صحة

أوردة وشرايين العين قد تنذر بأمراض خطيرة

الثلاثاء 2019.1.1 08:35 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 272قراءة
  • 0 تعليق
أوردة وشرايين العين قد تنذر بأمراض خطيرة

أوردة وشرايين العين قد تنذر بأمراض خطيرة

تعد العينان عضواً يمكن أن يشير إلى أمراض خطيرة وأخرى لا تتعلق بها أو بحاسة البصر، حسبما أوضحت آنا ألبانديا، الدكتورة في قسم طب العيون بمستشفى رامون وكاخال الجامعي في العاصمة الإسبانية مدريد. 

والعيون علمياً وتشريحياً هي الحدقة التي تفتح المجال أمام سبر أغوار العين، حيث يمكن للأوعية الدموية ونسيج شبكية العين والعصب البصري أن تظهر علامات على وجود أمراض لا تتعلق بطب العيون مثل أنواع معينة من السرطانات والتصلب المتعدد والسكر أو الغدة الدرقية.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الحدقة في حد ذاتها بأعصابها وعضلاتها يمكن أن تظهر علامات على أن ثمة شيئاً ليس على ما يرام.

ألبانديا قالت إن "منعكسات الحدقة أساسية في أي استكشاف. لو كانت تلك المنعكسات طبيعية أو متغيرة يمكن أن تساعدنا في تحديد إذا كان هناك مرض ما أو آخر مثل أمراض الجهاز العصبي المركزي والأمراض العصبية التنكسية وحوادث الأوعية الدموية والصدمات".

العيون قد تدل على وجود أمراض بالجسم وإعطاء علامة إنذار أيضاً بشأنها يوضح أنه ينصح للمرضى ذوي عوامل الخطر بالذهاب للفحص.

السرطان

اكتشاف الإصابة بالسرطان عن طريق العين ليس أمراً معتاداً للغاية، لكن أحياناً تلك النافذة البصرية قد توضح أثراً ما، كما يؤكد الدكتور دابيد أنتولين، المدير الطبي لهيئة (كلينيلاسير) في مدريد، أنه "رغم كونه أقل شيوعاً، فظهور شامة أو بقعة في شبكية العين قد يكشف عن سرطان الرئة وعندما يكون الأمر هكذا، نطلب دراسات تؤكد الاشتباه في أننا أمام ورم خبيث مشيمي في المرض المذكور".

كما تشير الدكتورة ألبانديا إلى أن المعتاد هو ملاحظة تأثير للورم في العين، لكنها ذكرت أنه "ليس من الأكثر شيوعاً أيضاً تشخيص مرض سرطاني في جزء آخر بالجسم عبر العين".

وتفيد طبيبة العيون بأنه توجد بعض أنواع سرطان الغدد الليمفاوية التي تنعكس في قاع العين.

وتذكر المتخصصة: "يمكننا اكتشاف أورام خبيثة تؤثر على العين وعلى محجرها، ناشئة عن أورام في أجزاء أخرى بالجسم، ولكن ليس من المعتاد إجراء تشخيص مبدئي على مستوى العين".

السكر

السكر مرض مزمن قد يؤثر على جميع أجزاء الجسم وبطريقة معينة على العين.

وتشير الطبيبة بمستشفى رامون وكاخال إلى "ضرورة إجراء فحوصات سنوية للعين بالنسبة إلى الأشخاص المصابين بالسكر".

ولذلك، عند النظر في قاع العين "نرى حالة الشرايين والأوردة، لأن الأوعية الدموية بالشبكية تتأثر على نحو خاص للغاية في مريض السكر".

وتتضح هذه الإشارات بطرق عديدة: توسعات صغيرة من الشعيرات الدموية ونقاط حمراء أو Microaneurysms ونزيف في الشبكية أو إفرازات (نوع ما من مادة صفراء) في قاع العين.

وتكشف الطبيبة أن "الأكثر شيوعاً في مرضى السكر هي الإفرازات والنزيف في الشبكية"، مشيرة إلى أنه "ينبغي استكمال التشخيص بتحاليل أخرى ولكن مرضى السكر، ومن تظهر عليهم الأعراض أيضاً، لا بد أن يخضعوا للتحاليل سنوياً".

التصلب المتعدد

التصلب المتعدد هو مرض يؤدي إلى إصابات أخرى وفي كل إصابة يمكن أن يضر بأي أعصاب في أي جزء آخر بالجسم، وتحديداً قد يؤثر على العين.

يؤدي التصلب المتعدد إلى التهاب العصب البصري مع فقدان الرؤية الحاد والمفاجئ.

وفي حالة المريض الذي جرى تشخيصه بالتصلب المتعدد، دائماً ما يوصيه أطباء الأعصاب بأنه أمام أي مشكلة بصرية، لا بد من استشارة طبيب العيون وزيارته أيضاً على وجه السرعة".

أمراض الغدة الدرقية

إن المرضى الذين يعانون من مشكلات بالغدة الدرقية قد يتعرضون طوال حياتهم، لتغيير ما في بصرهم.

وهناك علامات بالعين تسمح للمتخصص في الصحة البصرية بعمل تشخيص مسبق وتحويل المريض إلى طبيب متخصص في الغدد.

وتدلل الطبيبة: "هم مرضى تبدو عيونهم كالمفزوعين، مفتوحة أكثر وجفناهما منتفخان للغاية وأحياناً رؤيتهم للأشياء تكون ضبابية".

ارتفاع ضغط الدم

في حالة المريض بأزمة ارتفاع ضغط الدم وبمستوى ضغط دم يزيد على 20، من الضروري إخضاعه لفحص قاع العين، لكن في حالة المرضى المسيطر على ارتفاع ضغط الدم لديهم "قد لا يكون ضرورياً ذلك الفحص المعتاد للعين"، حسبما تشير المتخصصة.

التوتر

التوتر هو اضطراب يمكن أيضاً مواجهة تداعياته من خلال العينين. فرعشة الجفنين أو التهاب مقلة العين هما من بين أعراض هذا المرض.

ويقول الدكتور دابيد أنتولين: "قد يصل الأمر أيضاً إلى الإصابة برؤية ضبابية أو مشوهة وفقدان الرؤية للحظات وبشكل مفاجئ. ويعزى السبب إلى اعتلال المشيمية والشبكية المصلي المركزي الناجم عن التهاب بقعة الشبكية".

ويضيف أن "الأمر بمثابة جدول مؤقت ولذلك لا يتطلب علاجاً للعيون في غالبية الحالات، ولكنه ينذر بأن التوتر الذي نعاني منه قد وصل إلى مستويات مرتفعة للغاية وينبغي متابعتها".

تعليقات