اقتصاد

دبي تستضيف أعمال قمة "قادة الاتصالات"

الخميس 2017.5.11 10:58 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 599قراءة
  • 0 تعليق

دعت " قمة قادة الاتصالات" التي استضافتها دبي إلى الاهتمام بتخفيض التكاليف وزيادة المرونة لتقديم خدمات رقمية جديدة من خلال الحوسبة السحابية من أجل تحسين تجربة العملاء وتحقيق القدرة التأثيرية للسياسات ومتطلبات الكفاءة التنظيمية لتسهيل ممارسات تجارية عادلة وصحية وإنشاء منصات رقمية مفتوحة. 

وكان الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة الإماراتي هو ضيف شرف القمة التي أقيمت تحت رعاية هيئة تنظيم الاتصالات ونظمها مجلس سامينا للاتصالات وهو تحالف شركات الاتصالات الرائد الذي يغطي ثلاث مناطق من العالم " جنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا" . 

وتعد القمة الحدث السنوي الأبرز لقادة تكنولوجيا المعلومات والإتصالات في مناطق جنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومن أهم الفعاليات التي تنظم في مجال قطاع الاتصالات. 

وتهدف القمة - التي عقدت بالشراكة مع شركة هواوي الشرق الأوسط ونوكيا وإريكسون ودو واتصالات - لتعيين تطلعات جديدة والتحديات المضادة في هذه الصناعة لجعل العالم الرقمي أكثر شمولية ولجعله بناء للمستخدمين . 

وأكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان بهذه المناسبة " أن الاتصال هو حق أساسي للجميع وأنه يتحول ويتطور بسرعة شديدة من اتصال واقعي إلى اتصال افتراضي فالرقمية بمثابة طريقة جديدة للحياة ويجب على الصناعة أن تعمل بلا كلل وبهدف الابتكار والتعاون من أجل تحقيق قيمتها الحقيقية ومن أجل تطوير أنظمة جديدة للتقييم والقيام بكل ما في وسعها لتوصيل جميع الناس بالإنترنت مع هدف إزالة الفوارق الرقمية التي ما زالت قائمة ويمكن أن تستمر في النمو على الرغم من ارتفاع معدل اعتماد خدمات الإتصال والاستثمار من قبل مشغلي الاتصالات " . 

وأشار إلى أنه يجب على الصناعة أن تعمل بشكل تعاوني حتى لا تقف قدرة صناعة الاتصالات عند مساعدة الناس على التواصل فقط بل أيضا حتى يقوموا بتعزيز فائدة وأهمية الإتصالات الرقمية في المجتمع البشري المتطور. 

وركزت المناقشات الأساسية للقمة على استخدام تقنيات الاتصالات الرقمية الجديدة بغرض مواءمة المساهمين في الصناعة بشأن إنشاء وتوفير الخدمات الرقمية . 

وأوضح حمد عبيد المنصوري المدير العام لهيئة تنظيم الإتصالات أن قمة القادة تعد منصة هامة لصناعة الاتصالات الرقمية .. وقال " هذا أول الطريق لتحول كبير في صناعة الإتصالات " . 

ولفت المنصوري إلى أن " إنترنت المجتمع" يتطور ويتحول إلى "إنترنت الأشياء" ويشهد العالم طفرة متفجرة في الذكاء الاصطناعي والأجهزة،  مشيرا إلى أنه وبحلول عام 2020 ستدخل مليارات من الروبوتات المترابطة والأجهزة ومصادر البيانات البشرية إلى عصر من الميزات والعلاقات كما لم يحدث من قبل . 

كان المدير العام لهيئة تنظيم الاتصالات قد شارك في اجتماعين من اجتماعات المساهمين الثنائيين التي نظمها مجلس سامينا كجزء من جهود التعاون والتنسيق المستمر بين المساهمين في الصناعة داخل وخارج منطقة سامينا. 

يذكر أن قمة قادة الاتصالات التي ينظمها مجلس سامينا عبارة عن تجمع سنوي للقطاع الخاص والحكومي ويركز على المناقشات ويتألف من اجتماعات ثنائية متعددة تعقد بين المساهمين في بيئة عالمية المستوى. 


تعليقات