سياسة

دعوات حقوقية لبنجلادش بعدم نقل الروهينجا إلى جزيرة مهددة بالفيضانات

الإثنين 2018.8.6 03:14 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 317قراءة
  • 0 تعليق
جانب من مخيمات لاجئي الروهينجا

جانب من مخيمات لاجئي الروهينجا

دعت منظمات حقوقية اليوم الإثنين، السلطات في بنجلادش إلى التراجع عن خطة تستهدف نقل أعداد كبيرة من لاجئي الروهينجا إلى جزيرة معرضة للفيضانات، وتحسين ظروف معيشتهم.

ويعيش قرابة مليون من الروهينجا المسلمين في جنوب بنجلادش بعد أن أُجبر 700 ألف منهم على الهرب من ميانمار في صيف العام الماضي إثر حملة شنها الجيش على هذه الأقلية المحرومة من الجنسية.

ووقعت بنجلادش وميانمار سابقاً اتفاقا لإعادة اللاجئين لكن الروهينجا يرفضون العودة دون ضمانات للسلامة والحقوق، بما في ذلك حرية التنقل والمواطنة، وينتظرون في هذه الأثناء في مخيمات مكتظة حيث يعيشون في أكواخ واهية من الخيزران متلاصقة فوق تلال موحلة في ظروف صعبة.

وحثّت جمعية حقوق الإنسان ومنظمة هيومن رايتس ووتش، بنجلادش على التخلي عن خطة لنقل نحو 100 ألف من الروهينجا إلى جزيرة في خليج البنغال تسمى باسان تشار.

وسمع اللاجئون شائعات عن خطة لنقلهم إلى جزيرة من الطمي النهري غير مأهولة معرضة باستمرار لعوامل المد والفيضان، ولم يبدوا أي اهتمام بالذهاب إلى هناك.

وقال بيل فريليك مدير شؤون اللاجئين لدى هيومن رايتس ووتش للصحفيين في بانكوك بمناسبة نشر تقرير جديد عن الأوضاع في المخيمات، إن بنجلادش قامت بعمل رائع من خلال استقبالها اللاجئين، لكن نقلهم دون موافقتهم يمكن أن "يغير هذا الإحساس بالثقة والشعور بالامتنان بين عشية وضحاها".

وأضاف فريليك أن "ما يعنيه أن يعيش الناس ملتصقين ببعضهم البعض، لا سيما إذا كان هذا سيستمر لفترة ستطول وتطول، هو أنها ستكون حاضنة للأمراض المعدية، والاضطرابات الاجتماعية، مثل العنف الأسري على سبيل المثال، وأمور أخرى مثل الحرائق".

ويبلغ متوسط المساحة المخصصة للشخص الواحد في مخيم كوكس بازار الضخم على سبيل المثال 10,7 أمتار مربعة، وهي مساحة قليلة مقارنة مع 45 متراً مربعاً هي المساحة المعيارية للشخص الواحد في مخيمات اللاجئين، وفقاً للتقرير الذي يستند إلى عشرات المقابلات مع لاجئين روهينجا ومسؤولين ومنظمات غير حكومية ووكالات الأمم المتحدة أجريت في مايو/آيار.

وذكرت هيومن رايتس ووتش أنها حددت ستة مواقع مناسبة في منطقة خالية يمكن أن تستوعب 263 ألف شخص.

ورفعت توصيات أخرى إلى السلطات لمنح الروهينجا وضعية اللاجئين القانونيين والسماح لهم بمزيد من حرية الحركة وإتاحة فرص أفضل للتعليم وبناء ملاجئ للأعاصير.


تعليقات