صحة

"صحة دبي" تعلن أسماء الفائزين بمسابقة هاكاثون دبي

الخميس 2019.2.28 02:27 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 82قراءة
  • 0 تعليق
"صحة دبي" تعلن عن الفائزين بمسابقة هاكاثون دبي الصحي

"صحة دبي" تعلن عن الفائزين بمسابقة هاكاثون دبي الصحي

أعلنت هيئة الصحة بدبي، خلال مشاركتها في فعاليات شهر الإمارات للابتكار، عن الفائزين الثلاثة بمسابقة هاكاثون دبي الصحي، الذي نظمته الهيئة ولأول مرة على مستوى القطاع الطبي في الإمارات، ضمن أعمال منتدى دبي الصحي منتصف شهر يناير/كانون الثاني الماضي.

وتنافس في هذه المسابقة مجموعة من الطلبة المبتكرين من داخل وخارج الإمارات، تم تقسيمهم إلى عدة فرق، حيث فاز بالمركز الأول فريق سيلفر ليفينج لابتكاره تطبيقا يساعد أطباء الصحة النفسية على متابعة وتقييم وتشخيص الحالات المرضية عن بعد، وتمكين مقدمي الرعاية الصحية من متابعة مدى التزام المرضى بالتعليمات والإرشادات الطبية والبرنامج العلاجي بشكل عام.

كما فاز بالمركزين الثاني والثالث كل من فريق ليب وفريق ريهابيفي لابتكاره تطبيقات ذكية تساعد مرضى فئة الصحة البدنية على استخدام الواقع المعزز والتعليم الآلي وإنترنت الأشياء، حيث يتمكن الأشخاص من الوصول إلى وسائل الراحة من حولهم والتحرك بحرية والمساعدة على تأهيل المرضى بشكل مؤقت أو دائم.

ونيابة عن حميد محمد القطامي، مدير عام هيئة الصحة بدبي، وزعت الدكتورة منال تريم المديرة التنفيذي لقطاع الرعاية الصحية الأولية بهيئة الصحة بدبي الجوائز المالية على الفائزين الثلاثة، بمنصة صحة دبي للابتكار بمنطقة السيتي ووك.

وأكدت الدكتورة منال تريم أن النتائج الإيجابية التي حققها هاكاثون دبي الصحي، تمثلت في تقديم الخدمات والحلول الذكية التي تستجيب لاحتياجات أصحاب الهمم، وتسهم بشكل فاعل في مواجهة وتذليل التحديات التي تواجههم وتمكينهم من الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية.

وقالت إن هاكاثون دبي الصحي جاء ضمن الجهود والمساعي التي تقوم بها الهيئة لدعم مبادرة "مجتمعي.. مكان للجميع" التي أطلقها الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي في شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2013، والهادفة إلى تحويل إمارة دبي بالكامل إلى مدينة صديقة لأصحاب الهمم بحلول عام 2020، من خلال المشاريع والمبادرات الرامية إلى تعزيز مشاركة هذه الفئة المهمة في المجتمع ودمجها فيه، وتذليل العراقيل كافة التي تعترض طريق تفاعل أفرادها بصورة إيجابية مع محيطهم الاجتماعي كأفراد قادرين في المجتمع.

واستعرضت الدكتورة تريم الجهود التي تقوم بها الهيئة لبناء نظام صحي فاعل يرسخ المكانة المرموقة لدبي كوجهة مثالية للرعاية الصحية، ويدعم مساعيها الحثيثة لغرس ثقافة الإبداع والابتكار، وتبني نماذج الرعاية الصحية المتكاملة، وتعزيز المشاركة المجتمعية والتركيز على الاستغلال الأمثل للتقنيات والتكنولوجيا الحديثة، وتسخيرها لخدمة المرضى.

تعليقات