منوعات

زعيم كوريا الشمالية يتحكم في الطقس وقاد السيارة في سن 3 سنوات

الإعلام الرسمي يمنحه صفات تفوق قدرات البشر

الثلاثاء 2017.12.12 07:01 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 9928قراءة
  • 0 تعليق
تعلم كيم جونج أون القيادة في الثالثة من عمره

تعلم كيم جونج أون القيادة في الثالثة من عمره

في بعض الأوقات النادرة، عندما لا يكون زعيم كوريا الشمالية منهمكا في انتقاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أو إطلاق صواريخ باليستية على بجر اليابان أو ممارسة الديكتاتورية، يذهب في رحلات ترفيهية إلى قمم الجبال، حيث يمارس قوته الخارقة التي لم يكشف عنها من قبل؛ التحكم في الطقس.

وفي تقرير نشرته صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، قالت إن آخر مرة قام فيها كيم جونج أون بممارسة قوته كانت من أسبوع تقريبا عندما زار جبل بايكتو المكسوّ بالثلج.

وعادة ما يكون الجبل الذي يصل ارتفاعه إلى 9 آلاف قدم باردا جدا في شهر ديسمبر/كانون أول، حسب وكالة الأنباء المركزية الكورية. لكن خلال زيارة كيم، "كان منظر الجبل مذهلا بظهور قائده العظيم. فبمجرد صعود كيم قمته، أظهر الجبل طقسا جيدا غير مسبوق"، وفقا لما ذكرته الوكالة. واستمرت الوكالة الكورية في إجلالاها لكيم الرجل الذي "يسيطر على الطبيعة"، على حد وصفها.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها وكالة الأنباء المركزية الكورية أو أي وسيلة إعلام رسمية أخرى في كوريا الشمالية بادعاءات حول زعماء كوريا الشمالية. ومن أبرز هذه الإدعاءات:

• كيم جونج أون وعلماء كوريون يقومون بتركيب دواء ساحر مصنوع من عناصر أرضية نادرة، يمكنه من حقنة واحدة معالجة الإيدز والإيبولا والعديد من أنواع السرطان وأمراض القلب والأمراض التناسلية والضعف الجنسي والصرع ونزلات البرد والكبد الوبائي وأضرار استخدام الكمبيوتر والتقدم في العمر.

• تمكن كيم جونج أون من قيادة السيارات وهو في سن الثالثة وأصبح بحارا متميزا في سن التاسعة.

• عثر كيم جونج أون وعلماء آثار كوريين شماليين على عرين حيوان أحادي القرن الخرافي، الذي يعود إلى عصر تونجميونج؛ ملك كوريا القديمة. وإذا كان الناس متشككين في الاكتشاف فيوجد في مقدمة العرين صخرة مكتوب عليها "عرين أحادي القرن".

• أفادت وكالات أنباء كورية أن والد كيم، كيم جونج إيل، تعلم المشي وهو في الأسبوع الثالث فقط من عمره.

• على الأشخاص المتفاجئين بعظمة الزعيم الكوري الشمالي أن يتذكروا فقط يوم ولادته عندما ظهر "قوسان قزح" فجأة في السماء.

• كيم جونج إيل يمكنه أيضا السيطرة على الطقس والتحكم فيه.

ومن الشائع أن ترغب الدول في إظهار زعمائها بطريقة إيجابية. وتعتبر التقارير التي تتحدث عن الرؤوساء الأمريكيين بطريقة قبيحة، نادرة، برغم وجود استثناءات. لكن يبدو أن كوريا الشمالية تلقت درسا من المصريين القدماء في تأليهها لرئيس البلاد، على حد قول واشنطن بوست التي نقلت عن مقال وكالة الأنباء المركزية الكورية: "وبينما يقف على قمة الجبل المقدس، قرر القائد الأعلى لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، وبسيطرة كاملة على الرياح والثلج والسحب، أن يعلن عن بعض الأمور".

تعليقات