اقتصاد

"دافزا" تصدر دليل "دبي بوابة عالمية لصناعات الحلال"

الثلاثاء 2017.8.22 09:58 صباحا بتوقيت ابوظبي
  • 305قراءة
  • 0 تعليق
سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي "دافزا"

سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي "دافزا"

أصدرت سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي "دافزا" دليل صناعات الحلال الشامل ضمن مبادراتها الرسمية في استراتيجية دبي عاصمة للاقتصاد الإسلامي 2017-2021.

ويعد الدليل الذي يحمل عنوان "دبي - بوابة عالمية لصناعات الحلال: دليلك خطوة بخطوة" .. الأول من نوعه الذي يتناول قطاعات الحلال وتشعباته العديدة وسلط الضوء على الفرص الاستثمارية الضخمة التي يمكن للمستثمرين الأجانب الاستفادة منها، وبالتالي تفعيل مساهمتهم الحقيقية في دفع عجلة نمو الاقتصاد الإسلامي. 

وقام الدليل بفهرسة المنظومة الاقتصادية في إمارة دبي الداعمة للنماء والازدهار والتزامها القوي كعاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي. 

ويتضمن الدليل الجديد فصولا تعريفية وإرشادية تمكن المستثمر الأجنبي من استكشاف سوق الحلال.

وتهدف "دافزا" من وراء هذا الإصدار الفريد على مستوى الدول الإسلامية والعالم المدعوم من قبل "مركز دبي لتطوير الإقتصاد الإسلامي" وبالتعاون مع الشريك المعرفي "دينار ستاندارد" إلى تعزيز إسهاماتها المعرفية في دفع النمو الاقتصادي لإمارة دبي وزيادة تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة في قطاعات الحلال، وذلك في شرح تفصيلي عن كل قطاع من القطاعات المدرجة تحت إطار صناعة وتجارة الحلال مع الإشارة إلى أهمية إمارة دبي كصلة وصل ومدخل رئيس إلى أسواق الاقتصاد الإسلامي كافة بمدة أقصاها 5 ساعات جوا. 

وقام الدليل بتوضيح ورسم حوكمة "الحلال" في الدولة من خلال عرض الإجراءات والمعايير والخدمات التي تقدمها الهيئات والمراكز الحكومية سواء كانت في شهادات واعتمادات الحلال أو الاستشارات والجوانب ذات الصلة بالاقتصاد الإسلامي عموما والحلال خاصة.

وأعرب الدكتور محمد الزرعوني مدير عام "دافزا" عن ثقته الكبيرة في الدليل الجديد .. مشيراً إلى دور "دافزا" المحوري في دعم استراتيجيات دولة الإمارات عموما وإمارة دبي خصوصا في مختلف المجالات . 

وقال "تعد المبادرة الاستراتيجية التي طورتها "دافزا" علامة فارقة في تثقيف وجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة لدفع عجلة نمو صناعات الحلال عالميا من دبي .. موضحا أن الدليل أبرز المنظومة السلسة التي صاغتها دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة دبي لتعزيز تجربة المستثمرين الأجانب من حيث تأسيس الأعمال إلى اعتمادات وشهادة الحلال الأمر الذي يأتي مكملا لكافة المبادرات الوطنية المعنية في الاقتصاد الإسلامي". 

وأكد أنه لطالما كانت "دافزا" سباقة في دعم جميع المبادرات الحكومية والقطاع الخاص الهادفة إلى ترسيخ مكانة دبي كمركز عالمي للاستثمارات الأجنبية المباشرة .. ونحن متفائلون بتطور وارتقاء الاقتصاد الإسلامي وقطاع الحلال في الدولة، خاصة بعد أن تصدرت الإمارات المركز الأول عربيا والثاني عالميا في مؤشر الاقتصاد الإسلامي للعام 2016. 

ووفقا لتقرير واقع الاقتصاد الإسلامي العالمي لعام 2016/2015 تقدر قيمة الاقتصاد الإسلامي بـ 1.9 تريليون دولار أمريكي متوقعاً أن يصل إلى 3 تريليونات دولار بحلول عام 2021 بنمو 8% سنويا. 

وتحتل الأغذية والمشروبات المرتبة الأولى بين الفئات التي ينفق عليها المسلمون، وبلغت قيمتها نحو 1.17 تريليون دولار مع توقعات بوصوله إلى 1.9 تريليون دولار بحلول العام 2021 ويليها قطاع الملابس بقيمة 243 مليار دولار أمريكي ثم الإعلام والترفيه الإسلامي بقيمة 189 مليار دولار والسفر بقيمة 151 مليار دولار . 

أما الأدوية ومستحضرات التجميل الحلال فتقدر بـ78 مليار دولار ومع استمرار رواده في التوسع وزيادة التوعية حول المكونات والمواد المستخدمة فيها وتوقع أن يصل إجمالي إنفاق المسلمين على منتجات هذا القطاع إلى 213 مليار دولار بحلول 2021. 

وحسب الإحصائيات الصادرة من هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس مؤخرا، يقدر حجم أسواق وتجارة المنتجات الحلال بأكثر من 2.3 تريليون دولار فيما تستحوذ الأغذية والمشروبات على نحو 67% من حجم هذه التجارة بما قيمته 1.4 تريليون دولار تقريبا.

والمتوقع أن يصل معدل النمو السنوي مستقبلا إلى 5.6% سنويا بحلول عام 2020 ليصبح حجم الإنفاق فيه ما يعادل 1.6 تريليون دولار سنويا في وقت تشير فيه الإحصائيات الأخرى إلى أن ما يتراوح بين 75% و80% من المنتجات الغذائية الحلال يتم استيرادها من دول غير إسلامية.

تعليقات