ثقافة

حنيف القاسم: تعزيز اللغة العربية يدعم التواصل بين الشعوب

الأحد 2017.12.17 01:45 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 489قراءة
  • 0 تعليق
رئيس مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي

الدكتور حنيف حسن القاسم

بمناسبة "اليوم العالمي للغة العربية" الذي يصادف 18 ديسمبر من كل عام، أكد الدكتور حنيف حسن القاسم، رئيس مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي، أن تعزيز استخدام اللغة العربية في جميع أنحاء العالم يشكل عنصرا أساسيا لتدعيم جسور التواصل بين الشعوب وتنمية التفاهم بين الثقافات العربية وغيرها.

وأشار في بيان أصدره المركز، إلى أن اللغة العربية تستخدم في أكثر من 20 دولة، وهي اللغة الأم التي ينطق بها نحو 400 مليون نسمة، ومن المعروف أنها إحدى اللغات الرسمية الـ6 للأمم المتحدة، وتنتمي بالتالي إلى التراث المشترك للإنسانية.
وأكد الدكتور القاسم أن اللغة العربية تجلت كلغة عالمية وتمثلها لهجاتها العديدة في المنطقة العربية، وانتشارها أثرى مجتمعات متنوعة ومتعددة الثقافات، خاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وأوضح أهمية دور اللغة العربية كناقل للمعارف والعلوم، مؤكدا أن زيادة استخدامها يمكّن من نقل الثقافة العربية والأدب والفن إلى جمهور أوسع، ويسهم في التخفيف من حدة التطرف والتعصب والعنصرية، مشيرا إلى أن زيادة تعرف واطلاع غير العرب على الثقافة واللغة العربية سيعزز التفاهم والتسامح بين الثقافات.

تعليقات