مجتمع

محمد بن راشد: العالم يتغيّر بسرعة كبيرة وعلينا مواكبة ذلك بأفكار مبدعة

الإثنين 2018.3.12 09:51 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 133قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم

الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم

أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن نصيب المجتمعات من التطور والارتقاء أصبح اليوم مرهونًا أكثر من أي وقت مضى بقدرتها على مواكبة المتغيرات السريعة والمتلاحقة التي تجتاح العالم وضمن مختلف التخصصات، لاسيما مع دخول العالم في حقبة الثورة الصناعية الرابعة وما أفرزته التكنولوجيا من تطور هائل في مختلف المجالات.

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: "العالم يتغيّر من حولنا بسرعة كبيرة، وعلينا مواكبة ذلك بأفكار مبدعة ومفاهيم جديد، رسالتنا إلى العالم لابد أن تكون واضحة وقوية تعكس قدرتنا على الإنجاز، وتعبّر عن طموحاتنا كصنَّاع للمستقبل.. الإعلام شريك أصيل في نقل هذه الرسالة، وعلينا معاونته للقيام بهذه المهمة على أكمل وجه ممكن".

وأعرب عن تقديره للدور الذي يضطلع به الإعلاميون كشركاء في عملية التنمية، مثمنًا قيمة وأثر الإعلام البنّاء في تعزيز قدرة المجتمعات على تجاوز ما قد يواجهها من تحديات ويعينها على إيجاد الحلول التي تعزز فرصها في المستقبل.

جاء ذلك خلال حضور الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون، اليوم الإثنين، "مخيم دبي الإعلامي" في المرموم، الذي نظّمه المكتب الإعلامي لحكومة دبي تحت شعار "دبي... أخبار مستمرة".

ويأتي المخيم في إطار جهود المكتب المتواصلة الرامية للارتقاء بعمليات الاتصال في دبي ومعاييرها وفق أفضل الممارسات العالمية، وبتوظيف أكثر السبل فاعلية وأعمقها تأثيرًا في توصيل رسالة دبي إلى العالم بصورة تعبّر عن الدور المهم الذي أصبحت الإمارات تضطلع به كشريك أصيل في صنع ملامح مستقبل واعد ومبشر بالخير للمنطقة والعالم.

وشهد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال المخيم الذي ضم مجموعة من ورش العصف الذهني وجلسات النقاش، إطلاق المكتب الإعلامي لحكومة دبي سلسلة من المبادرات المهمة التي يعتزم من خلالها إيجاد أطر جديدة من شأنها نشر رسالة دبي ودولة الإمارات الداعية إلى الخير والسلام والتعاون والنماء على أوسع نطاق عالمي ممكن.

واستمع إلى شرح من منى غانم المرّي، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي حول فكرة المخيم، الذي تم اختيار منطقة المرموم لعقده تعبيرًا عما تحمله الفكرة من دعوة للخروج على الأطر التقليدية واتباع خطوات دبي في السير على طريق الإبداع والابتكار وإطلاق العنان للأفكار الخلاقة لدعم عملية البناء في مختلف مساراتها.

وجمع المخيم نخبة من القيادات التنفيذية في دبي، علاوة على مجموعة من أبرز القيادات الإعلامية العاملة في الإمارات، لمناقشة أساليب جديدة في طرح موضوعات وجوانب مهمة في مسيرة دبي التنموية لم يتم التطرق إليها إعلاميًا بالأسلوب الأمثل، وتقديم سلسلة من العناوين التي ستتصدر وسائل الإعلام العربية والعالمية خلال المرحلة المقبلة في رصد دقيق لإنجازات دبي.

كما تابع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم شرحًا حول المبادرات التي تم إطلاقها خلال المخيم والأهداف المنشود تحقيقها من ورائها، وتضمنت 4 مبادرات أساسية، تعنى الأولى بالزيارات الإعلامية العالمية، والثانية برسائل دبي إلى العالم، والثالثة تركز على إيجاد فرص غير تقليدية لمزيد من التقارب بين الإعلام والمسؤولين في مواقع اتخاذ القرار ضمن قطاعات حيوية شتى، في حين تعنى المبادرة الرابعة بتشجيع رواد الأعمال في دبي.

وكذلك شهد عرضًا مفصلًا قدمه مديرو جلسات النقاش والعصف الذهني التي ضمها مخيم دبي الإعلامي في المرموم، حيث تناولوا خلال العرض الأفكار المقترحة التي توصلت إليها المجموعات المشاركة، والتي ضمت نخبة من كبار القيادات التنفيذية في دبي ولفيف من القيادات الإعلامية الإقليمية والعالمية.

وقدّمت المجموعات المشاركة في جلسات العصف الذهني بالمخيم عددا من الأفكار المتميزة لتكوين 100 من العناوين الرئيسية التي تمس جوانب مختلفة في قصة دبي التنموية، ضمن "خطة المئة عنوان"، وتركز جميعها على جزئيات ومواضيع ربما لم يتم تركيز الضوء عليها من قبل بالشكل الكافي.

وتهدف الخطة لتعريف العالم بصورة أكثر تفصيلًا على مكونات نجاح دبي، وما تمثله كمنصة فعالة للانطلاق نحو المستقبل بكل ما تقوم بتنفيذه من مشاريع ومبادرات ذات تأثير إيجابي واسع النطاق ليس فقط على المستوى المحلي ولكن تتجاوزه أيضًا إلى التأثير الإقليمي والعالمي.

وفي الختام، التقطت للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الصور التذكارية مع القيادات التنفيذية والإعلامية المشاركة في مخيم دبي الإعلامي، الذين ودّعوه بذات الترحاب الذي استقبلوه به.

مبادرات تواكب الإنجاز

أوضحت منى غانم المري، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، أن فكرة مخيم دبي الإعلامي تأتي في إطار سعي المكتب الإعلامي المستمر لتقديم إسهامات من شأنها تعزيز مسارات التواصل الإعلامي الاستراتيجي في دبي، وتمهيد السبل لتعزيز مشاركة الإعلام في دعم عملية البناء والتطوير التي تشهدها دبي وجميع أرجاء دولة الإمارات.

وأعربت المري عن بالغ الشكر والتقدير لكل من أسهم في إثراء نقاشات مخيم دبي الإعلامي، وقالت إن نقاش القيادات التنفيذية والإعلامية أثمر عناوين رئيسة للمرحلة المقبلة، ضمن خطة متكاملة سيقوم بتنفيذها المكتب الإعلامي لحكومة دبي بالتعاون مع الجهات الحكومية وشبه الحكومية، وكذلك القطاع الخاص خلال المرحلة المقبلة، وبتضمين أحدث الأرقام والإحصاءات التي تدلل على مستوى النجاح الذي تسير دبي في طريقه نحو تصدر مؤشرات التنافسية العالمية في مختلف القطاعات.

وعن المبادرات التي أطلقها المكتب الإعلامي، أشارت إلى أن تلك المبادرات سيكون لها برنامج عمل مكثف سيقوم عليه فريق من شباب الإماراتي المتميز، بالتعاون والشراكة مع مختلف الجهات المعنية من أجل تحقيق الأهداف التي انطلقت من أجلها، وهي:

"برنامج دبي للزيارات الإعلامية"

يهدف البرنامج إلى رفع مستوى التعاون مع الإعلام العالمي من خلال تنظيم رحلات إعلامية من مختلف أنحاء العالم وفي نطاق الأسواق العالمية الكبرى، حيث ستشمل الزيارات مشاريع مهمة يتم تنفيذها في دبي سواء الحكومي منها أو التابع للمؤسسات شبه الحكومية وكذلك القطاع الخاص، بهدف توسيع دائرة التعريف بإنجازات ونجاحات دبي في مختلف القطاعات.

وسيركز البرنامج على أهم وسائل الإعلام العالمية، وإعداد أجندة لزيارة الإعلاميين الضيوف لمواقع أساسية في دبي والتعرف عليها عن قرب، خاصة المشاريع الكبرى التي يجري العمل عليها حاليًا، بما في ذلك مشاريع البنى التحتية ومشاريع التطوير في مختلف القطاعات.

  "لجنة دبي الإعلامية الخارجية"

تتكون هذه اللجنة من ممثلين عن الجهات الاستراتيجية بما فيها الجهات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة ذات الثقل الاستراتيجي في الأسواق الخارجية التي تهم دبي، وذلك بهدف توحيد رسائل دبي التي ينقلها مسؤولوها إلى العالم خلال مشاركاتهم الإقليمية والدولية، والاستفادة من خبراتهم في تطوير الرسائل التي تواكب تطورات الأسواق العالمية، لاسيما تلك التي تمثل محور تركيز دبي خلال المرحلة المقبلة.

"يوم غير رسمي مع مسؤول"

مبادرة ترمي إلى تحقيق مزيد من التقارب بين مسؤولي سواء في القطاع الحكومي أو شبه الحكومي أو الخاص في دبي والإعلام، من خلال مرافقة أحد الإعلاميين لمسؤول على مدار يوم ولكن ضمن أجواء غير تقليدية من خلال ممارسة هواية أو رياضة بعينها بعيدًا عن بيئة العمل، حيث تستهدف الفكرة زيادة مساحة التواصل بين الإعلاميين، لاسيما ممثلي مؤسسات الإعلام العالمية، والعديد من المسؤولين في مواقع صنع القرار المختلفة في دبي.

"بكل فخر من دبي"

مبادرة أطلقها "براند دبي" الذراع الإبداعي للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، هدفها دعم رواد الأعمال وتشجيعهم من خلال ختم "بكل فخر من دبي" الذي سيتم منحه باللغتين العربية والإنجليزية لمجموعة من الأعمال الناشئة المختارة التي بدأت في تحقيق نجاح ضمن طيف واسع من المجالات.

وتسعى المبادرة لتكوين نواة لشبكة من رواد الأعمال المتميزين في دبي ممن تعكس نجاحاتهم المناخ الداعم للأعمال التي توفره دبي، في حين ستعمل المبادرة على توفير العديد من أوجه المساندة لهم من خلال فعاليات متنوعة يتم تنظيمها خصيصًا لهذا الغرض، سيتم الكشف عنها تباعًا.

تعليقات