مجتمع

"صحة دبي" تبحث التوسع في استخدام البرامج المرتبطة بالذكاء الاصطناعي‎

الثلاثاء 2017.10.24 02:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 526قراءة
  • 0 تعليق
منتدى التحول المؤسسي بجولته الخامسة

منتدى التحول المؤسسي بجولته الخامسة

عقدت هيئة الصحة بدبي الجولة الخامسة لمنتدى التحول المؤسسي، بحضور حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، ومشاركة واسعة لقياداتها ومسؤوليها وقادة فرق التطوير ومجموعة من الخبراء والمتخصصين والمخططين وراسمي السياسات إلى جانب مجموعة من الخبرات الصحية الدولية. 

واتفق قادة فرق التطوير في هيئة الصحة بدبي على أهمية تسريع عمليات التحول التي تشهدها منشآت الهيئة، خاصة المرتبط منها بالبرامج والتقنيات والتطبيقات الذكية والذكاء الاصطناعي، وكذلك مجمل المبادرات الخاصة بمسرعات دبي المستقبل والتقنيات المتصلة بالطباعة ثلاثية الأبعاد وغيرها من المشروعات التي تستهدف تعزيز قدرات دبي على الساحة الصحية الدولية .

وأكد قادة الفرق أن وتيرة العمل تسير وفق ما هو معتمد، غير أن تسريع إنجاز المشروعات أصبح من الضرورة لمواكبة التحولات المتواصلة في مجال الابتكار والتقنيات والتطبيقات الذكية التي تشهدها دولة الإمارات بشكل عام ومدينة دبي على وجه التحديد.

وتوصل المشاركون في المنتدى إلى مجموعة من النتائج والخلاصات المهمة في مقدمتها أهمية الاستمرار بذات المنهجية المعمول بها في التحديث والتطوير، والتي تتسم بالشمولية والتكامل والمسارات المتنوعة المرتبطة بالبنية التحيتة للمنشآت الصحية والتجهيزات والتوسع في نوعية الخدمات الطبية لاستيعاب الطلب المتزايد -من داخل الدولة وخارجها- على خدمات مستشفيات ومراكز وعيادات صحة دبي ومواصلة التوسع في تنفيذ البرامج وابتكار التطبيقات الذكية التي تستهدف الارتقاء بمستوى الخدمات، إلى جانب تسريع وتيرة وخطوات الهيئة نحو اقتناء أحدث التجهيزات الطبية والتوسع في استخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد وتحفيز الأطباء على ابتكار أساليب جديدة للتشخيص والوقاية والعلاج .

وركزت المحاور على إنجاز المراحل المتبقية من مشروعات التحول الرئيسة في الهيئة ومن بينها مشروع الملف الطبي الإلكتروني الموحد "سلامة" ومشروع فحص اللياقة الطبية الإلكتروني "سالم" وإتمام تعميم الصيدلية الذكية والروبوت الصيدلي على سائر منشآت الهيئة الصحية، وتوسيع نطاق الشراكات الخارجية وتوثيق العلاقات مع المؤسسات الصحية العالمية وفتح مجالات جديدة لتبادل الخبرات والتجارب ونقل المعرفة، بما يصب في خدمة أهداف التعليم الطبي والتدريب والتنمية المهنية، إلى جانب إيجاد فرص متعددة للتوأمة بين مستشفيات الهيئة والمستشفيات العالمية ومتعددة الجنسيات والالتزام بأعمال المراجعة والتقييم المتواصل لمراحل التطوير وتنفيذ استراتيجية 2016/ 2021 والوقوف على نسبة ما تحقق من أهداف التطوير .

وأكد حميد القطامي في كلمته الافتتاحية للمنتدى أن دولة الإمارات تسبق الكثير من الدول المتقدمة في مجالات عدة، وأن حكومة الإمارات تحرص دائما على تحقيق السبق خاصة في كل ما يرتبط بمجالات الإبداع والابتكار والعلوم الحديثة والتقنيات الذكية، لافتا إلى أنه مع إعلان الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي خوض الدولة لمجال الذكاء الاصطناعي فإن هيئة الصحة بدبي اعتمدت على الفور تسريع كل الخطوات المتصلة بهذا المجال الحيوي والتوسع في استخدامه داخل القطاع الصحي، لاسيما أن الذكاء الاصطناعي هو أبرز التقنيات الحديثة المتقدمة المرتبطة بالقطاع الصحي بشكل وثيق .

وقال القطامي إن هيئة الصحة بدبي لديها نهج واضح وسياسة متجددة نجحت من خلالها في ربط المنظومة الصحية بتقنيات متعددة وفائقة المستوى بداية من البنية التحتية ومرورا ببيئة الاستشفاء وتجهيزاتها المتطورة ووسائلها المبتكرة، وكذلك مجمل المشروعات الاستراتيجية المعتمدة على أفضل ما وصل إليه العالم من برامج وتطبيقات ذكية ومنها مشروع الملف الطبي الإلكتروني الموحد "سلامة" وفحص اللياقة الطبية الإلكتروني "سالم"، وكذلك تطبيقات الهواتف الذكية التي أصبحت في متناول الجميع والتي وثقت كثيراً من علاقة المرضى بالأطباء وزادت من مساحة الرعاية الطبية منوهاً إلى أن هذا الأمر بالغ الأهمية بالنسبة للهيئة لأنه يصب في مصلحة المريض .

وذكر أن المنتدى يجمع بين أساليب العصف الذهني وورش التدريب وأعمال التقييم ومناقشة القضايا الصحية الحيوية، وهذا ما يفسر حضور نخب من المسؤولين والخبراء وقادة فرق التطوير والمتخصصين، ويؤكد على روح الفريق الواحد القائم على أعمال التطوير، لافتا إلى أن المنتدى ركز في دورته الخامسة على الابتكار في قطاع الصحة وأثره في نماذج الصحة المبتكرة وتقديم الخدمات، حيث ناقش الحضور تقارير أداء استراتيجية 2016/ 2021 إلى جانب التعرف إلى قصص النجاح من قادة المبادرات بهدف استلهام أساليب مبتكرة في تطبيق البرامج والمبادرات .

تعليقات