ثقافة

"مساحة المشروع".. 23 صورة من مسيرة الفيلسوف فانون

الإثنين 2017.8.28 01:58 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 337قراءة
  • 0 تعليق
يقدم المعرض لزواره 23 صورة فوتوغرافية بعدسة برونو بوجلال

يقدم المعرض لزواره 23 صورة فوتوغرافية بعدسة برونو بوجلال

أعلن رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي عن معرضه القادم بعنوان "برونو بوجلال.. مسيرة فرانز فانون" في "مساحة المشروع"، والذي يُقام بالتعاون مع كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة نيويورك أبوظبي ويضم أعمالا مستعارةً من صالة العرض الإنجليزية "أوتوغراف إيه بي بي".

ويدعو المعرض زوّاره لاستكشاف 23 صورة فوتوغرافية بعدسة برونو بوجلال، التي ترصد مسعى الأخير في اقتفاء الآثار الموثوقة التي ترشدنا إلى مسيرة الطبيب والفيلسوف فرانز فانون، وتعيد تسليط الضوء على مواقفه البارزة التي حفرها في التاريخ.

ويصطحب المعرض زوّاره في رحلة مصوّرة إلى محافظة البليدة الواقعة في جنوب الجزائر، والتي عمل فيها فرانز طبيبا نفسيا بأحد المستشفيات تزامنا مع الوقت الذي اندلعت فيه شرارة ثورة التحرير الجزائرية خلال فترة الخمسينيات. وهناك كشف فرانز عن واحدة من أبرز أطروحاته حول العنصرية والاستعمار باعتبارهما أداتين قميئتين تخلقان بيئة قمعية تفرض سطوتها بقوّة على الجوانب الاقتصادية والسياسية، وبالتالي تعمّق الجرح النفسي لدى الشعب المستعمَر.

وبهذه المناسبة، قال المصور الفوتوغرافي برونو بوجلال: "يتناول المعرض حياة فرانز، الذي ولد في بلدة مارتينيك الفرنسية واشتهر بنضاله وموقفه الثائر كطبيب نفسي وكاتب وفيلسوف ضد الاستعمار بمختلف أشكاله، وتحظى أعماله باهتمام كبير في مجال دراسات وأطروحات مرحلة ما بعد الاستعمار، وقد شعرت أنها مناسبة قيّمة، لا سيما في الوقت الذي تحتفل فيه دولة الجزائر بالذكرى الخمسين على تحريرها من الاستعمار، لتسليط الضوء على أفكار ومسيرة فرانز وحبّه للجزائر، مع إبراز مكانته كأحد أشهر المفكرين بعد مرحلة الاستعمار وعرض محطات حياته عموما".

وينبع مسعى بوجلال عبر فن التصوير الفوتوغرافي لاستكشاف جوانب حياة فرانز من المنطلق نفسه الذي بدأ منه البروفيسور روبرت يونغ، عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة نيويورك أبوظبي، دراسته البحثية التي كشف خلالها مؤخرا عن نصوص لم تُنشر من قبل بقلم فرانز، وتضم مسرحيتين سابقتين غير معروفتين. وتعليقا على ذلك، قال البروفيسور روبرت يونغ: "يدعو معرض بوجلال الفوتوغرافي، الذي يستكشف فيه الأماكن التي أقام وعمل بها فرانز على مدار حياته، الزوّار للتأمل والتفكّر في حياة فرانز والوقوف على نضاله ضد الاستعمار وموقفه ضد اغتصاب حق الشعوب".

ويحاول بوجلال بعدسته أن يرسم للجمهور ملامح حياة فرانز عبر سلسلة من الصور العابرة والصور المظللة وصور الخيال؛ فمرة يأخذهم إلى مدينة فور دو فرانس مسقط رأس فرانز في الجزيرة الكاريبية مارتينيك، ويسافر بهم مرة أخرى إلى بلدة عين الكرمة في شرق الجزائر حيث يرقد فرانز. ويأتي مع الصور الغامضة التي يستضيفها معرض بوجلال مقتطفات مرفقة من كتابي فرانز الشهيرين "جلد أسود قناع أبيض" و"معذبون في الأرض" الصادرين عام 1952 و1961 على التوالي.

تعليقات