صحة

دبي تستضيف أول مؤتمر عربي لزراعة القوقعة

الأربعاء 2018.4.4 02:39 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 79قراءة
  • 0 تعليق
السمع مكون أساسي لصحة الإنسان

السمع مكون أساسي لصحة الإنسان

تنطلق فعاليات المؤتمر الأول لزراعة القوقعة بحضور 1500 متخصص من جميع أنحاء العالم خلال الفترة من 5 إلى 7 ابريل 2018، بفندق جراند حياة بدبي. 

تقام فعاليات المؤتمر تحت رعاية الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي، وبدعم من جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية، 

وصرح الدكتور عبد الرحمن حجر، مدير مركز الملك عبد الله للأطباء المتخصصين في الرياض ورئيس المؤتمر" أن الجهود الحاليه لمهنتنا هي التأكيد على أن السمع مكون أساسي لصحة الإنسان لكي يستطيع أن يعمل ويعيش بشكل طبيعي ليكون منتجا وعضوا فعال في المجتمع".

وأضاف:" كما يسلط المؤتمر الضوء على قضية تعزيز السمع في أوساط السكان والذي تتطلب اتخاذ إجراءات متضافرة من جانب العديد من المسؤولين داخل القطاع الصحي؛ فضلا عن العديد من الجهات الأخرى بما في ذلك الموجودة في القطاعات الاجتماعية والتعليمية والترفيهية، وذلك من خلال 200 محاضرة و26 دورة تعليمية و6 ورشات عمل و3 محاضرات رئيسية يقدمها الأستاذ الدكتور مايكل دورمان-الأستاذ الفخري في قسم السمع والكلام وبرنامج اللغويات في جامعة ولاية اريزونا، والدكتور توماس لو نارز-مدير مركز السمع الألماني ومعهد بحوث التكنولوجيا السمعية والعصبية في هانوفر والدكتور مايكل دوجلاس مدير إعادة التأهيل السمعي والتعليم ومؤلف كتاب التعليم ثنائي اللغة للأطفال مع فقدان السمع.

وفي نفس السياق، قال الدكتور حسين الرند رئيس اللجنة التوجيهية للمؤتمر: "يعتبر المؤتمر العربي الأول لزراعة القوقعة هو أول مؤتمر يتم تنظيمه في الشرق الاوسط في هذا التخصص، وتم تنظيمه لجميع ممارسي الرعاية الصحية المهنية ومقدمي الرعاية الصحية، كما يعد هذا المؤتمر بمثابة منصة تجمع كوكبة من العلماء والمتخصصين والذين سيوفرون للجمهور آخر التطورات في هذا المجال"

من جانبه أكد عبد الله بن سوقات المدير التنفيذي بجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية، أن الجائزة تسعى دائما لدعم ورعاية المؤتمرات الهامة بتوجيهات من الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة وراعي الجائزة لتحقيق الأهداف الاساسية للجائزة وهي الارتقاء بالقطاع الصحي داخل دولة الإمارات وخارجها وتبادل الخبرات مع العلماء من كافة أنحاء العالم الأمر الذي يعود بالنفع العام لكافة شرائح المجتمع.


تعليقات