سياسة

كتالونيا.. لا تفاؤل بشأن المحادثات مع حكومة إسبانيا

السبت 2018.6.9 11:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 463قراءة
  • 0 تعليق
كلارا بونساتي - الوزيرة السابقة في حكومة كتالونيا

كلارا بونساتي - الوزيرة السابقة في حكومة كتالونيا

أعربت كلارا بونساتي، الوزيرة السابقة في حكومة إقليم كتالونيا الإسباني، يوم السبت، عن عدم تفاؤلها بشأن الاتفاق مع الحكومة المركزية في مدريد، ولكنها أكدت أن تشكيل حكومة اشتراكية جديدة في إسبانيا أتاح فرصة جديدة للحوار حول وضع الإقليم.

وقالت بونساتي، في تصريحات صحفية على هامش مؤتمر للحزب القومي الاسكتلندي، إن الحكومة الإسبانية: "لديها فرصة عظيمة لتغيير استراتيجيتها لكن بصراحة أنا لا أفرط في التفاؤل".

وبونساتي، أستاذة في جامعة سانت أندروز في اسكتلندا، واحدة من بين عدة مسؤولين سابقين في حكومة الإقليم قاوموا تسليمهم لإسبانيا من دول في أوروبا تجنبا لمواجهة اتهامات بالتمرد والاحتيال.

وتتعلق الاتهامات بتنظيم إجراء استفتاء على الاستقلال بالمنطقة الغنية الواقعة في شمال شرق البلاد عن إسبانيا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، الذي اعتبر غير قانوني بموجب الدستور الذي لا يعترف إلا بإسبانيا كدولة مستقلة.

وقالت بونساتي: "كل شيء خطوة للأمام.. خروج (رئيس الوزراء السابق ماريانو) راخوي من الصورة خطوة للأمام، لكن لدينا صراعا بشأن تقرير المصير وعلينا مواجهته".

وأضافت "هناك سجناء سياسيون ولا يمكن للحكومة الإسبانية أن تتجاهل الأمر وتقول إن هذا ليس من شأنها".

وتنفي إسبانيا صفة السجناء السياسيين عن المسؤولين السابقين في كتالونيا، في انتظار محاكمتهم باتهامات تشمل التمرد ضد الدولة الإسبانية والاحتيال. 

أبرز محطات انفصال إقليم كتالونيا

ومن ناحية أخرى قالت وزيرة الإدارة المحلية الجديدة في إسبانيا ميرتل باتت، يوم السبت، إن دستور البلاد يحتاج إلى إصلاح عاجل، في إشارة إلى الصراع السياسي القائم منذ فترة طويلة بين الحكومة المركزية وإقليم كتالونيا.

ويشغل الاشتراكيون 84 مقعدا فقط من أصل 350 مقعدا في البرلمان، ويحتاجون إلى أغلبية الثلثين للتصديق على أي تعديل دستوري، مما يمنح الحزب الشعبي المحافظ، الذي تقاعس عن التصديق على إصلاحات دستورية من قبل، والقدرة على نقض أي مشروع قانون.

وزيرة الإدارة المحلية الجديدة في إسبانيا ميرتل باتت

وقالت باتت، في تصريح في برشلونة بعد توليها منصبها "هناك أزمة في الفصل الخاص بالأقاليم في دستور 78.. لا أحد ينكر ذلك".

وأضافت أن إجراء تعديل دستوري أمر "مطلوب وعاجل"، وقالت إنها ترغب في تشكيل لجنة برلمانية، كان الاشتراكيون قد اقترحوا تشكيلها العام الماضي، لبحث سبل تنفيذ ذلك التعديل.

وقالت متحدثة باسم الحكومة، أمس الجمعة، إن رئيس الوزراء الجديد بيدرو سانتشيث سيلتقي على الأرجح مع زعيم إقليم كتالونيا الجديد المؤيد للاستقلال كيم تورا قبل حلول فصل الصيف.

تعليقات