سياسة

بالصور.. 42 قتيلا في تصادم قطارين بالإسكندرية.. والجيش يتدخل

الجمعة 2017.8.11 06:11 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 5207قراءة
  • 0 تعليق
جانب من الحادث

جانب من الحادث

أعلنت وزارة الصحة المصرية عن مقتل 42 وإصابة 133 آخرين في تصادم قطارين بمحافظة الإسكندرية الساحلية، شمال القاهرة، عقب صلاة الجمعة، فيما تدخلت القوات المسلحة المصرية لسرعة إزالة عربات القطارين عن قضبان السكك الحديدية ونقل المصابين وذويهم.


وقال الدكتور خالد مجاهد، المتحدث باسم الوزارة، إن الأرقام المبدئية تشير إلى سقوط 42 قتيلاً و133 مصاباً، وأن البحث لا يزال جارياً عن مصابين آخرين.


واصطدام قطار 13 إكسبريس القاهرة - الإسكندرية بمؤخرة قطار رقم 571 بورسعيد - الإسكندرية بالقرب من محطة خورشيد على مشارف الإسكندرية، بحسب ما أعلنت هيئة السكة الحديد في مصر. 

وأوضحت الهيئة في بيانها أنه نتيجة الاصطدام، سقط جرار القطار الأول وعربتان من مؤخرة القطار الثاني من القضبان.


ومن جانبها أمرت المستشارة رشيدة فتح الله، رئيس هيئة النيابة الإدارية، بفتح تحقيق عاجل في واقعة تصادم القطارين، والتي خلفت عشرات الضحايا والمصابين، وكلفت النيابة بالانتقال لمكان الحادث، لإجراء المعاينة اللازمة والبدء الفوري في التحقيقات، لتحديد أسباب وقوع الحادث والمسؤولين عنه.


على صعيد متصل قال وزير النقل المصري، المهندس هشام عرفات إنه قرر تشكيل لجنة للتحقيق في حادث قطار الإسكندرية الذي وقع ظهر اليوم، وأدى إلى وفاة 42 شخصاً وإصابة 133 آخرين.

وأضاف الوزير في تصريح خاص لبوابة "العين" الإخبارية أن نتائج التحقيق سيتم إعلانها فور الانتهاء منها، حيث سيتم محاسبة المقصرين فوراً أياً كانت مواقعهم.


وأكد الوزير أنه في طريقه للإسكندرية لمتابعة الحادث الذي وقع بمنطقة خورشيد، بخط القاهرة – الإسكندرية.

وأوضح الوزير أن المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء يتابع معه تطورات الحادث تليفونياً، مؤكداً أنه سيقدم تقريراً لرئيس الوزراء عن أسباب الحادث.

وأشار الوزير إلى أنه عقد اجتماعاً، الخميس، وقبل الحادث بساعات، مع قيادات هيئة السكك الحديدية، طالب خلاله بالتحقيق الفوري في أسباب أعطال وتأخر القطارات في الفترة الأخيرة، مؤكداً ضرورة موافاته بنتيجة التحقيق في أسرع وقت.


وشدد الوزير على أنه سيتم مراجعة منظومة الجودة بورش الصيانة، للتأكد من عدم خروج أي قطار من الورش إلا بعد التأكد التام من سلامته فنياً، بما يحقق السلامة والأمان للراكب خاصة مع اقتراب عيد الأضحى المبارك وزيادة الإقبال على السفر بالقطارات.

وقال محمد عز، المتحدث باسم وزارة النقل، إن غرفة الأزمات بوزارة النقل تتابع مع وزارة الداخلية والصحة، حصر أعداد المصابين والضحايا. 

وأشار عز في تصريحات خاصة لبوابة "العين" إلى أن وزير النقل المصري توجه إلى الإسكندرية فور وقوع الحادث، كما قرر تشكيل لجنة فنية للتحقيق في الحادث، ووصل أعضاء اللجنة بالفعل إلى موقع الحادث.

وتوجهت أوناش هيئة السكك الحديدية إلى موقع حادث تصادم القطارين بمنطقة خورشيد بالإسكندرية، لرفع آثار الحادث الذي أدى إلى توقف الحركة بخط القاهرة – الإسكندرية.

وأعرب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن خالص تعازيه لأهالى الضحايا، مؤكداً أن الدولة ستسخر كل إمكاناتها لتوفير الرعاية الكاملة لهم وللمصابين. 

وكان السيسي قد وجه جميع أجهزة الدولة والمسؤولين المعنيين بمتابعة تطورات الحادث وتشكيل فرق عمل للتحقيق في ملابساته، والتعرف على أسبابه، ومحاسبة المسؤولين عنه.

وأعلنت القوات المسلحة رفع درجة الاستعداد بالمستشفيات العسكرية التابعة للقوات المسلحة لاستقبال المصابين بنطاق محافظة الإسكندرية.

ودفعت القوات المسلحة باثنين من الأوناش عالية القدرة للمعاونة في رفع عربات القطار، بجانب الدفع بأطقم الإنقاذ للمعاونة في عمليات إخلاء الضحايا والمصابين.


كما قررت القوات المسلحة الدفع بـ15 سيارة إسعاف إلى موقع الحادث، بخلاف 10 سيارات "ميني باص" لنقل الأفراد، في الوقت الذي تم فيه عمل دوريات من الشرطة العسكرية لمعاونة أجهزة وزارة الداخلية في تنظيم وتأمين منطقة الحادث.

تعليقات