اقتصاد

مذكرة تفاهم بين "دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي" وبنك البوسنة الدولي

السبت 2018.12.29 12:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 104قراءة
  • 0 تعليق
جانب من توقيع مذكرة التفاهم

جانب من توقيع مذكرة التفاهم

وقّع عبدالله محمد العور، المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، وعامر بوكوفيتش، الرئيس التنفيذي لبنك البوسنة الدولي، مذكرة تفاهم في دبي، بهدف استكمال الجهود الناجحة الرامية إلى تعزيز التعاون في قطاعات الاقتصاد الإسلامي.

ويعد بنك البوسنة الدولي أول مصرف متوافق مع الشريعة الإسلامية في جمهورية البوسنة والهرسك ومنطقة جنوب شرق أوروبا، وقد دشن البنك الذي يسهم فيه كل من مجموعة البنك الإسلامي للتنمية وبنك دبي الإسلامي وبنك أبوظبي الإسلامي، عملياته في عام 2000.

وخلال السنوات العشر الماضية كان بنك البوسنة الدولي من بين أكثر البنوك نمواً في جمهورية البوسنة والهرسك، ومنذ عام 2010 ينظم البنك منتدى سراييفو للأعمال، وهو مؤتمر عالمي للاستثمار تمكن من اكتساب شهرة شهرة دولية واسعة. وبالتعاون مع شركائه من دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي أطلق بنك البوسنة الدولي في عام 2018 "معرض سراييفو للمنتجات الحلال"، وهو منصة عالمية للصناعات والأغذية الحلال تعزز مكانة سراييفو وجمهورية البوسنة والهرسك كمركز إقليمي وبوابة إلى أسواق الحلال في القارة الأوروبية.

وقال عامر بوكوفيتش، الرئيس التنفيذي لبنك البوسنة الدولي: "يسعى البنك من خلال منتدى سراييفو للأعمال ومعرض سراييفو للمنتجات الحلال إلى إتاحة الفرصة أمام الشركات البوسنية والأوروبية إلى التواصل الاستثماري، وتوطيد العلاقات المشتركة وكذلك البحث عن الفرص والأفكار الاستثمارية المتاحة".

وأضاف "نحن نتطلع لرؤية شركاتنا وعملائنا وشركائنا في بناء علاقات استثمارية مثمرة. إننا نركز على المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وواحد من أهدافنا هو مساعدة هؤلاء على خلق روابط جيدة مع الشركات في الخارج".

ومن جانبه قال عبدالله العور إن مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي حريص على توسيع دائرة الشراكات الاستراتيجية مع المؤسسات الدولية، بهدف تكريس جهود نشر ثقافة الاقتصاد الإسلامي، وتعزيز موقع دبي كمرجعية عالمية لقطاعاته المتعددة.

وأضاف أن بنك البوسنة الدولي وباعتباره أول مصرف متوافق مع الشريعة الإسلامية في جمهورية البوسنة والهرسك يعد شريكاً مثالياً للعمل معه، لتذليل التحديات وتسهيل استكشاف الفرص الاستثمارية في مجال الاقتصاد الإسلامي في هذا السوق الواعد، ونحن واثقون في أن مذكرة التفاهم التي أبرمت بين المركز والبنك سوف تؤدي إلى تعاون مثمر في مجال تبادل المعرفة والخبرات، بما يعود بالنفع على الاقتصاد الإسلامي وزيادة تأثيره في هذه المنطقة المهمة من القارة الأوروبية.

وبموجب مذكرة التفاهم، يتشارك مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي وبنك البوسنة الدولي الاهتمام في الترويج للاقتصاد الإسلامي والصناعات الحلال في جمهورية البوسنة والهرسك ومنطقة جنوب شرق أوروبا في مجالات السياحة والصيرفة الإسلامية والتكافل والزراعة والمنتجات الغذائية.

كما تتيح مذكرة التفاهم للعملاء المميزين لدى بنك البوسنة الدولي المجال لخلق فرص استثمارية جديدة، وتقديم أنفسهم ومنتجاتهم في الخارج، والأمر نفسه بالنسبة للشركات من البوسنة والهرسك ومنطقة جنوب شرق أوروبا.

تعليقات