فن

مدير "أيام قرطاج السينمائية": مونيكا بيلوتشي لن تكون ضيفة المهرجان

الخميس 2018.10.25 12:35 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 143قراءة
  • 0 تعليق
مدير مهرجان أيام قرطاج السينمائية في تونس

نجيب عياد

نفى نجيب عياد مدير مهرجان أيام قرطاج السينمائية في تونس أن تكون الممثلة الإيطالية الشهيرة مونيكا بيلوتشي من بين ضيوف الدورة الـ29 للمهرجان.

ومن المنتظر أن تنطلق فعاليات المهرجان في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وتتواصل حتى العاشر من الشهر نفسه.

وفي مقابلة مع "العين الإخبارية" جرت بالعاصمة التونسية، قال عياد إن "الأخبار الرائجة حول زيارة بيلوتشي إلى تونس خلال الدورة 29 لمهرجان أيام قرطاج السينمائية، لا أساس لها من الصحة"، واعتبر أن الأمر مجرد "قنبلة إعلامية" خاطئة وقع ترويجها في الفترة الأخيرة. 

مونيكا بيلوتشي

وأشار عياد إلى أن المهرجان سيستضيف مجموعة من الفنانين التونسيين مثل هند صبري ودرة زروق وظافر العابدين، ومصريين على غرار كل من ليلى علوي وخالد أبو النجا، والسورييْن أيمن زيدان وأمل عرفة. 

ليلى علوي

وكشف عياد عن أن رئاسته للدورة 29 لـ"أيام قرطاج السينمائية" ستكون الثانية والأخيرة على رأس إدارة المهرجان. 

واعتبر أن رئاسته لإدارة المهرجان في دورتين "كان دافعه الأساسي إرجاع التظاهرة السينمائية إلى عمقها الثلاثي الرابط بين إفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية".  

206 أفلام من 47 دولة

وبخصوص المشاركة، قال إن الدورة المقبلة تلقت 800 طلب مشاركة، إلا أن لجنة الفرز اختارت 206 أفلام من 47 دولة، سيقع عرضها في 19 قاعة وسط العاصمة تونس، وفي 4 قاعات بالمناطق الداخلية للبلاد، إضافة إلى 6 سجون. 

وتعليقا عن الاكتظاظ الذي تشهده شبابيك بيع التذاكر في كل عام بالتزامن مع المهرجان، أعلن عياد أنه تم تخصيص 21 شباكا لبيع التذاكر، علاوة على إنشاء مواقع إلكترونية للبيع عن بعد. 

شارع الحبيب بورقيبة

أما فيما يتعلق بالفعاليات المرتقبة على هامش المهرجان، أعلن عياد أن التظاهرة ستتخللها عدة أنشطة موسيقية بشارع "الحبيب بورقيبة" بقلب العاصمة، ومن المتوقع أيضا أن يحيي 150 فنانا من تونس وخارجها 53 حفلا موسيقيا.  

علاوة على العاصمة تونس، لفت عياد إلى اختيار عدد من المدن الداخلية، بالتعاون مع منظمات بالمجتمع المدني المحلي، لاحتضان عدد من العروض السينمائية.

وهذه المدن هي: سليانة (شمال غرب)، والقصرين (وسط غرب)، ونابل (شمال شرق) وصفاقس (جنوب).
وبالنسبة لمدير المهرجان، فإن "المسحة النضالية لأيام قرطاج السينمائية تجعل من التوجه إلى المناطق الداخلية ضرورة تستجيب للخط التحريري للتظاهرة التي تأسست عام 1966، استنادا لفلسفة سينما دول الجنوب (جنوب البحر المتوسط)".
الفيلم المغربي "بلا موطن" للمخرجة نرجس النجار
وفي معرض حديثه عن سبب اختيار الفيلم المغربي "بلا موطن" للمخرجة نرجس النجار، لافتتاح المهرجان، اعتبر عياد أن "السينما المغربية عرفت تطورا مهما، ولها عدد من الأفلام الجيدة، وبالتالي وقع تكريمها من خلال اختيار فيلم مغربي في الافتتاح".
ومستعرضا أبرز مسابقات المهرجان، أشار عياد إلى مسابقة الأفلام الروائية الطويلة والقصيرة، ومسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة والقصيرة.
كما تخصص التظاهرة جائزة بعنوان "جائزة الطاهر شريعة"، مؤسس أيام قرطاج السينمائية.
وستعرض خلال المسابقة الرسمية 44 فيلما من 19 دولة، بينها 13 فيلما روائيا طويلا و12 فيلما روائيا قصيرا و11 فيلما وثائقيا طويلا و8 أفلام وثائقية قصيرة".
وستشارك تونس بـ3 أفلام روائية طويلة، و4 أفلام روائية قصيرة وفيلمين وثائقيين من ضمن 61 فيلما تونسيا في المسابقة الرسمية.

تعليقات