صحة

مركب دوائي أمريكي يستعيد غضاريف المفاصل

الخميس 2018.11.29 01:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 269قراءة
  • 0 تعليق
الأدوية المتاحة تسكن آلام المفاصل ولا تعالجها

الأدوية المتاحة تسكن آلام المفاصل ولا تعالجها

هشاشة العظام، مرض يسبب آلام المفاصل الحادة، ويؤثر على أكثر من 20 مليون شخص في الولايات المتحدة وحدها، ويمكن لبعض الأدوية المساعدة في تخفيف الألم، ولكن لا يوجد علاج ينهي أو على الأقل يبطئ انهيار الغضروف المرتبط بالمرض.

وحاول الباحثون كثيرا الوصول لحل هذه المشكلة، لكن كل المحاولات كانت تصطدم بحقيقة أن الأدوية لم تكن تستطيع اختراق الطبقة العميقة من الخلايا الغضروفية، وهي المشكلة التي تغلب عليها فريق بحثي من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية، بالتعاون مع باحث في علم الأمراض من مستشفى بريجهام.

وتمكن الفريق البحثي في بحثهم المنشور في مجلة علوم الطب الانتقالي Science Translational Medicine، من تصميم مادة دوائية يمكنها اختراق كل العوائق حتى تستطيع الوصول إلى الخلايا الغضروفية.

ويقول بريت غايغر ، طالب دراسات عليا في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، والباحث الرئيسي في الدراسة، إن فكرتهم تقوم على تحضير مركبات دوائية نانوية من هرمون النمو "IGF-1" ووضعها في بوليمر ذي شحنة موجبة ليرتبط مع الشحنات السالبة التي تغطي سطح الغضروف، ومن ثم يبدأ البوليمر في الذوبان رويدا رويدا، مما يساعد على توصيل الهرمون الموجود داخله إلى عمق الخلايا الغضروفية.

ويضيف في تقرير نشره موقع المعهد بالتزامن مع نشر الدراسة: "بمجرد وصول المركبات النانوية للخلايا الغضروفية ترتبط جزيئات IGF-1"" بالمستقبلات على أسطح الخلايا وتحفزها على البدء في إنتاج بروتيوجليكان، وهي اللبنات الأساسية للغضروف والأنسجة الضامة الأخرى، كما تعزز نمو الخلايا وتمنع موتها".

وأجرى الباحثون تجارب على فئران تم علاجها بالمادة النانوية الجديدة المحملة داخل البوليمر، مقارنة بالعلاج التقليدي وهو الحقن بهرمون النمو IGF-1 وحده، دون وضعه داخل بوليمر.

ووجد الباحثون، أن الغضروف في المفاصل المصابة التي تم علاجها باستخدام التركيبة الجديدة كان أقل ضرراً بكثير من الغضروف في المفاصل غير المعالجة أو المفاصل التي عولجت بـ " IGF-1 " وحده.

وعن إمكانية انتقال العلاج للبشر، يقول غايغر: "هناك بالطبع اختلاف بين الغضروف في مفاصل الفئران والبشر، فغضروف مفاصل الجرذان حوالي 100 ميكرون، لكننا وجدنا أن المادة الجديدة يمكن أن تخترق غضاريف تصل إلى 1 ملليمتر ، وهو سمك الغضروف في المفصل البشري".

تعليقات