سياسة

3 سيناريوهات تنتظر نتنياهو.. بينها الرحيل أو المحاكمة

الإثنين 2017.8.7 11:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 424قراءة
  • 0 تعليق
بنيامين نتنياهو-أرشيفية

بنيامين نتنياهو-أرشيفية

ينتظر مستقبل رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، 3 سيناريوهات، حددتها وسائل إعلام تابعة للاحتلال، الإثنين، وذلك بعد تورطه في قضايا فساد قد تصل إلى حد الإطاحة به من رئاسة حكومة الاحتلال والرحيل أو محاكمة تستمر لفترة طويلة جداً بعد ثبوت لائحة الاتهامات.

فبموجب السيناريو الأول، الذي قالت إنه المفضل لنتنياهو، ستحتاج الشرطة الإسرائيلية إلى وقت للتحقيق في الإثباتات الجديدة التي ستحصل عليها من مدير مكتبه السابق آري هارو، بما يشمل التوجه إلى الولايات المتحدة، والتحقيق مع أثرياء مشتبهين بتقديم المنافع لنتنياهو. 

وفي هذا السيناريو، فإن الشرطة لا تتمكن من التوصية بتقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو بحلول نهاية العام. 

أما السيناريو الثاني، فسيكون أن تحصل الشرطة على معلومات قيمة من هارو، وتقرر على ضوء ذلك تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو الشهر المقبل. 

وقالت "يمكن أن تكون الأدلة ضارة جداً بحيث يطلب شركاء الائتلاف من نتنياهو الرحيل، ويجري تصويت ثقة على الحكومة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بعد عودة الكنيست من عطلته الصيفية، ويساعد أحد أطراف الائتلاف الحكومي في إسقاط الحكومة من خلال التصويت ضدها". 

وتابعت "يمكن إدانة نتنياهو بنهاية العام، ولكن محاكمته ستستمر لفترة طويلة جداً".

أما في السيناريو الثالث والذي وصفته صحيفة "جيروزليم بوست" بالأكثر واقعية، فهو أن مصير نتنياهو سيتحدد في ربيع العام المقبل 2018، حيث سيستغرق النائب العام الإسرائيلي فترة من 3 أشهر  إلى 6 أشهر، لاتخاذ قرار بناء على توصية من الشرطة بتوجيه الاتهام إلى نتنياهو.

وكانت شرطة الاحتلال، أعلنت، الخميس، أن نتنياهو مشتبه في ارتكابه جرائم "الرشوة والاحتيال وخرق الثقة"، ويواجه اتهامات بتقديم مزايا تجارية لمالك صحيفة مقابل تغطية إيجابية وقبول رشاوى من ملياردير هوليوودي.

وطلب المحققون إصدار أمر حظر نشر في القضية، بينما يحاولون إقناع رئيس الأركان السابق في حكومة نتنياهو بالإدلاء بشهادته في القضايا.

وقضت محكمة إسرائيلية بحظر نشر أية تفاصيل من ملفات التحقيقات التي يخضع لها نتنياهو، على أن يشمل حظر النشر التحقيقات، في "القضية 1000" و"القضية 2000"، وأن يبقى حظر النشر ساري المفعول حتى 17 سبتمبر/أيلول المقبل.

وسيدلي المساعد السابق  لنتنياهو، بأقواله كشاهد إثبات في قضيتي كسب غير مشروع يجري بشأنهما استجواب رئيس الحكومة الإسرائيلية كمشتبه به.

وكان آري هارو، مديراً لمكتب نتنياهو قبل أن يستقيل في 2015، إثر اتهامات بعدم الكفاءة، ويعطي قراره بأن يدلي بأقواله كشاهد إثبات بُعداً جديداً للتحقيق الجاري منذ فترة طويلة.

وفى وقت سابق، الإثنين، قالت وسائل إعلام إن هارو سيغادر إلى الولايات المتحدة الأمريكية بموافقة الشرطة الإسرائيلية، مضيفة "يتوقع أن تواصل الشرطة التحقيق معه لدى عودته"، دون تحديد موعد رجوعه للبلاد.


تعليقات