مجتمع

فيروس الإيبولا.. الأسباب وطرق الوقاية والعلاج

الإثنين 2017.12.25 01:29 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 477قراءة
  • 0 تعليق
الإصابة بيفروس الإيبولا تتنقل عن طريق الحيوانات

الإيبولا فيروس ينتقل عن طريق الحيوانات

يعتبر فيروس الإيبولا المعروف سابقاً باسم حمى الإيبولا النزفية، من الأمراض الخطيرة التي تصيب الإنسان وغالباً ما يكون قاتلاً، وينتقل الفيروس إلى الإنسان من الحيوانات البرية وينتشر بين صفوف التجمعات البشرية عن طريق سريانه من إنسان إلى آخر.

وتصل نسبة الوفيات بين المصابين بالفيروس إلى 90%، وذلك نتيجة لنزيف الدم المتواصل من جميع فتحات الجسم، خلال الفترة الأولى من العدوى بالفيروس.

كما أنه وباء معدٍ ينتقل عبر الاتصال المباشر مع المصابين من البشر، أو الحيوانات عن طريق الدم، أو سوائل الجسم، وإفرازاته، الأمر الذي يتطلب ضرورة عزل المرضى، والكشف عليهم، من خلال أجهزة متخصصة، لرصد أي علامات لهذا الوباء الخطير.

كيف ينتقل الفيروس

- ينتقل فيروس الإيبولا إلى الإنسان من الحيوانات البرية، إلا أنه ينتقل أيضا من شخص مصاب إلى شخص سليم عن طريق الملامسة.

-لا تنتقل عدوى المرض عبر الهواء مثلما هو الحال في الفيروسات التنفسية، بل عند ملامسة سوائل الجسم لدى المريض، وهي الدم، سوائل القيء، اللعاب، البول والبراز.

- ينتشر الفيروس عند ملامسة أعضاء المصاب، وكذلك عند لمس جثمان المتوفى بسبب الفيروس، كما ينتقل الفيروس عبر السائل المنوي.

- لا يزال احتمال انتقال الفيروس عند سفر المصابين بالمرض عبر القارات أمرا بعيد الاحتمال، إلا أن الخبراء يعكفون على وضع خطط لمنع حدوث مثل انتقاله إلى دول العالم الأخرى.

- كثيرا ما يُصاب العاملون في مجال الرعاية الصحية بالعدوى لدى تقديم العلاج للمرضى المصابين بها، خلال ملامسة المرضى مباشرة، أو عند عدم ارتدائهم قفازات أو أقنعة أو نظارات واقية.

الأعراض والتشخيص

-يؤدي المرض لظهور الحمى والوهن الشديد، وإلى آلام في العضلات، والصداع والتهاب الحلق، ومن ثم التقيؤ والإسهال وظهور طفح جلدي واختلال في وظائف الكلى والكبد، والإصابة في بعض الحالات بنزيف داخلي وخارجي على حد سواء.

- تظهر النتائج المختبرية انخفاضا في عدد كريات الدم البيضاء والصفائح الدموية وارتفاعا في معدلات إفراز الكبد للأنزيمات.

-تتراوح فترة حضانة المرض، الممتدة من لحظة الإصابة بعدواه إلى بداية ظهور أعراضه، بين يومين اثنين و21 يوما.

- عند محاولتهم تشخيص الإيبولا يتوجه الأطباء خصوصا إلى التفريق بينه وبين أمراض أخرى لها أعراض متقاربة، مثل الملاريا وحمى التيفوئيد والكوليرا والطاعون والتهاب السحايا والالتهاب الكبدي، وغيرها من أنواع الحمى النزفية الفيروسية.

-لا يمكن تشخيص حالات الإصابة بعدوى فيروس الإيبولا تشخيصا نهائيا إلا في المختبر، وذلك بإجراء عدد من الاختبارات المختلفة.

-تنطوي الاختبارات التي تُجرى للعينات المأخوذة من المرضى على مخاطر بيولوجية جسيمة، وينبغي أن يُقصر إجراؤها على تأمين ظروف قصوى للعزل البيولوجي.

الوقاية والعلاج

-تحتاج الحالات المرضية الشديدة إلى توفير رعاية مكثفة للمرضى المصابين بالجفاف في الجسم، مما يتطلب تزويدهم بالسوائل بالحقن الوريدي أو عن طريق الفم باستخدام محاليل تحتوي على الكهارل (السوائل الإلكتروليتية التي توفر آيونات المعادن التي فقدها الجسم).

- لا يوجد حتى الآن علاج أو لقاح محدد للإيبولا، وقد أظهرت العلاجات بالأدوية الجديدة نتائج واعدة في الدراسات المختبرية، ولكن قد يستغرق الأمر عدة سنوات قبل الحصول على أي منها.

- توصي منظمة الصحة العالمية بتوعية السكان بعوامل خطر عدوى الفيروس واتخاذ التدابير الوقائية اللازمة مثل تقليل ملامسة الحيوانات البرية المصابة بالعدوى، وعدم تناول لحومها النيئة، والحد من خطر انتشار العدوى من إنسان إلى آخر

- تجنب الاتصال الجسدي الحميم بالمرضى المصابين وارتداء القفازات وتوفير معدات الحماية المناسبة لحماية الأشخاص عند رعاية المرضى المصابين بالعدوى في المنازل.

- يجب المداومة على غسل اليدين بعد زيارة المرضى.

- ينبغي حجز المصابين في غرف معزولة.

تعليقات