سياسة

برلماني ليبي يكشف لـ"العين الإخبارية" تفاصيل اليوم الأول لمؤتمر باليرمو

الثلاثاء 2018.11.13 03:58 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 510قراءة
  • 0 تعليق
مؤتمر باليرمو.. فرصة أخرى لتسوية الأزمة الليبية

مؤتمر باليرمو.. فرصة أخرى لتسوية الأزمة الليبية

كشف علي السعيدي، عضو مجلس النواب الليبي، لـ"العين الإخبارية" تفاصيل لقاءات اليوم الأول لمؤتمر باليرمو الدولي حول ليبيا.

وأكد أن اليوم الأول لاجتماعات مجلس النواب في باليرمو، شهد اجتماعين الأول لبحث الملف الاقتصادي بحضور 3 أعضاء، والاجتماع الآخر لمناقشة الملف الأمني بمشاركة 5 أعضاء من مجلس النواب الليبي.

وقال عضو مجلس النواب الليبي في تصريحات خاصة لـ"العين الإخبارية"، الإثنين، إن الاجتماع الخاص بالملف الاقتصادي والمالي، تم خلالها إلقاء كلمة من ستيفاني ويليامز نائبة المبعوث الأممي في ليبيا، أعقبتها كلمات لممثل البنك الدولي ومسؤولين أجانب، مشيرا إلى إلقاء أحد النواب الليبيين لموقف البرلمان من الإصلاحات الاقتصادية، وعدد من الملفات دون التعقيب على كلمات الحضور.


وأشار البرلماني الليبي إلي عقد اجتماع للجنة الأمنية لبحث المشكلات التي تواجه ليبيا، ومنها مشكلة المليشيات المسلحة، موضحا أن الاجتماع حضره 4 أعضاء من مجلس النواب الليبي، وعدد من السفراء الغربيين والمسؤولين الأمنيين في الدول المشاركة بالمؤتمر.

وأكد السعيدي، أن اجتماعات اليوم الأول انتهت بلقاء جمع أعضاء مجلس النواب الليبي السبعة، ونائبة المبعوث الأممي إلى ليبيا، وعدد من المسؤولين والسفراء الأجانب المشاركين في المؤتمر.


وفي سياق متصل، قال مصدر ليبي في مكتب القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، إن المشير خليفة حفتر سيشارك الثلاثاء، في القمة المصغرة حول الأوضاع الأمنية في ليبيا، موضحا أن إيطاليا لجأت لإيجاد مخرج جديد لأزمة مقاطعة حفتر للمؤتمر، وذلك بطرح فكرة تنظيم قمة مصغرة حول الوضع الأمني.

وأكد المصدر الليبي في تصريحات خاصة لـ"العين الإخبارية"، أمس الإثنين، أن المشير خليفة حفتر رفض المشاركة في اجتماع باليرمو بسبب حضور شخصيات مرتبطة بتنظيم القاعدة، فضلا عن مشاركة دول تمول الإرهاب في ليبيا بالمؤتمر وفي مقدمتها تركيا وقطر.


كان غسان سلامة المبعوث الأممي إلى ليبيا ونائبته ستيفاني وليامز قد التقوا، الإثنين، مع عدد من المسؤولين الأجانب المشاركين في مؤتمر باليرمو، فضلا عن عقد اجتماعات مع أطراف الأزمة الرئيسية في ليبيا ومنها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، ورئيس المجلس الأعلى للدولة الإخواني خالد مشري.

ومن المقرر أن تختتم اجتماعات مؤتمر باليرمو، صباح اليوم الثلاثاء، بعقد جلسات مع الوفود المشاركة والاطلاع على البيان الختامي للمؤتمر الذي يختتم أعماله اليوم.

يشار إلى أن مؤتمر باليرمو حول الأزمة الليبية يأتي كمحاولة جديدة لوضع خارطة طريق لإجراء الانتخابات في ليبيا، وإيجاد حل للأزمات السياسية والاقتصادية والأمنية التي تواجه البلاد، ووضع آلية محددة بهدف إخراج ليبيا من النفق المظلم، بعد فشل مؤتمر باريس الذي عقد في مايو/أيار الماضي، والذي فشلت فيه باريس في إقناع الأطراف الليبية بتنظيم الانتخابات الشهر المقبل.


تعليقات