سياحة وسفر

مدينة العلا التاريخية.. نافذة السياحة السعودية نحو العالمية

الأحد 2019.1.13 09:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 115قراءة
  • 0 تعليق
مدينة العلا التاريخية في السعودية

مدينة العلا التاريخية في السعودية

أصبحت مدينة العلا التاريخية، بالمملكة العربية السعودية، إحدى الوجهات السياحية الجديدة التي سلطت عليها الأضواء خلال السنوات الأخيرة لما تحتويه المدينة من إرث تاريخي عظيم، وطبيعة جبلية ساحرة، وطقس مثالي خاصة في فصل الشتاء.

ملتقى الحضارات 

خصوبة الأرض ووفرة المياه جلعت المدينة مستقراً لحضارات عدة عبر التاريخ، فسكنها الأنباط قوم النبي صالح، وأسسوا حضارتهم فيها، واكتشف المؤرخون بقايا آثار تعود لعصر اللحيانيين الذين استطونوها قبل الميلاد بـ900 عام.


موقع استراتيجي 

مثلت العلا نقطة التقاء بين حضارات الشرق الأدنى القديم وحاضرة التجارة القديمة، لوقوعها آنذاك على طريق البن والبخور والتوابل، فهي تقع على بعد 300 كيلومتر شمال المدينة المنورة، إضافة لقربها من حدود الشام، وعزز تلك المكانة قطار الحجاز الأثري لربط الشام بمكة الذي انطلقت أولى رحلاته على 1907.


أبرز آثار المدينة 

تشتهر المدينة التاريخية بعدة أماكن متميزة يحرص السياح على زياراتها، ويقصدها سنويا ما لايقل عن 30 ألف سائح من داخل وخارج السعودية، وفقاً لإحصاءات الهيئة العامة للسياحة والآثار في المملكة.


مدائن صالح 

وكانت تعرف قديما باسم "دار الحجر"، وهي أبرز ما يزوره السياح في المنطقة، وتبعد 22 كم عن محافظة العلا، ويوجد بها آثار ترجع لفترة ما قبل التاريخ ممثلة في الرسوم الصخرية والرجوم الركامية، كما تنوعت في الحجر النقوش الكتابية بين العربية الجنوبية واللحيانية والثمودية والنبطية واللاتينية والإسلامية، في مضامين تذكارية وتأسيسية ودينية ونقوش ملكية، وهي الأكثر وجوداً في الموقع، الذي بلغ أوج ازدهاره خلال العصر النبطي.


 البلدة القديمة 

يعود تاريخها إلى القرن الـ14 ميلادي، فعمرها يبلغ 650 عاماً، وهي عبارة عن أطلال لنحو 800 منزل تنتشر حول قلعة مرتفعة بمواجهة المزارع التي روتها اليانبيع التي جفت منذ سنوات، وترتفع البلدة القديمة 70 متراً عن سطح البحر، هجرها السكان في بداية الثمانيات لتصبح مزاراً سياحياً.


وتتوسط البلدة القديمة قلعة موسى بن نصير، التي تعود إلى القرن الـ6 قبل الميلاد، وهو مبنى من الحجر المشذب المقام على رأس هضبة صغيرة.

الخريبة (مقابر الأسود)

هي منطقة أثرية تمثل جزءاً من أطلال مدينة دادان القديمة التي تعود لحضارة مملكة دادان العربية، والتي برزت سيادتها في تلك المنطقة في القرن الـ7 قبل الميلاد.


واحتوت "الخريبة" على مقابر الأسود الـ4 التي تعلو مقبرتين جنوب موقع الخريبة، أبرزها نحت الأسد الذي عثر عليه عام 1914.

صخرة جبل الفيل

تقع على بعد 7 كيلومترات إلى جهة الشرق من محافظة العلا، وهي صخرة ضخمة يبلغ ارتفاعها عن الأرض 50 متراً، تتميز بشكلها الفريد الذي يشبه الفيل، وتحيط بالصخرة مجموعة من الجبال ذات الألوان الفاتحة.

خطوة نحو العالمية 

سجلت اليونيسكو موقع الحجر الأثري في محافظة العلا ضمن قائمة التراث العالمي في شهر يونيو/حزيران عام 2008، لتصبح بذلك أول موقع أثري سعودي يسجل ضمن قائمة التراث العالمي.


رؤية ملكية ثاقبة

أسهمت الرؤية الملكية الثاقبة في تسليط الضوء بشكل أكبر على المدينة بعد القرار الملكي الصادر في عام 2017، بإنشاء هيئة ملكية لتطوير مدينة العلا، يرأسها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان آل سعود.

واشتملت الرؤية الملكية على تطوير البنية التحتية، مع التشديد في الحفاظ على تراثها وتاريخها، وإبرازه بالمرافق السياحية المتنوعة والمتوزعة حول طبيعة المدينة.


تعاون سعودي-فرنسي

استقطبت المملكة العربية السعودية الخبرات الفرنسية لتطوير المواقع التراثية في المدينة، بموجب اتفاقية تعاون مشترك بين البلدين تشمل التعاون الثقافي والسياحي والتبادل المعرفي.


استثمارات سياحية 

نهج التخطيط لتطوير المدينة استمر بصورة أكبر عبر خطة استثمارية طرحتها وزارة الخارجية السعودية، بأن المملكة تسعى لإقامة مشروعات سياحية وتراثية باستثمارات تتجاوز 2.6 مليار ريال، تتمثل في إنشاء متحف العلا الجديد، وتطوير موقع مدائن صالح، وترميم محطة سكة حديد العلا، وتأهيل المواقع الأثرية وتهيئتها للزيارة.


الخطة التطويرية تأتي ضمن رؤية المملكة 2030 لتطوير القطاع السياحي، حيث تستهدف المنطقة استقبال 400 ألف سائح سنوياً، وتوفير 4200 وظيفة، إضافة إلى تحقيق إيرادات متوقعة بقيمة 360 مليون ريال.

شتاء طنطورة بنكهة عالمية

انطلق في 20 ديسمبر/كانون الثاني الماضي، ويعد أبرز خطوات الجذب السياحي للمنطقة التي تشهد أجواء ساحرة مع قدوم فصل الشتاء، والذي يعد أيقونة الحياة للمزارعين فيها، لسقوط الأمطار وبداية موسم الخير.


شيدت الهيئة الملكية لمحافظة العلا مسرح مرايا، الذي بات المركز الرئيسي لفعاليات مهرجان شتاء طنطورة، والذي يستضيف 8 فنانين عالميين على مدار 7 أسابيع شتوية، تنتهي في 9 فبراير/شباط المقبل.

انتعاش السياحة الترفيهية

يصاحب فعاليات مهرجان شتاء طنطورة التشغيل التجريبي لأول منطاد في مدينة العلا، ضمن تجربة مهرجان المناطيد الذي سينطلق خلال الفترة من 1 إلى 9 فبراير/شباط المقبل كعامل جذب لعشاق السياحية الترفيهية.


أنشطة متنوعة يستطيع سائح المدينة القيام بها أثناء زيارة المدينة، خاصة إذا كان من هواة السياحة الترفيهية، فسيجد رحلات السفاري والدارجات النارية، ويقوم بزيارة السوق القديمة والاستمتاع بالعروض الفنية الفلكورية ومشاهدة صناع الحرف التراثية القديمة.


تعليقات