مجتمع

تعاون إماراتي بريطاني لحماية الأطفال من مخاطر الإنترنت

الأحد 2017.10.1 04:37 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 372قراءة
  • 0 تعليق
تعاون إماراتي بريطاني لحماية الأطفال من مخاطر الإنترنت

تعاون إماراتي بريطاني لحماية الأطفال من مخاطر الإنترنت

وقعت "حملة سلامة الطفل" إحدى مبادرات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة مذكرة تفاهم مع مؤسسة "ساوث ويست جريد" للتعليم الشريك الاستراتيجي لمركز الإنترنت الآمن في بريطانيا، بهدف تحقيق التوازن في الاستخدام الأمثل لوسائل التواصل الاجتماعي عند الأطفال.

ويهدف هذا التعاون إلى تعزيز علاقة الأطفال بالآباء والأمهات لحماية الأطفال من الوصول إلى محتويات غير آمنة ومضرة، وتوفير آليات جديدة لحماية الطفل والارتقاء بمستوى الوعي حيال القضايا المتعلّقة بالسلامة على الإنترنت.

ووقعت المذكرة ممثلة عن الحملة هنادي صالح اليافعي، مدير إدارة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة ورئيس اللجنة المنظمة لحملة سلامة الطفل، فيما وقع من طرف "ساوث ويست جريد للتعليم" ديفيد رايت بصفته المدير العام للمركز البريطاني للإنترنت الآمن.

وتنص مذكرة التفاهم على مشاركة الأفكار والمحتوى التعليمي والمعلومات التقنية في مجال السلامة والأمن الإلكتروني للأطفال بين الجانبين وتبادل أفضل الممارسات في هذا المجال والإجراءات الخاصة للحد من مخاطر الإنترنت والتي تم تطبيقها بنجاح في المملكة المتحدة وأكثر من 32 دولة أوروبية أخرى، بجانب تطوير مجموعة من المعايير لمساعدة المختصين والتربويين على القيام بدورهم التوعوي بشكل أمثل.

ويسعى التعاون أيضا إلى المحافظة على حق كل طفل في استخدام الإنترنت بالشكل الآمن سواءً في المدرسة أو خارجها، بجانب إيجاد بيئة مدرسية فعالة ومثالية تمكّن الطلاب والمدرسين من معالجة التحديات التقنية التي أفرزها التطور التكنولوجي المتسارع الذي يشهده العالم.

وقالت هنادي صالح اليافعي، إن "توقيعنا لهذه المذكرة مع مؤسسة ساوث ويست جريد للتعليم بالمملكة المتحدة يأتي تنفيذاً لتوجيهات قرينة حاكم الشارقة الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة".

وأشارت إلى أن توقيع المذكرة يتوافق مع أهداف الدورة الثالثة من حملة سلامة الطفل التي انطلقت في مارس/آذار الماضي تحت شعار "صغارنا آمنون إلكترونيا".

تعليقات