وجمعية ونقابة عربية للكتاب والأدباء الأعضاء فى الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب أن يعربوا لكم عن تقديرهم لما قدمته مصر في استضافتها للمؤتمر الاستثنائي لتعديل النظام الأساس للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب 22- 28 أكتوبر 2018، شاكرين كل ما بذل من جهد من جهات عدة لتسهيل مهمات المؤتمر، ويؤكدون لكم أننا جميعا صفا بصف حملة القلم مع حملة السلاح مع قيادتكم الرشيدة في خندق واحد، في مواجهة قوى التطرف والظلام والإرهاب، وفي هذا الإطار يعرب الجميع عن سعادتهم التي أكدوها للقاء طلبوه من سيادتكم عبر النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر، كان من المفترض أن يتم مع فخامتكم حالت ظروف سفركم دون إتمامه، آملين أن يسمح وقتكم بالاستجابة القريبة للقاء قريب.. وفقكم الله دائما لما فيه خير مصر والعرب".

تعليقات