رياضة

5 عوامل تدعم بوكا جونيورز لحسم كأس ليبرتادوريس

السبت 2018.12.8 02:35 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 146قراءة
  • 0 تعليق
بوكا جونيورز

احتفال بوكا جونيورز

يستعد بوكا جونيورز لمواجهة غريمه التقليدي ريفر بليت، الأحد المقبل، في السوبر كلاسيكو الذي يجمع الفريقين الأكثر شعبية في الأرجنتين على ملعب "سانتياجو برنابيو" في قلب العاصمة الإسبانية "مدريد"، في إياب الدور النهائي لكأس كوبا ليبرتادوريس.

وهناك 5 عوامل تدعم البوكا من أجل الفوز باللقب القاري.

تاريخ بوكا في ليبرتادوريس:

التاريخ ينصف بوكا في كأس ليبرتادوريس، بتتويجه باللقب 6 مرات (أعوام 1977، 1978، 2000، 2001، 2003 و2007) مقابل 3 مرات لريفر بليت (1986 و1998 و2015).

كما يسيطر بوكا في الأعوام الأخيرة على الكرة الأرجنتينية، بفوزه بلقب الدوري في 3 من أصل آخر 4 نسخ.

انتصار وحيد للاعبي المدرب جييرمو باروس سكيلوتو سيمنحهم اللقب السابع قاريا، ليتساووا بهذا الشكل مع إندبنديينتي الأرجنتيني، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالليبرتادوريس.

النهائي على ملعب محايد:

سيستفيد بوكا جونيورز من إقامة مباراة العودة للدور النهائي للبطولة القارية في ملعب محايد، وهو سانتياجو برنابيو في مدريد، بعدما قرر مسؤولو اتحاد كونميبول ذلك على خلفية الأحداث المؤسفة التي وقعت في بوينوس آيرس قبل أسبوعين، والاعتداء على حافلة بوكا، ما تسبب في تأجيل لقاء الإياب الذي كان مقررا إقامته على ملعب المونومينتال، يوم 24 من الشهر الماضي.

وكان لقاء الذهاب الذي انتهى (2-2) في ملعب "لابومبونيرا" بداية الشهر الماضي قد شهد حضورا فقط لجماهير بوكا، حيث كان من المنتظر أن تغمر جماهير ريفر ملعب المونومينتال في لقاء العودة، قبل أن يتغير الوضع في مدريد، حيث سيتم السماح بدخول 25 ألف مشجع لكلا الفريقين في لقاء الحسم، الأحد، ما سيعطي دفعة كبيرة لبوكا للخروج فائزا بالمباراة واللقب القاري الغالي.

الأباتشي:

سيكون المهاجم المخضرم كارلوس تيفيز الملقب بالأباتشي على موعد مع اللقب القاري الثاني له بعدما تُوِّج بنفس اللقب في عام 2003 مع بوكا قبل الاحتراف خارجيا بالبرازيل (كورينثيانز) وإنجلترا (وست هام، مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي) وإيطاليا (يوفنتوس) والصين (شنغهاي شينهوا).

ولا يضمن تيفيز مكانا أساسيا بفريق سكيلوتو، نظرا لأن كلا من رامون أبيلا، الذي لعب في لقاء الذهاب وسجل هدفا، وكذلك داريو بينيديتو، صاحب الهدف الثاني، يمران بفترة جيدة، لكن المدرب اعتمد عليه في مباراة الدوري الأخيرة أمام إندبنديينتي قبل أيام، ما يعني أنه قد يعود ويفكر في الدفع به.

جاجو واستحضار أمجاد الماضي:

سيكون فرناندو جاجو على موعد مع استحضار أمجاد الماضي عندما سيعود للعب على أرضية سانتياجو برنابيو، ملعب ريال مدريد الذي شارك معه في 120 مباراة طوال 5 مواسم تُوِّج خلالها بالليجا مرتين وكأس السوبر الإسباني مرة وكأس الملك مرة.

ورغم هذا العدد من المباريات والألقاب، فإن جاجو ربما لم يقنع جماهير الملكي بإمكانياته، ليبحث عن مواصلة مشواره في أندية روما وفالنسيا قبل العودة للأرجنتين، أولا من بوابة فيليز سارسفيلد وبعدها بوكا، الفريق الذي تُوِّج معه بـ4 ألقاب (3 دوريات وكأس)، لكنه لم يحجز مكانا أساسيا له سوى خلال الأدوار الإقصائية لليبرتادوريس.

الخط التصاعدي لبوكا:

بالنظر لنتائج بوكا في بطولة كأس ليبرتادوريس نجد أنها بدأت من أسفل إلى أعلى، حيث لم يفز الفريق سوى بمباراة واحدة في 5 مواجهات بمرحلة المجموعات، أمام جونيور بارانكيا الكولومبي، لكنه خسر في ملعبه أمام بالميراس الكولومبي (0-2) وتعادل أمام أليانزا ليما البيرواني (0-0) وبالميراس البرازيلي (1-1) وجونيور (1-1).

ووصل بوكا للمباراة الأخيرة بدور المجموعات دون تأكيد تأهله للدور التالي، وكان بحاجة لمساعدة من بالميراس الذي كان قد ضمن الصدارة، ليحقق الأخير فوزا على جونيور 3-1 ويفوز بوكا على أليانزا 5-0 ليتأهلا للدور ثمن النهائي.

وفي المرحلة الإقصائية أطاح بليبرتاد الباراجواياني (إجمالي 6-2) وكروزيرو البرازيلي (3-1) وعاد ليواجه بالميراس في نصف النهائي، محققا الفوز في لابومبونيرا 2-0 وتعادل في البرازيل 2-2.

وفي ذهاب النهائي تقدم مرتين على ملعبه، لكنه استقبل هدفين مثلهما من ريفر، ليبحث في البرنابيو عن انتصار يعزز من إنجازاته وتاريخه في البطولة.

تعليقات