بيئة

وتيرة الاحترار المناخي في كندا أسرع بمرتين عن بقية العالم

الثلاثاء 2019.4.2 11:44 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 235قراءة
  • 0 تعليق
الآلاف يتظاهرون ضد التغير المناخي في مونتريال الشهر الماضي

الآلاف يتظاهرون ضد التغير المناخي في مونتريال الشهر الماضي

ارتفعت وتيرة التغير المناخي في كنداً بصورة أسرع مما هي عليه في بقية أنحاء العالم بنحو الضعف، خصوصاً في الشمال، وفق تقارير لوزارة البيئة الكندية. 

وسجل متوسط ارتفاع درجات الحرارة السنوية في كندا نحو 1,7 درجة مئوية منذ عام 1948 أي أكثر بمرتين من المتوسط العالمي البالغ 0,8 درجة، وهي قابلة للارتفاع في المستقبل بفعل النشاط البشري، بحسب التقرير الحكومي.

وزادت الحرارة في شمال كندا القريب من الدائرة القطبية بنحو 2,3 درجة مئوية في المتوسط خلال الفترة ذاتها، بينما يتوقع علماء أن يصل متوسط الاحترار إلى أكثر من 6 درجات بحلول نهاية القرن الحالي.

ويهدد ارتفاع وتيرة الاحترار بذوبان الثلوج وارتفاع مستوى مياه البحار والفيضانات والجفاف وموجات الحر وحرائق الغابات بوتيرة أكبر.

وأشار التقرير الحكومي لوزارة البيئة الكندية إلى أن سيناريوهات ارتفاع وتيرة الاحترار يمكن إيقافها في حال تخفيض كندا ودول العالم لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى الصفر تقريبا في مطلع النصف الثاني من القرن.

ورأى التقرير أن جهود الحكومة الكندية للحد من انبعاثات الغازات المسببة لمفعول الدفيئة وفرض ضرائب عليها في 4 مقاطعات غير كافية.

والتزمت كندا في إطار اتفاق باريس للمناخ المبرم في عام 2015 خفض انبعاثاتها من هذه الغازات بنسبة 30% مقارنة بما كانت عليه في 2005 بحلول 2030.

تعليقات