مجتمع و صحة

مصر.. ملابس "كاجوال" تطيح بمدير مستشفى من منصبه

الخميس 2018.2.15 03:59 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 143قراءة
  • 0 تعليق
إقالة طبيب مصري لارتدائه ملابس كاجوال

مدير مستشفى التأمين الصحي السابق - أرشيفية

شهد أحد المستشفيات المصرية، واقعة غير معتادة، عقب إقالة مدير مستشفى التأمين الصحي بمحافظة بني سويف (جنوب القاهرة) من منصبه، نظرًا لارتدائه ملابس غير رسمية " بنطلون جينز وجاكت".

الإقالة التي أطاحت بالطبيب محمد يحيى، مدير مستشفى التأمين الصحي، جاءت بعد دعوته لحضور الاجتماع مع مساعد وزير الصحة المصري وعدد من مديري مستشفيات هيئة التأمين الصحي.

"الكاجوال" السبب

"ألا تعلم من ستقابله بالاجتماع، أنت مستبعد من منصبك" بهذه العبارة أبدى مساعد وزير الصحة، رفضه لحضور الدكتور يحيى الاجتماع، إضافة إلى إقالته من مهمة إدارة المستشفى، اعتراضًا على ملابسه "الكاجوال"

ويقول الدكتور محمد يحيي، خلال تصريحات إعلامية: "قُدمت لي دعوة لحضور اجتماع مع مساعد وزير الصحة، وتوقعت أن سبب الدعوة للشكر والثناء على المجهود في رفع طاقة التشغيل بالمستشفى، بل فوجئت بسؤال مساعد الوزير لي بعبارة من أنت".. موضحًا أن الإقالة جاءت لاعتراض المسؤول على ملابسه غير الرسمية.

الطبيب مع زملائه

صدمة دون رد فعل

على الرغم من صدمة الطبيب محمد يحيى من قرار الإقالة وطريقة تعامل مساعد الوزير معه، فإن تعامله في الموقف اتسم بالهدوء والاحترام، حيث غادر مكان انعقاد الاجتماع دون أي رد فعل.

وأوضح يحيى، أن القرار ربما جاء لصالحه بهدف التفرغ لحياته العملية والتعامل مع المرضى مباشرة بمركز أمراض الكبد، مؤكدًا أن الإدارة ليست رغبته وطموحه، وأن هدفه العودة للأبحاث الطبية والدراسة.

وعرف عن الطبيب المقال، مجهوداته في النهوض بمستشفى التأمين الصحي، ورفع كفاءة التشغيل بنسبة كبيرة، مقارنة بالفترة التي سبقت إدارته.

بيان الإقالة

تضامن الأطباء

وسرعان ما أثارت الواقعة استياء زملاء الطبيب ونقابة الأطباء بالمحافظة، اعتراضًا على تصرفات مساعد وزير الصحة، رافضين أن يكون سبب الإقالة لطبيب مجتهد بكفاءة عالية، مرتبط بطبيعة الملابس التي يرتديها أثناء اجتماعه مع مسؤولي بالوزارة.

أعلن أطباء بني سويف تضامنهم مع مدير مستشفى التأمين الصحي، بتنظيم مظاهرات ودعوة جميع مديري المستشفيات المصرية من أجل عقد اجتماع مع رئيس الهيئة الدكتور علي حجازي.

وأكدت نقابة أطباء مستشفى بني سويف، في بيان رسمي، على رفضها لواقعة طرد الطبيب، وأن واقعة الطرد والإقالة ربما تسببت في إحراج الطبيب يحيى وتؤثر سلبًا على نفسيته، مطالبة وزارة الصحة برد اعتبار الطبيب.

وأشار البيان نفسه، إلى أن الواقعة تمثل إهانة لمدير مستشفى، وتصرف غير لائق مع طبيب يقوم بواجبه على أكمل وجه.

وفي الوقت نفسه، طالب يحيى زملاءه في النقابة وبالمستشفى بالهدوء، مؤكدًا أن الإقالة ستتيح له فرصة الدراسة والتفرغ لعملة وسط المرضى بمركز أمراض الكبد.

تعليقات