صحة

"كليفلاند كلينك أبوظبي" يستعرض إنجازاته في 2017

الإثنين 2018.7.30 07:55 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 140قراءة
  • 0 تعليق
مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي"

مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي"

أصدر مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي" التابع لشركة "مبادلة" للاستثمار تقريره السنوي الثاني، الذي استعرض فيه أداءه وإنجازاته خلال 2017، والتي استمرت في النصف الأول من العام الجاري.

وأشار التقرير، الذي أعلن عنه الإثنين، إلى جهود المستشفى المبذولة على مدار العام في إطار مساعيه لتحقيق النمو والتطوير، بما في ذلك رفع أعداد المرضى المستفيدين من خدماته الصحية، وزيادة الكوادر لتلبية الاحتياجات المتنامية وطرح تقنيات جراحية مبتكرة وتحقيق إنجازات طبية غير مسبوقة بحلول نهاية عام 2017.

ويتزامن إصدار هذا التقرير مع إعلان المستشفى عن الإحصائيات المتعلقة بالفترة الممتدة منذ بداية عام 2018 حتى الآن، والتي تبين أن المستشفى يسير وفق المخطط لتسجيل أرقام قياسية في أعداد المرضى المستفيدين من خدماته الصحية على مستوى كافة مراكز الامتياز، بما فيها معهد القلب والأوعية الدموية ومعهد الأعصاب ومعهد أمراض الجهاز الهضمي ومعهد العيون ومعهد الجهاز التنفسي والرعاية الحرجة، إضافة إلى التوسع السريع الذي تشهده برامج المستشفى المطروحة لرعاية حالات السرطان وزراعة الأعضاء.

وخلال الأشهر الستة الأولى من عام 2018 استقبل المستشفى أكثر من 278 ألف مريض، وهو ما يؤكد سير العمل فيه حسب الخطط لتجاوز حد الـ475 ألف مريض الذي شهده عام 2017.

وكان المستشفى بذل جهودا كبيرة لتوسيع نطاق خدماته المتاحة للمرضى ما ضمن تحقيق قدر أكبر من السهولة والمرونة في زيارة أطباء المستشفى، وافتتح في هذا السياق فرع جديد له في مدينة العين، كما تم مد ساعات العمل وطرح خدمة مواعيد اليوم نفسه فكانت هذه جميعها عوامل تضافرت في الإسهام بخدمة المستشفى لشريحة أكبر من المستفيدين.

ويتضح التزام المستشفى بتوفير خدماته للمجتمع المحلي من خلال النمو الثابت في أعداد مواعيد اليوم نفسه، حيث شهد النصف الأول من العام الحالي إنجاز 61 ألف موعد من هذا النوع، في حين أكمل المستشفى أكثر من 100 ألف منها في عام 2017.

ومن أبرز الإنجازات التي حققها المستشفى نجاحه في إجراء أول عملية لزراعة قلب كامل بدولة الإمارات في 2017، ما مهد الطريق لإنجاز آخر في 2018 تمثل في إجراء أول زراعات للرئة والكبد من متبرع متوفى في الدولة.

وأصبح "كليفلاند كلينك أبوظبي" أول مستشفى في دولة الإمارات يجري عمليات زراعة الأعضاء الرئيسية الأربعة المتمثلة في الكلية والكبد والرئة والقلب، وهو إنجاز مذهل تمكن المستشفى من تحقيقه في العام الثالث من افتتاحه.

وقال وليد المقرب المهيري، نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة الرئيس التنفيذي لقطاع الاستثمارات البديلة والبنية التحتية في شركة مبادلة للاستثمار رئيس مجلس إدارة مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي"، إن هذه الإنجازات تعد دليلا على مدى النمو الذي حققه المستشفى وعلى مساهمته في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية الشاملة التي أرستها القيادة الرشيدة.

وأضاف: "نحن من خلال تقديم الخيارات العلاجية الجديدة وإثراء المعارف والخبرات الطبية نستطيع أن نسهم في تعزيز البنية التحتية الحالية لقطاع الرعاية الصحية والارتقاء بمستوى خدمات الرعاية الصحية في الدولة".

ولفت إلى أن الدور الذي يقوم به مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي والمرافق الأخرى التابعة لشبكة مبادلة للرعاية الصحية لا يقتصر على تقديم العلاج المتقدم للمرضى وحسب، بل إنه يسخر موارده وخبراته لتشجيع أسلوب الحياة الصحي، وهو بذلك يسهم في تعزيز رفاهية الأفراد من خلال مساعدتهم على التمتع بحياة أكثر صحة وسعادة وإنتاجية.

من جانبه قال الدكتور راكيش سوري، الرئيس التنفيذي لمستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي": "عند افتتاح المستشفى في عام 2015 قطعنا على أنفسنا عهدا بتزويد المرضى بخدمات رعاية صحية عالمية المستوى داخل الدولة، وتطوير كوادر طبية إماراتية ونعتز باستمرارنا بالوفاء بوعدنا في 2017، حيث قطع المستشفى شوطا كبيرا حقق من خلاله إنجازات جديدة في مجال الطب والتعليم والبحوث والابتكار، وتابعنا في عام 2018 العمل على اتخاذ خطوات مبتكرة لضمان توفير خدماتنا للمرضى في المكان والزمان المناسبين".

ومن بين أهم جهود المستشفى المبذولة في إطار التطلع لمستقبل مزدهر والمساهمة في تأسيس قطاع رعاية صحية مستدامة سعيه إلى تعزيز مكانته كمستشفى تعليمي، ومواصلة تحقيق النمو في الأنشطة المتعلقة بهذا الجانب، إذ قام المكتب الأكاديمي التابع للمستشفى بتنفيذ عدد من البرامج الحيوية التي من شأنها توفير الدعم لجميع مقدمي الرعاية في المستشفى في كل مرحلة من مراحل مسيرتهم المهنية في عام 2017 من بينها برنامج الامتياز للأطباء، وهو البرنامج الأول من نوعه والذي يتم تنفيذه حاليا بالتعاون مع "كليفلاند كلينك" في الولايات المتحدة.

ويواصل المستشفى توقيع اتفاقيات جديدة مع شركات التأمين كجزء من جهوده لتوفير خدمات الرعاية الصحية المعقدة والحرجة للمزيد من المرضى.

تعليقات