سياسة

الإمارة والجماعة

الإثنين 2018.10.1 08:21 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 728قراءة
  • 0 تعليق

إذا التقيت مسؤولاً قطرياً كبيراً وسألته عن سياسات بلده ورأيه في تصرفات الحكم هناك، ثم قادتك الظروف وجلست مع شيخ أو شاب أو حتى طفل إخواني في أي بلد في العالم وأدرت معه حواراً حول الموضوع نفسه، ستفاجأ أنك تسمع الإجابات نفسها والعبارات ذاتها، وكأن من تحدثت معهما شخص واحد وليسا شخصين، على رغم اختلاف السن والمكان والظروف المحيطة بكل منهما، بالنسبة إلى "الإخوان" فالأمر منطقي، إذ إنهم يكررون الكلام دون وعي أو عقل، فالمهم لديهم مصلحة الجماعة، فهم تربوا على أنماط فكرية واحدة، ولا يمكن لأحد منهم، مهما كانت ظروفه أو موقعه أو مكانته، أن يجتهد أو يعمل أو يصل إلى نتائج غير تلك التي يحددها التنظيم، وعليه ألا ينطق بحرف لا يتسق مع الأفكار والمبادئ والأهداف التي أقسم عند التحاقه بالجماعة على أن يكون وفياً لها حتى لو كانت مخالفة للمنطق، لكن أن تحدث التوأمة بين دولة وجماعة، وبين نظام حكم وتنظيم، وبين مجتمع وفئة من البشر متناثرة في العالم وينتمي أفرادها إلى بلدان مختلفة وثقافات متباينة وأنماط سلوك متغيرة فإنها بالفعل ظاهرة غير مسبوقة.

يمثل "الإخوان" رأس الحربة في الهجوم على السعودية والإمارات والبحرين ومصر، وهي الدول المعارضة لدعم قطر الإرهاب، حتى أصبح الشخص الإخواني يعتقد أنه لن يدخل الجنة إلا إذا سب قادة الدول الأربع كل صباح

تتطابق مواقف جماعة "الإخوان" مع توجهات النظام القطري وتصرفاته وسياساته تماماً، ولم يصدر عن الجماعة قط، على مدى عقدين، رأي أو موقف أو قرار يخالف أو يعارض أو ينتقد قطر أو تصرفاتها، وإذا ظهر في العلن أو كشف عن تورط الدوحة في أمر يخالف المبادئ التي دأبت جماعة "الإخوان" على تصديرها للناس، كالهجوم على التطبيع، عند زيارة مسؤول إسرائيلي للعاصمة القطرية مثلاً، فإن الأذرع الإعلامية للجماعة تتجاهل التعليق على الحدث ولا تتناوله، وإذا وجدت الجماعة نفسها مضطرة فإنها دائماً تلجأ إلى تبريره، بل أحياناً تسعى إلى إقناع الأمة بأنه يأتي في مصلحتها! بوصلة "الإخوان" تتجه دائماً نحو الدوحة، وصار على كل إخواني، مقيم في أي مكان في العالم، أن يدافع عن قطر وأن يبرر سلوكها وأن يهاجم دائماً الدول التي تعارض السياسات القطرية.

في المقابل فإن الدوحة تقدم دعماً مالياً ولوجستياً واستخبارياً غير محدود إلى الجماعة وتحتضن رموزها وتوفر لهم الحماية وتمنحهم الإقامات والجنسية، وتسعى إلى تبييض وجوههم وتنفي عن التنطيم دائماً صلته بالإرهاب، وتدفع أموالاً طائلة إلى مكاتب المحاماة في العالم لتتبنى قضايا متهم فيها عناصر "الإخوان"، أو للإنفاق على إجراءات حصولهم على اللجوء السياسي في هذه الدولة أو تلك، كما أن المنصات الإعلامية التي أسستها قطر، سواء في الدوحة أو في أنقرة أو في لندن أو في غيرها من مدن العالم، توفر فرص عمل لـ"الإخوان" الفارين خارج دولهم، والمراكز البحثية والمنظمات الحقوقية التي اخترقها "الإخوان" في أمريكا وأوروبا تعمل بأموال قطرية وتدافع عن سياسات الدوحة وجرائم "الإخوان" في آن ضد كل الأطراف التي تعتبر الجماعة مجرد تنظيم إرهابي وترى في الدوحة دولة داعمة للإرهاب.

إنها علاقة نفعية بين الإمارة والجماعة، تتضمن الاتفاق على توجيه الأذى إلى كل من يكشف علاقة قطر بالإرهاب والإرهابيين، وصلت الحال إلى أن "الإخوان" صاروا يعتقدون أن الجماعة يمكن أن تندثر أو تتصدع أو تفقد ثقلها تماماً إذا توقفت قطر عن دعم الإرهاب، أما النظام الحاكم في الدوحة فيرى في انتشار "الإخوان" في أرجاء العالم واختراقهم مؤسسات دول وحكومات وتركيبتهم القائمة على تلبية أوامر قادتهم، ما يمكنه من استغلالهم كسفراء أو جواسيس، واستخدامهم في أي وقت للتخديم على السياسات القطرية والإيحاء بأن لدى الدوحة مؤيدين في أنحاء العالم وأن الرأي العام الدولي في صفها.

يمثل "الإخوان" رأس الحربة في الهجوم على السعودية والإمارات والبحرين ومصر، وهي الدول المعارضة لدعم قطر للإرهاب، حتى أصبح الشخص الإخواني يعتقد أنه لن يدخل الجنة إلا إذا سب قادة الدول الأربع كل صباح، أو بحث في مستنقع "الميديا" الغربية طول النهار عما يسيء إلى الدول الأربع وشرع في تسويقه ونشره! كثيرون من الشيوعيين في العالم ظلوا يدينون بالولاء إلى مركز الحكم في موسكو على مدى عقود إلى أن سقطت الشيوعية، وأعداد غير قليلة من الليبراليين ما زالوا يجدون في الغرب مصدراً لمبادئ التحرر والليبرالية، لكن القياس مختلف، فلا "الإخوان" ينتمون فكرياً إلى الدوحة، ولا قطر بالأساس تملك عقيدة فكرية بعينها، لكنه تحالف يعتقد كل من طرفيه أن بقاءه صار مرهوناً بدعم الآخر وكذلك توجيه الأذى إلى الآخرين!

نقلا عن "الحياة"

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات