مجتمع

"جمعية الإحسان" تختتم "عام الخير" بإنفاق 29.8 مليون درهم

الأحد 2017.12.24 02:41 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 598قراءة
  • 0 تعليق
شعار جمعية الإحسان الخيرية

شعار جمعية الإحسان الخيرية

أنفقت جمعية الإحسان خلال العام الجاري مبلغ 29.8 مليون درهم على مشاريعها الخيرية المتعددة بحسب تقرير أصدرته الجمعية فى ختام 2017 "عام الخير".

وأشاد ناصر علي الجنيبي، المدير التنفيذي لجمعية الإحسان الخيرية، بعلاقة الشراكة والتعاون مع الجهات الداعمة والراعية للمشاريع الخيرية التي تطلقها وتنفذها الجمعية، بما يتوافق مع الأهداف الاستراتيجية للجمعية في تنفيذ الكثير من المشاريع التي استفادت منها العديد من الأسر المحتاجة والفقيرة ومد يد المساعدة لهم، ضمن الجهود التي تقوم بها لتقديم العون للأسر المتعففة، من منطلق تعزيز مفهوم المسؤولية المجتمعية وتقديم الدعم الإنساني لفئات المجتمع، بما يحقق أهداف ومحاور "عام الخير".

وأعرب الجنيبي عن اعتزاز الجمعية بالشراكة مع مؤسسة دبي الإسلامي الإنسانية باعتبارهم شركاء استراتيجيين، مثنيا على الدعم السخي الذي تقدمه مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية لتنفيذ المبادرات والمشاريع الخيرية الموسمية.

واستعرض المدير التنفيذي للجمعية التقرير السنوي 2017 الذي أعدته إدارة الكفالات والبرامج الذي يوضح أن جمعية الإحسان، أنفقت 10,993,639 درهما في تنفيذ العديد من المشاريع الخيرية وتقديم المساعدة لـ 2650 أسرة من الأرامل والمطلقات والمهجورات وزوجات السجناء، والمساهمة في العمليات الجراحية وتوفير الأدوية، وسداد متأخرات الإيجار والرسوم الدراسية.

وفيما يتعلق بالمشاريع الرمضانية فقد ذكر التقرير انفاق الجمعية 2.500.000 درهم لمشروع "المير الرمضاني" الذي استفاد منها 5000 أسرة في إمارتي عجمان ورأس الخيمة، كما دعمت "إفطار الصائم" داخل الدولة وخارجها بقيمة 2.706.588 درهما، ومشروع "زكاة الفطر" بإجمالي مليون درهم استفادت منه 2500 أسرة، كما استفادت 1500 أسرة من توزيع المواد الغذائية بقيمة إجمالية 750 ألف درهم.

كما أنفقت الجمعية حسب التقرير مبلغ 1,040,000 درهم في مشروع "كسوة العيد" الذي استفاد منه 2,100 أسرة، ووزعت 2500 حقيبة مدرسية بقيمة 500 ألف درهم على طلاب المراحل الدراسية المختلفة، كما أنفقت 1,469,750 درهما لمشروع "توزيع لحوم الأضاحي"، و6.637.500 درهم في مشروع "حج البدل" لأداء مناسك الحج بدلا عن 2655 شخصا ممن تنطبق عليهم الشروط.

واستمرارا في تقديم المساعدات الإنسانية والخدمة المجتمعية، تعاونت "الإحسان" مع "عميد الإمارات" و"أي خير" من خلال نشر العديد من الحالات الإنسانية، وأنفقت 1,800,000 درهم بدعم فاعلي الخير وأصحاب الأيادي البيضاء فقدمت مساعدات لـ50 حالة تنوعت بين توفير الأدوية وإجراء عمليات جراحية وسداد الرسوم الدراسية وقضايا المتأخرات المالية.

وشهدت "الإحسان" في العام 2017 توسعا كبيرا لأعمالها من مشروعات خيرية وإنسانية متنوعة، فحصلت على شهادة الآيزو العالمية 9001:2015 في نظام إدارة الجودة، لما تبذله من جهود في تطوير مشاريع العمل الخيري، والتزام "الإحسان" بمعايير الجودة والأداء، وهو دليل على سير الجمعية في الاتجاه الصحيح للوصول إلى الريادة في تقديم الخدمات بما يتماشى مع رسالتها الهادفة، ورؤيتها المتمثلة في أن تكون رائدة للأعمال الإنسانية والخيرية في دولة الإمارات.

وتمثل شهادة الجودة ثمرة جهد وعمل مميز تم تنفيذه لتطوير وتحديث مستوى جودة الخدمات والإجراءات المعمول بها في الجمعية، مع تطوير الكثير من الخدمات وتوسيع وتحديث مرافق الجمعية وإداراتها المختلفة وتأهيل الكوادر بما يتوافق مع متطلبات الارتقاء بالعمل المؤسسي الحديث وتفعيل آلياته، ليتسنى لها تقديم أفضل الخدمات، باعتبار "الإحسان" حلقة وصل بين المحسنين والمحتاجين، من خلال تمتعها بثقة الكثير من أهل الخير.

يذكر أن الجمعية تكفل أكثر من 6000 أسرة وترعى أكثر من 1000 يتيم داخل الدولة تساعدهم بالكفالة النقدية الشهرية والعينية، وتقديم المساعدات الطبية والغذائية الشهرية لهم، وتقديم خدمات تشمل الفئات المستهدفة من شرائح المجتمع لنشر قيم المحبة والتكافل الإنساني، والارتقاء بالعمل الخيري والإنساني في مختلف المجالات.

تعليقات