ثقافة

انطلاق تصوير "دبي قبل الميلاد" لتوثيق تاريخ الإمارة

الأربعاء 2017.12.20 12:40 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1461قراءة
  • 0 تعليق
انطلاق تصوير برنامج

انطلاق تصوير برنامج

"دبي قبل الميلاد" برنامج جديد انطلق تصويره، الثلاثاء، في دبي.

ويأتي البرنامج من إنتاج المكتب الإعلامي لحكومة دبي، بالتعاون مع الباحث التاريخي السعودي لؤي الشريف؛ لتوثيق حقبة مهمة من تاريخ الإمارة والمنطقة منذ الألفية الثالثة قبل الميلاد، اعتمادا على الاكتشافات التاريخية والأثرية التي تمت مؤخراً في العديد من المواقع المنتشرة في جميع أرجاء دبي.

ومن المنتظر أن يتم بث مقتطفات مباشرة عبر حسابات التواصل الاجتماعي الخاصة بالباحث السعودي لؤي الشريف، على أن يتم لاحقاً عرض البرنامج على قناته على يوتيوب، وقناة يوتيوب وحسابات التواصل الاجتماعي الخاصة بالمكتب الإعلامي لحكومة دبي.

وتعقيبا على انطلاق البرنامج، قال سالم باليوحة، مدير إدارة الخدمات الإعلامية في المكتب الإعلامي لحكومة دبي، إنه يمثل محاولة مبتكرة لفهم التاريخ والوقوف على تفاصيله بما يعين على قراءة الواقع، ومن ثم تحديد صورة المستقبل بشكل أفضل، مشيرا إلى أن البرنامج يهدف إلى التواصل مع جيل الشباب عبر منصة مختلفة تقدم لهم تناولاً متميزاً عن تاريخ دبي القديم بالشكل الذي يتناسب مع طبيعة هذه المرحلة العمرية التي تعتمد على استقاء المعلومات من المنصات الرقمية.


وأوضح باليوحة: "يهدف البرنامج إلى رفد الجمهور بمختلف فئاته داخل وخارج الدولة بمعلومات وتفاصيل ثرية عن تاريخ دبي خلال الحقب الزمنية القديمة التي تعود لنحو 5 آلاف عام، كما نولي أهمية كبيرة للتواصل بشكل خاص مع جيل الشباب، وهو ما دفعنا إلى بث البرنامج حصريا على وسائل التواصل الاجتماعي، والتي تعد المنصة الأقرب إلى هذه الفئة، علاوة على ذلك راعينا تطوير محتوى يتسق مع متطلبات الشباب ويراعي خصوصية هذه الفئة التي باتت هي الأكبر على المنصات الرقمية".

وأضاف باليوحة أن البرنامج سيعرض صورا حصرية للمواقع الأثرية في دبي باستخدام تقنيات التصوير الجوي باستخدام طائرات بدون طيار مخصصة لإنتاج البرنامج.

من جهته، أكد لؤي الشريف أن برنامج "دبي قبل الميلاد" يمثل مرحلة مهمة في المسيرة التي بدأها منذ فترة لاستكشاف التاريخ العربي وما يضمه من أسرار، مضيفا أن البرنامج يستعرض ملامح الحياة في دبي قديماً ودلالاتها التاريخية، اعتماداً على الاكتشافات الأثرية الحديثة التي شهدتها الإمارة وما تقدمه من إجابات تسهم في تكوين فهم أفضل لماهية الحياة خلال هذه الفترات السحيقة.

وتابع الشريف: "يقدم البرنامج إجابات للعديد من التساؤلات حول تاريخ دبي القديم وعلاقاتها بمحيطها العربي من خلال إلقاء الضوء على الاكتشافات الحديثة في المواقع الأثرية التي تضم مقابر ومقصورات من العصرين البرونزي والحديدي، فضلاً عن تخصيص مساحة كبيرة لدراسة أفلاج حتَّا والتعرف على ملامح الحياة خلال هذه الفترة، لا سيما أن هذه الأفلاج مازالت تستخدم حتى الآن".

ويذكر أن البرنامج يتكون من 10 حلقات يتم تصويرها في المواقع الأثرية بدبي، منها موقع ساروق الحديد الأثري وهو من المواقع الفريدة الذي اكتشفه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في أثناء إحدى جولاته التفقدية للمنطقة.


ويحتوي الموقع على معالم وقطع تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد، وقد تم استلهام تصميم شعار إكسبو 2020 من قطعة أثرية نادرة عبارة عن حلقة ذهبية كانت من بين المقتنيات التي عُثر عليها في موقع ساروق الحديد.

كما يتضمن البرنامج حلقة عن منطقة الصفوح، التي تضم عدة مقابر، بينها أقدم مقبرة في دبي تعود للألفية الثالثة قبل الميلاد، والتي يعكس الطراز المعماري المستخدم فيها أنها تنتمي إلى حضارة أم النار التي ظهرت خلال العصر البرونزي.

كما سيتناول برنامج "دبي قبل الميلاد" موقع القصيص الأثري، الذي اكتشف في أوائل السبعينيات من القرن الماضي، ويضم مستوطنة ومعبداً قديماً إلى جانب قطع أثرية مثل الأواني البرونزية والفخارية والحجرية، والأسلحة والحلي.


تضم قائمة المواقع الأثرية كذلك منطقة "جبل اليمح" الواقعة في حتَّا، حيث يوجد بها العديد من المقابر والمدافن التي تعود لحضارة أم النار، كما سيركز البرنامج على القنوات المائية العتيقة والتي كانت تستخدم لتجميع المياه المنحدرة من قمم الجبال لاستخدامها في الأنشطة اليومية، مع تقديم عرض تفصيلي عن أفلاج منطقة الشريعة في حتَّا.

 كما يسلط البرنامج الضوء على منطقة "العشوش" التي تعد أقرب موقع أثري لمنطقة "ساروق الحديد" وتعود إلى الألفية الثالثة قبل الميلاد، حيث يوجد بها بقايا أوان ومعدات طهي، فضلاً عن بقايا تشير إلى أن المنطقة كانت أشبه بواحة خلال هذه الفترة التي تنتمي للعصر البرونزي.

تعليقات