سياسة

الإفتاء المصرية تحذر من خطورة "نساء داعش" في تجنيد مسلحين جدد

الجمعة 2019.2.8 08:42 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 472قراءة
  • 0 تعليق
نساء داعشيات - صورة أرشيفية

نساء داعشيات - صورة أرشيفية

حذر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة، التابع لدار الإفتاء المصرية، من "نساء تنظيم داعش"، ودورهن في إعادة إحياء عمليات التجنيد لدى التنظيم الإرهابي بعد الهزائم المتتالية التي تعرض لها في سوريا والعراق.

وأوضح المرصد، في بيان له، الجمعة، تلقت "العين الإخبارية"، نسخة منه أن الرصد المكثف لتحركات بقايا التنظيم الإرهابي، الذي فر الكثير من عناصره خارج حدود سوريا والعراق، كشف في الآونة الأخيرة عن مساندة نساء في جنوب سوريا والعراق لاستقطاب مسلحين جدد ومؤيدين لداعش للمشاركة في العمليات المسلحة.

وأكد بيان المرصد أن النساء في داعش متوقع أن يلعبن دوراً خطيراً في الحفاظ على أفكار التنظيم، خاصة أن العنصر النسائي يشكل ما يقرب من 25% من مسلحي داعش في الفترة من 2013- 2018.

وأضاف البيان "التنظيم يعود للاعتماد على المرأة في التجنيد، لقدرتها على الحركة دون قيود أمنية تعرقل تنفيذ هجمات إرهابية، إضافة لقدرتها على نشر الأيديولوجيا المتطرفة بشكل أوسع، لإعادة تجنيد مقاتلين جدد لصفوف داعش، مشيراً إلى أن التنظيم يدرب عناصر نسائية حالياً على التعامل مع المتفجرات وتحضيرهن للسفر إلى أوروبا.


وأشار المرصد التابع لدار الإفتاء المصرية إلى أن دور النساء في تجنيد المسلحين لا يتم بنشر الأفكار فقط، بل بتوظيف قدرة النساء على جذب الشباب وحثهم على الانضمام للتنظيم، موضحاً أن اعتماد التنظيمات الإرهابية على النساء في العمليات الإرهابية لم يكن معروفاً من قبل.

ونوه المرصد بأن داعش استخدم استراتيجية تنظيم القاعدة الإرهابي في استغلال المرأة لنشر الأفكار المتطرفة بين العناصر النسائية الأخرى، إضافة لدورهن في الترويج لفكر التنظيم منذ نهاية 2017، مشيراً إلى أن داعش من أكثر التنظيمات الإرهابية التي نجحت في اجتذاب العنصر النسائي في عمليات استقطاب وتجنيد مسلحين جدد لسوريا عبر منصات التواصل الاجتماعي.

تعليقات