اقتصاد

"فزاعة" الحرب التجارية.. مجموعة صينية تتخلص من مبني قرب برج ترامب

الأربعاء 2019.1.9 03:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 201قراءة
  • 0 تعليق
الشركة باعت عقار مانهاتن لتخفيف ديونها

الشركة باعت عقار مانهاتن لتخفيف ديونها

باعت مجموعة صينية مبنى في مانهاتن بمدينة نيويورك للمساعدة في تخفيف ديونها، وتجنب المخاوف الأمريكية بشأن امتلاك شركة صينية عقارات بالقرب من برج الرئيس دونالد ترامب، وفقا لوكالة "بلومبرج". 

وقالت "مجموعة إتش إن إيه" في بيان إنها أنجزت عملية البيع، دون تقديم تفاصيل إضافية.

وأفاد موقع "بيسنو" المتخصص في تغطية أخبار العقارات التجارية، أن المطور والمستثمر العقاري جاكوب شيتريت وأبناءه قاموا بشراء البرج في صفقة قيمتها 422 مليون دولار نتج عنها خسارة للشركة.

وكانت المجموعة الصينية، التي اشترت البرج مقابل 463 مليون دولار مع شركائها قبل أن يصبح ترامب رئيساً، تحاول بيع العقار منذ أوائل عام 2018 على الأقل.

وتضيف عملية البيع إلى أكثر من 20 مليار دولار من قيمة الأصول وافق التكتل الصيني على التخلص منها منذ العام الماضي لتخفيض ديونه الضخمة، وتشمل ممتلكات عقارية تمتد من سان فرانسيسكو إلى مينيابوليس؛ لكن مبنى مانهاتن برز بسبب مخاوف الأمن القومي المرتبطة بالبرج.

ويأتي هذا البيع أيضا وسط توترات حادة بين الولايات المتحدة والحكومة الصينية، التي ذكرت تقارير العام الماضي أنها قررت مساعدة الشركة -أكبر مشتر أجنبي لمباني المكاتب الأمريكية في عام 2017- على الخروج بنفسها من تحديات السيولة المزمنة.

ومن المرجح أن تهدئ عملية البيع إلى مشترٍ أمريكي مخاوف لجنة الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة فيما يتعلق بملكية الشركة للمبنى، الذي يضم واحدة من بين 2 فقط من دوائر الشرطة التي تقع على بعد ميل من برج ترامب، قاعدة الرئيس عندما يكون في نيويورك.

وتمتلك "مجموعة إتش إن إيه" ومقرها في مدينة هاينان الصينية 90% من البرج، بينما يمتلك شركاء الأقلية ويشملون شركة عقارات وخدمات عقارية أمريكية الحصة الباقية.

تعليقات