فن

"دين سكلدج" الدانماركي يفتتح الدورة الـ3 لمهرجان مسكون اللبناني

الأحد 2018.10.21 11:07 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 109قراءة
  • 0 تعليق
ملصق مهرجان "مسكون" السينمائي

ملصق مهرجان "مسكون" السينمائي

يفتتح مهرجان "مسكون" اللبناني فعاليات دورته الـ3 يوم عيد "هالوين"، 31 أكتوبر/تشرين الأول، بفيلم "دين سكلدج" للدنماركي جوستاف مولر، الحاصل على جائزة الجمهور في مهرجاني "صندانس وروتردام" السينمائيين. 

وقالت وزارة الإعلام اللبنانية، في بيان عبر موقعها الرسمي، إن المهرجان يعد الأول في المنطقة العربية المتخصص في أفلام الرعب والفانتازيا والإثارة والحركة والخيال العلمي، مشيرة إلى أنه يستمر حتى 4 نوفمبر/تشرين الثاني في سينما "متروبوليس"، في الأشرفية ببيروت.

والمهرجان الذي ينطلق في حضور لبناني وعربي، يستضيف عددا من مخرجي الأفلام المعروضة وممثليها ومنتجيها، يعقدون ورش عمل متخصصة للعاملين في حقل السينما، ويشارك عدد منهم ضمن لجنة تحكيم مسابقة "مسكون" للأفلام القصيرة، وبينهم مديرو مهرجانات ومسؤولون فنيون.

وقالت ميريام ساسين مديرة المهرجان، إن "ملصق المهرجان يمثل النظرة إلى بيروت المستقبل في حال استمرت المعطيات الراهنة على حالها، ويصورها مدينة منهارة تسرح فيها مخلوقات متحولة". 

فيما أوضح أنطوان واكد المدير الفني للمهرجان، أن المهرجان يضم أفلاما من المكسيك وفرنسا والسويد وكوريا الجنوبية وإسبانيا والولايات المتحدة، مضيفا أن المهرجان سيلقي الضوء على أفلام منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من اللون الذي يتخصص به المهرجان، إذ يضم أعمالا من إيران وتونس والجزائر ولبنان. 

وذكر أن "هذه الأفلام عُرِضت في مهرجانات سينمائية معروفة، وتفتح الطريق أمام مزيد من المخرجين العرب لاختيار هذا النوع من الأفلام للتعبير عن قصص راهنة مهمة".

ومن الأفلام المشاركة بالمهرجان، فيلم المكسيكية إيسا لوبيز "Vuelven" الذي جمع في رصيده 34 جائزة، وفيلم المخرج المثير للجدل جاسبار نويه Climax الفائز بجائزة "أسبوعَي المخرجين" في الدورة الأخيرة لمهرجان كان. 

ومن أفلام "كان" أيضا، يُعرض الفيلم السويدي "Border" للإيراني الأصل على عباسي، الفائز بجائزة (نظرة ما) لعام 2018، كذلك  فيلم Beoning من إخراج الكوري لي تشانج دونج، الذي أثار الإعجاب في "كان"، حيث شارك في المسابقة الرسمية وحاز جائزة الاتحاد الدولي للنقاد السينمائيين "فيبرسي".

ويحضر المخرج السويسري ألكسندر فيليب خلال عرض فيلمه الوثائقي 78/52، كما يقدم دروسا عن أعمال ألفريد هيتشكوك مع تحليل لها. 

ومن المنطقة العربية، يُعرض فيلم "دشرة" لعبدالحميد بوشناق، الذي يحضر خلال المهرجان لتقديم فيلمه، الذي سبق وعرض خلال أسبوع النقاد في مهرجان البندقية. 

وفي برنامج المهرجان اثنان من أهم الأفلام العربية القصيرة خلال العامين الأخيرين، هما "قنديل البحر" للمخرج الجزائري داميان أونوري (مهرجان كان 2016)، وفيلم "آخر أيام رجل الغد" Last Days of the Man of Tomorrow للمخرج اللبناني فادي باقي، الفائز بجائزة أفضل فيلم روائي في مهرجان الفيلم اللبناني، ويحضر المخرجان عرض فيلميهما.

تعليقات