اقتصاد

الصين وبابوا نيو غينيا تتفقان على شراكة استراتيجية شاملة

السبت 2018.11.17 05:25 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 411قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الصيني ورئيس وزراء بابوا غينيا الجديدة

الرئيس الصيني ورئيس وزراء بابوا غينيا الجديدة

اتفق الرئيس الصيني شي جين بينغ ورئيس وزراء بابوا غينيا الجديدة بيتر أونيل الجمعة على شراكة استراتيجية شاملة بين بلديهما، تتسم بالاحترام المتبادل والتنمية المشتركة. 

جاء القرار خلال اجتماع بينهما في بابواغينيا، أشادا خلاله بالصداقة التقليدية التي تجمع البلدين، وحددا مسار تنمية العلاقات الثنائية بينهما.

وأشار شي وفق صحيفة " تشاينا ديلي" إلى أنه في السنوات الأخيرة، تم تكثيف التبادلات الرفيعة المستوى، وحقق التعاون العملي بين البلدين نتائج مثمرة، مؤكدا أن الصين تؤيد بثبات لاختيار بابوا غينيا بنفسها مسار التنمية الذي يناسب ظروفها الوطنية.

وأضاف الرئيس الصيني "تقرر إقامة شراكة استراتيجية شاملة مع بابوا غينيا تتسم بالاحترام المتبادل والتنمية المشتركة، وهو ما لا يعكس الصداقة الثنائية التقليدية فحسب، بل يضخ حيوية قوية لتعزيز التبادلات والتعاون بين الجانبين".

وتابع "الصين مستعدة للعمل مع بابوا غينيا الجديدة لتعزيز الثقة المتبادلة وتعميق التعاون والصداقة ودفع الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين إلى مستوى أعلى".

وأضاف شي أن الصين ترغب في تعزيز التواصل والتنسيق في عدة مجالات دولية وإقليمية كالأمم المتحدة، ومنتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ، منتدى آسيان الإقليمي ومنتدى الدول الجزرية بالمحيط الهادئ، معبرا عن دعم الصين لاستضافة بابوا غينيا الجديدة الاجتماع غير الرسمي لقادة أبيك، وتتمنى له النجاح الكامل.

وقال شي إنه ينبغي على الجانبين تحقيق نتائج مربحة للدولتين ومتبادلة النفع استنادا إلى التعاون العملي، مشيرا إلى أن بابوا نيو غينيا الواقعة على الامتداد الطبيعي لطريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين، هي الأولى من بين الدول الجزرية للمحيط الهادئ التي توقع اتفاقية تعاون حول بناء الحزام والطريق مع الصين.

ودعا شي الجانبين لتقوية مواءمة استراتيجياتهما للتنمية في إطار الحزام والطريق.

من جانبه، قال رئيس وزراء بابوا غينيا الجديدة إن بلاده تقدر مساعدة الصين على تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في بابوا غينيا الجديدة، مؤكدا أن بلاده ستشارك بنشاط في بناء "الحزام والطريق" .

وأضاف ان بلاده ترغب في تعزيز التبادل والتعاون مع الصين في مجالات الاقتصاد والتجارة وقدرة الإنتاج والسياحة والبنية التحتية والتعليم، وإطلاق مفاوضات حول اتفاقية التجارة الحرة في أقرب وقت ممكن.

وأشار أونيل إلى إنها زيارة الدولة الأولى التي يقوم بها رئيس صيني إلى بابوا نيو غينيا، قائلا إن الزيارة لحظة تاريخية مهمة لبلاده.

وقال إن مبادرة الحزام والطريق تساعد على تقوية الاتصال وبناء البنية التحتية في منطقة جزر المحيط الهادئ.

تعليقات