اقتصاد

خبراء يشيدون برسم خريطة اقتصادية لدبي وتحويلها لمناطق متكاملة

الإثنين 2019.1.7 03:43 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 144قراءة
  • 0 تعليق
دبي تتخذ خطوات استباقية نحو استقراء المستقبل

دبي تتخذ خطوات استباقية نحو استقراء المستقبل

"دبي المستقبل والحياة".. شعار احتوته رؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ضمن وثيقة الخمسين" التي تضمنت 9 بنود تضم جوانب من رؤيته لإمارة دبي التي يتمناها لكل من يعيش في مجتمعها. 

ونشرت وكالة أنباء الإمارات الوثيقة التي قال عنها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي: "هذه وثيقة تمثل عهدنا ووعدنا لكم فيما سنقوم به لتحسين الحياة بكل جوانبها في دبي خلال ٢٠١٩"، الوثيقة سنجددها سنويا في الرابع من يناير كل عام"

 وأشاد خبراء أقتصاد بالرؤية الثاقبة للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في التنوع الاقتصادي القائم على التنافسية والتكامل في الوقت نفسه.
ويتضمن البند 2 في الوثيقة خطة لـ"رسم خارطة اقتصادية جغرافية لدبي" جاء في نص الوثيقة: "سنعمل خلال الفترة المقبلة على وضع خريطة اقتصادية جغرافية لمدينة دبي وتحويلها إلى مناطق اقتصادية تخصصية ومتكاملة وحرة. وكل قطاع جغرافي - اقتصادي في المدينة سيكون له مجلسه الذي يديره ويسوق له وينافس به المناطق الأخرى المشابهة عالميا، وسيكون لكل قطاع جغرافي أهدافه الاقتصادية والاستثمارية التي سنتابع تحقيقها بكل شفافية، وسيتم تعيين محافظ لكل قطاع اقتصادي ليقود تحقيق الأهداف التي تم إنشاء القطاع من أجلها".

يقول السفير جمال بيومي رئيس اتحاد المستثمرين العرب لـ"العين الإخبارية": إن التنوع الاستثماري في دبي يجعل من المنطقي رسم خارطة اقتصادية جغرافية بها، خاصة لتنويع الاستثمارات السياحية والصناعية والتجارية بها، مشيرا إلى أن الأمر لن يعود على دبي وحدها بالخير، وإنما ينسحب على الدول العربية المُصدرة للعمالة أيضا.

ويتفق مع تلك الوجهة الخبير الاقتصادي، خالد الشافعي الذي يرى أن دبي تتخذ خطوات استباقية نحو استقراء المستقبل بكل تفاصيله، وتعمل برؤية اقتصادية متنوعة تحقق لمواطنيها الأمان الكامل من التقلبات الاقتصادية والأزمات التي قد تحيق بالاقتصاد العالمي.

يقول الشافعي: إن وثيقة دبي المتضمنة لرسم خارطة اقتصادية جغرافية تحقق مزيدا من التنوع والتكامل؛ لأن المناطق الصناعية كلما كانت متجاورة كان ذلك أقل تكلفة وأكثر إنتاجية، وبدورها ستسهم في زيادة الناتج القومي للبلاد.

ووجه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الجميع بالعمل وفقا لوثيقة الخمسين، حيث قال: "توجيهاتنا للجميع بالعمل وفقا لهذه الوثيقة، ووفقا لوثيقة المبادئ الثمانية التي أطلقناها أيضا؛ ضمانا لاستمرار الرخاء، وديمومة الازدهار، وتسارع المسيرة".

تعليقات