مجتمع و صحة

دبي العطاء.. 18 مليون مستفيد في 53 بلداً خلال 10 سنوات

الإثنين 2018.1.22 01:01 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 68قراءة
  • 0 تعليق
دبي العطاء

دبي العطاء

كشفت دبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، عن حجم ومدى تأثير جهودها الإنسانية خلال "عام الخير 2017"، إذ أنفقت المؤسسة 150.78 مليون درهم (41 مليون دولار) خلال عام 2017، إضافةً إلى إطلاقها 26 برنامجاً جديداً، ودعمها لمليونَيْ مستفيد إضافي على الصعيد العالمي، ليصل بذلك إجمالي عدد المستفيدين إلى 18 مليون شخص في 53 بلداً نامياً خلال السنوات العشر الماضية. 

ووسّعت دبي العطاء نطاق برامجها الإنسانية لتشمل 8 بلدان جديدة، وهي أنتيغوا وبربودا، وكولومبيا، وغامبيا، وكيريباتي، ومدغشقر، وبيرو، وسانت فنسنت وغرينادين، وزيمبابوي.

وباعتبارها الجهة المنفذّة لمبادرة "أمة تقرأ"، وهي مبادرة أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في 2016، نجحت دبي العطاء أيضاً في توزيع 5 ملايين كتاب في 15 بلداً للأطفال في المدارس والمكتبات ومخيمات اللاجئين السوريين، وبذلك تحقق الهدف الأولي لمبادرة "أمة تقرأ".

وبفضل هذا الاستثمار تم توزيع الكتب في كل من الجزائر، وكمبوديا، والأردن، والهند، ولبنان، وموريتانيا، والمغرب، ونيبال، والسنغال، وسريلانكا، والسودان، وتنزانيا، وتونس، وفيتنام، بالإضافة إلى مستشفيات تتخذ من الإمارات مقراً لها في كل من دبي، والشارقة، وعجمان، ورأس الخيمة، والفجيرة.

وشارك في أنشطة دبي العطاء في عام 2017 أكثر من 3,200 متطوع و14,500 داعم بالمقارنة مع 1,215 متطوعاً و10,500 داعم في عام 2016 ضمن المبادرات التطوعية والمشاركة المجتمعية محلياً وعالمياً، وتحديداً مبادارت "التطوع في الإمارات" و"التطوع حول العالم" و"المسيرة من أجل التعلم"، وتعود هذه الزيادة بشكل خاص إلى تركيز المؤسسة على الإسهام في إنجاح مبادرة "عام الخير 2017" عبر زيادة عدد الدورات لمبادرة "التطوع في الإمارات" من 4 دورات في عام 2016 إلى 8 دورات في عام 2017.

وشهدت دبي العطاء عاماً ناجحاً على صعيد جهود جمع التبرعات اللازمة لدعم أنشطتها وبرامجها المحلية والعالمية. وكانت مبادرة "تبنى مدرسة" هي الأكثر نجاحاً لهذا العام، إذ تبنى أفراد ومؤسسات من دولة الإمارات العربية المتحدة 18 مدرسة في كل من كمبوديا، وملاوي، ونيبال، وفلسطين، والسنغال.

ومن المبادرات النّاجحة الأخرى حملة جمع التبرعات لدعم أطفال الروهينجا اللاجئين في بنغلاديش، حيث نجحت في جمع التبرعات المستهدفة بقيمة 1,836,750 درهماً (500,000 دولار)، والتي يتم الآن العمل على توظيفها لمنح أطفال الروهينجا اللاجئين الشعور بالحياة الطبيعية، وتمكينهم من بناء المستقبل الذي يطمحون إليه.

وفي إطار حديثه عن أنشطة هذا العام، قال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "كان عام 2017 مثمراً بالنسبة لدبي العطاء، لا سيما على صعيد تدخلاتنا التعليمية وجهودنا في مجال المشاركة المجتمعية وجمع التبرعات، وفي الربع الأخير من عام 2016 وضعنا خططاً كبيرة للمؤسسة لعام 2017، وأصبحت هذه الخطط أكثر تحدياً وطموحاً مع الإعلان عن عام الخير 2017."

وتمكنت دبي العطاء بالتعاون مع شركائها التنفيذيين، بمن فيهم وكالات الأمم المتحدة، والمنظمات غير الحكومية الدولية والمحلية - من زيادة معدلات الالتحاق بالمدارس، والتأكيد على المساواة بين الجنسين، والحد من معدلات التغيّب المدرسي، وتحسين جودة التعليم عبر جميع البرامج، فضلاً عن مساهمتها في الجهود العالمية لترسيخ أفضل الممارسات القائمة على الأدلة.

وبلغة الأرقام، قامت دبي العطاء خلال سنوات العشر الماضية ببناء وترميم 2,000 مدرسة وفصل دراسي، حفر ما يزيد على 780 بئراً ومصدراً لمياه الشرب وبناء أكثر من 6,035 دورة مياه في المدارس وتوفير وجبات غذائية مدرسية يومية لنحو 484,500 طفل في المدارس، وتدريب 94,330 معلما ومعلمة، ووقاية أكثر من 34.3 مليون طفل من الإصابة بالديدان المعوية من خلال الأنشطة المعنية بمكافحة الديدان، بالإضافة إلى توزيع أكثر من 3 ملايين كتاب باللغات المحلية، وتأسيس 7,190 جمعية لأولياء الأمور والمعلمين.

وأضاف القرق: "يسرني أن أقول إن دبي العطاء تواصل القيام بدور رئيسي في دفع عجلة تطوير التعليم من خلال دعم وتقديم برامج وسياسات مبتكرة عالمياً، إن إنجازاتنا لا تقتصر فقط على الحقائق والأرقام، بل ساهمت دبي العطاء بنجاح في توفير المزيد من الأدلة المفيدة للاطلاع والتأثير في أصحاب القرار وصانعي السياسات حول ما هو مفيد، وماهي نماذج البرامج التعليمية التي توفر أكبر إمكانية لإحداث فرق من خلال توفير التعليم السليم في البلدان النامية."

كما واصلت دبي العطاء خلال عام 2017 دورها المهم في الدفاع عن حق الأطفال والشباب في الحصول على التعليم حول العالم. ووسّعت المؤسسة نطاق عملها في عام 2017 لمعالجة العوامل والأسباب المنهجية التي تقف وراء بقاء عدد كبير من الأطفال والشباب خارج المدارس على مستوى العالم، وذلك من خلال وضع تمويل التدخلات في المناطق التي تعجز فيها الحكومات عن توفير خدمات التعليم - مثل برامج التعليم في حالات الطوارئ، وتمويل البرامج القائمة على البحوث، وإطلاق مبادرات تجريبية توفر معلومات مفيدة وقيّمة للحكومات وصنّاع القرار والمجتمع المدني، لدعمهم في تحديد إطار تعليمي للمستقبل.

وزادت دبي العطاء تركيزها خلال عام 2017 على تنمية الطفولة المبكرة، إلى جانب التوسع في مجالات جديدة مثل التعليم الثانوي، وتمكين الشباب، والتدريب المهني وتطوير المهارات، وخلق فرص عمل، وريادة الأعمال، علاوةً على ذلك، واصلت دبي العطاء جهودها لتعزيز التبرعات من خلال التمويل التحفيزي والتدخلات من خلال التمويل المشترك لمضاعفة نطاق حضورها وتأثيرها.

واحتفلت دبي العطاء في عام 2017 بذكرى مرور 10 سنوات على تأسيسها من خلال استضافة حفل خاص للتعبير عن امتنان المؤسسة للمجتمع الإماراتي على دعمه السخي خلال العقد الماضي. وحضر الحفل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، والشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي في الإمارات ورئيس مجلس إدارة دبي العطاء؛ وطارق القرق، الرئيس التنفيذي للمؤسسة.

وفي ختام الحفل، كرّم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الأفراد والشركات والداعمين من القطاع الحكومي وشبه الحكومي والخاص؛ الذين قدموا الدعم المستمر لدبي العطاء.

وأزاح الستار عن النصب التذكاري لدبي العطاء الذي حمل أسماء جميع المانحين الذين قدموا الدعم للمؤسسة خلال العقد الماضي.

وأكد القرق قائلا: "مع إطلاق دبي العطاء منذ 10 سنوات، غرس الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بذور هذه المبادرة الإنسانية وعَمِلنا معاً على رعايتها ونموها. إن إيمانه بقوة التعليم هو مصدر إلهام لكل واحد منّا في المؤسسة. ونتطلع إلى مواصلة دعم توفير التعليم السليم وتعزيز قيادة دولة الإمارات العربية المتّحدة في مجال العمل الإنساني على الصعيد العالمي، مستلهمين برؤية وتوجيهاته".

وفي عام 2017، حصلت دبي العطاء على 3 جوائز وتقديرات، منها تكريم دبي العطاء من قبل المديرة العامة السابقة لليونسكو إيرينا بوكوفا لكونها مؤسسة رائدة عالمياً في مجال التعليم الدولي.

وتحصلت دبي العطاء على جائزة الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط (PAM) في مدينة بورتو البرتغالية، تقديراً للالتزام القوي والواضح، والإنجاز المتميز والدعم النشط للمؤسسة من أجل توفير التعليم السليم للأطفال في بلدان منطقة البحر الأبيض المتوسط، علاوة على ذلك، تلقت المؤسسة جائزة أوائل الإمارات تكريماً لخدمتها للأمة وروحها الريادية ولكونها من أوائل المؤسسات في مجال العمل الإنساني.

وقال القرق: "بينما نستعد لاستقبال عام زايد 2018 سنبقى مُلتزمين تجاه التعليم والعمل بما يتماشى مع الهدف الرابع من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، لضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلّم مدى الحياة للجميع".

تعليقات