ثقافة

مسرح الدمى المائية الفيتنامي يكافح الغرق

الخميس 2018.6.21 10:54 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 203مشاهدة
  • 0 تعليق
محركو الدمى المائية في فيتنام

تنين بخياشيم ينبعث منها الدخان يشق طريقه داخل الماء لتلتقي النار بالمياه في أحد أكثر الأنشطة الثقافية استقطاباً للسياح. 

هذا المشهد يحصل في فيتنام، مهد مسرح الدمى المائية، حيث تقام 5 عروض بعد ظهر كل يوم في مسرح ثانغ لونغ في وسط هانوي.

,ينتعل محركو الدمى الأحذية الخاصة بالصيادين استعداداً لدخول الحوض الذي يحتل مساحة المسرح برمتها. وخلف ستار من الخيزران الأخضر يقي أنظار المتفرجين، يحرك هؤلاء بأيديهم تحت المياه دماهم الموضوعة على عصي خشبية طويلة.

ولا يخفى على المشاهد الصعوبات التي يواجهها محركو الدمى لأداء العرض على أكمل وجه، خاصة مع زيادة وزن الدمى تحت الماء، إلا أن مسرح الدمى المائية وما يرافقه من ألحان وموسيقى تعزف بآلات تراثية نادرة أصبح إحدى أهم المحطات والوجهات السياحية، كما أن هذا المسرح بات يشكل مرجعا على صعيد عروض الدمى المائية، وهو معتاد على استضافة مهرجانات دولية مخصصة لهذا النشاط، وبات محطة إلزامية خلال أي زيارة سياحية إلى فيتنام.