اقتصاد

دبي تستقبل 8 ملايين سائح في النصف الأول من العام

الأحد 2017.7.30 04:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 863قراءة
  • 0 تعليق
السياحة في دبي

السياحة في دبي

استقبلت دبي خلال النصف الأول من العام الحالي 2017 حوالي 8،06 مليون سائح بزيادة  10،6% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي 2016.

وتؤكد الأرقام الصادرة عن دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي "دبي للسياحة"، متانة  القطاع السياحي في الإمارة وتطوره المستمر نحو الأفضل؛ كونه حافظ على معدل نمو كبير منذ يناير العام الحالي، الأمر الذي يسهم في ترسيخ مكانة دبي كوجهة سياحية عالمية مفضلة.

وشهدت الأسواق الـ20  الرئيسية المصدرة للسياح إلى دبي أداءً إيجابياً بمجملها مع تسجيل نِسب نمو مستقرة لبعضها خلال النصف الأول من العام 2017 في ضوء الزيادة المضاعفة بنِسب الزوار من خمس أسواق ضمن الأسواق العشر الرئيسية، إذ حافظت الهند على موقعها في الصدارة متخطية ولأول مرة حاجز المليون زائر خلال ستة أشهر، حيث زار مدينة دبي بين شهري يناير ويونيو الماضيين 1،051،000 زائر بزيادة قدرها 21%  مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وحافظت المملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة على موقعيهما كثاني وثالث سوقين رئيسيين لسياحة دبي على التوالي خاصة مع بدء استقرار المؤشرات في الأولى منذ يونيو رغم التحديات الاقتصادية خلال العام 2017، فيما شهدت الثانية نسبة نمو سنوية قوية بلغت 4%.    


وانعكس تأثير القرارات الاستراتيجية الأخيرة التي سمحت لرعايا كل من الصين وروسيا بالحصول على تأشيرة الدخول إلى دولة الإمارات العربية المتحدة عند الوصول إلى أي من منافذ الدولة، إيجابياً على نِسب النمو المرتفعة لأعداد الزوار من هذين السوقين، حيث حققت الأولى زيادة بنسبة 55% والثانية 97% مقارنة بالأشهر الستة الأولى من العام 2016.

ووصل عدد الزوار من الصين إلى 413،000 مع نهاية النصف الأول من العام 2017 لتأتي في المرتبة الخامسة، فيما أكدت روسيا عودتها إلى قائمة الدول العشر الأولى مع تصديرها لحوالي 233،000 زائر إلى دبي.

وباستثناء عُمان، التي تعتبر ثاني أكبر سوق ضمن دول مجلس التعاون الخليجي والتي استمرت معدلات تراجع الزوار منها خلال العام 2017 وبنسبة 30%، شهدت الأسواق العشر الأولى زيادة في أعداد الزوار، حيث حافظت الولايات المتحدة الأمريكية على المركز السادس بزيادة 6% مع نهاية شهر يونيو تلتها باكستان بزيادة 11% في المرتبة السابعة وإيران بزيادة 27% في المرتبة الثامنة وألمانيا 6% في المرتبة التاسعة. 

من حيث المناطق الجغرافية، أسهمت أوروبا الغربية بنسبة 21% من إجمالي الزوار محافظةً على مركزها الأول منذ بداية العام الحالي، ويرجع ذلك إلى الجهود التسويقية الكبيرة لاستقطاب المزيد من الزوار من مختلف أنحاء أوروبا.

وحافظت دبي على بريقها ضمن دول مجلس التعاون الخليجي التي كانت مساهمتها بنسبة 19% من إجمالي الزوار خلال النصف الأول من العام 2017 وذلك بفضل الجهود المستمرة للترويج للعروض السياحية في دبي والتشجيع على تكرار الزيارة إليها.  

وشهدت منطقتا شمال وجنوب شرق آسيا وكذلك روسيا بما فيها كومونولث الدول المستقلة وأوروبا الشرقية، زيادة 2% على أعداد الزوار للعام 2016، حيث جاءت مساهمتها في النصف الأول من العام 2017 بمعدل 11 و7% على التوالي. وتأتي هذه النتائج انعكاساً لمجموعة من الأنشطة الترويجية لإمارة دبي بالإضافة إلى شراكات أعمال ناجحة في هذه الأسواق الواعدة.  

وقد بلغت حصة منطقة جنوب آسيا 18% واضعة إياها في المرتبة الثالثة حسب التوزيع الجغرافي تلتها منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المرتبة الرابعة بنسبة 12% . وبالنظر إلى تعدد المناطق الجغرافية وتنوع جنسيات الزوار، جاءت مساهمة الأمريكيتين بنسبة 6% وإفريقيا 4% وأستراليا 2% خلال الفترة الممتدة بين يناير ويونيو 2017 على نحو مماثل لأرقام الفترة ذاتها من العام 2016.  


وقال هلال المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي "دبي للسياحة": "يسرنا أن تحافظ دبي على زخم النمو الكبير الذي حققته خلال الربع الأول من العام الحالي لتتضاعف الأرقام مع ظهور نتائج النصف الأول، الأمر الذي يساهم في دفع عجلة زيادة حصة السياحة في الناتج المحلي لإمارة دبي هذا العام.

وأضاف المري قائلاً: "بالتوازي مع التطوير المستمر في البنى التحتية في دبي وعروض السياحة التي تقدمها، إضافةً إلى المساهمة والدعم القوييين لشركائنا في القطاع سواء من الدوائر الحكومية أو من مؤسسات القطاع الخاص، فإننا نهدف إلى المحافظة على هذا النجاح والبِناء عليه، ليس فقط خلال النصف الثاني من العام الحالي وحسب، وإنما للمُضي قُدماً في تحقيق رؤية دبي السياحية 2020 الرامية إلى استقطاب 20 مليون زائر سنوياً.

وفي الوقت ذاته، نحرص على تقديم كل ما هو مبتكر لزوارنا والذي تحتاج بقية دول العالم لعشر سنوات لتقديمه مرتكزين على الاستخدام الامثل للبيانات وإعادة صياغة تجربة الزوار والاستماع منهم بما يتوافق مع مبادرة (10X) لتطوير العمل الحكومي في دبي التي أطلقها  الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لضمان تقدم دبي عشر سنوات عن بقية المدن العالمية عبر الريادة والابتكار".  

وأكدت النتائج أن عدد الغرف الفندقية في دبي على مختلف أنواعها  وصلت إلى 104،138 غرفة موزعة على 676 منشأة فندقية مع نهاية يونيو 2017 بنسبة نمو بلغت 5% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. وعلى الرغم من الزيادة في العرض إلا أن نسبة الإشغال في الفنادق والشقق الفندقية على مختلف فئاتها وصلت إلى 79%  بزيادة 1% عن الفترة ذاتها من العام الماضي. كما ارتفعت الحجوزات الفندقية لتصل إلى 14،53 مليون ليلة مقارنة مع 13،77 ليلة مع نهاية النصف الأول من العام 2016، الأمر الذي يؤكد استمرار جاذبية قطاع الضيافة المتنوع في دبي.   

تعليقات