منوعات

لماذا يكره سكان برشلونة السياح؟

الجمعة 2017.8.11 09:14 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1048قراءة
  • 0 تعليق
زار  أكثر من 34 مليون سائح برشلونة في 2016

زيادة عدد السياح أدت إلى تكدس هائل في المدينة

تخيل أنك تسير في أحد شوارع المدينة التي طالما حلمت بزيارتها، مزاجك جيد جدا فأنت في إجازة؛ الشمس تبدو مشرقة أكثر من المعتاد، والحياة تبدو جميلة للغاية، لكن فجأة تقع عيناك على لافتة أو جرافيتي كتب عليه " Tourist you are the terrorist"؛ "أيها السائح أنت الإرهابي"، أو " All tourists are bastard"؛ "السياح كلهم أوغاد"، أو " Stop destroying our lives"؛ "توقفوا عن تدمير حياتنا!".

نعم هذا ما يحدث بالفعل في مدينة برشلونة الإسبانية التي تشهد نموا هائلا في قطاع السياحة، وفي المقابل نشأت حركة مضادة لها منظمة من قبل المحليين، وأصبح يطلق عليها "فوبيا السياحة"، ومؤخرا تصدرت الاحتجاجات المعادية للسياحة في برشلونة عناوين الأخبار.

لكن لماذا كل هذا الكره للسياح في برشلونة؟

أجابت صحيفة الإندبندنت على هذا السؤال في تقريرها بقولها إن عدد السياح الضخم الذي يزور المدينة أصبح يشكل تكدسا هائلا.. لافتة إلى أن برشلونة تحتل المركز العشرين في المدن الأكثر زيارة حول العالم، ولا تزال محتفظة برقم قياسي من حيث عدد الزوار سنويا حيث زاد من 27 مليون شخص في 2012 إلى أكثر من 34 مليون في 2016؛ أي زيادة 25% خلال الأربع سنوات الأخيرة.


وأشارت الصحيفة إلى أن رحلات الطيران قليلة التكلفة بالإضافة إلى انتشار برامج مشاركة المنازل AirBnB و Homeaway وهي أرخص وأكثر ملاءمة من الفنادق، ومن جهة أخرى، يقوم المستثمرون ببيع مبان كاملة كانت تعيش فيها عائلات منذ عقود، حيث يجنون مزيدا من الأموال من استئجار المنازل للسياح لفترات قصيرة بدلا من فترات طويلة للمحليين، فضلا عن أن 40% من شقق السياح في برشلونة غير قانونية، ما يؤدي إلى مشكلات في الإسكان للمحليين الذين يعيشون ويعملون هناك، حيث زادت الإيجارات إلى 16.5% في عام 2016.  

هذا بالإضافة إلى غلاء الأسعار في برشلونة والتكدس المروري، حيث يمكن أن يستغرق المشوار الذي يتطلب 20 دقيقة ساعة كاملة، والزحام الهائل في المحلات والمطاعم والمقاهي حيث يسيطر عليها السياح ولا توجد مساحات كافية للمحليين.

وتعتبر هذه الأحداث اليومية جزءا تقليديا من الحياة كمواطن برشلوني، لذلك ليس من المفاجئ أن يتعامل المحليون مع السياحة كمشكلتهم الأكبر، وأن يشعر المحليون في برشلونة بأنهم غرباء في مدينتهم الخاصة، ما يدفعهم إلى الغضب من السياح.

وفي الحقيقة يعتقد 86.7% من المحليين أن السياحة أمر إيجابي، لكنها تحتاج إلى مزيد من التنظيم.

ومن جانبها أقرت الحكومة المحلية بالمشكلة وتحاول اتخاذ إجراءات لمحاولة احتوائها.  

وأخيرا قالت الإندبندنت إن مهاجمة السياح في برشلونة ليست الحل، حيث تعتبر السياحة المصدر الرئيسي للدخل، مضيفة أنه في حالة زيارتك للمدينة، احرص على أن تكون محترما ولا تتدخل في حياة المحليين قدر الإمكان واختر الإقامة المناسبة التي لا تؤثر سلبا عليهم أو على الأقل أن تكون بطريقة شرعية وقانونية.


تعليقات