فن

هنيدي في جزء ثانٍ من ”أرض النفاق”.. رغم التحديات

السبت 2018.6.30 01:31 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 262قراءة
  • 0 تعليق
الفنان محمد هنيدي

الفنان محمد هنيدي

على الرغم من الصعوبات الكبيرة التي واجهها الفنان الكوميدي المصري محمد هنيدي خلال تصوير مسلسل "أرض النفاق"، يدرس هنيدي مع فريق العمل إنتاج جزء ثانٍ من المسلسل.

وقال هنيدي - في حديث مع صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، إن فكرة إنتاج جزء ثان من العمل مطروحة، وتجري دراستها، لأنها "تعتبر مثل قطعة القماش العريضة، التي تسمح أن تقدم بأشكال مختلفة ومتنوعة، وأنا أؤيد وجود جزء ثانٍ بشرط أن يكون الورق المكتوب جيداً ويحترم عقل المشاهد".

وقد واجه الفنان محمد هنيدي عديدا من الصعوبات خلال تصوير الجزء الأول من المسلسل، منها ما يتعلق بأداء شخصية مسعود، لتعدد الشخصيات والزوايا التي مثلها في عمل واحد، حيث احتاج إلى عمل تغييرات كثيرة ما بين مشهد وآخر لإعطاء كل مشهد حقه، حيث قال: "الشخصية في حد ذاتها مرهقة وصعبة للغاية، وتكمن صعوبتها في اختلاف الشخصية نفسها عندما يتناول كل (حبة)؛ لذا قدمت في هذا العمل 9 شخصيات مختلفة وليست شخصية واحدة"، بالإضافة إلى مناقشة بعض المشاهد لقضايا إنسانية أثرت بشدة على الفنان: "هناك مشهد تأثرت به كثيراً، وهو المشهد الذي يسير فيه مسعود وهو يتساءل عن أسباب ممارسة الكذب والضرب والنفاق، لكي تسير الحياة بشكل سليم، ولماذا عندما نمارس التصرفات والممارسات الإيجابية والسليمة في حياتنا نقابل كثيرا من العقبات".

ومن التحديات التي واجهها أيضا تأجيل عرض المسلسل على قنوات "ON E"، واستبعاده من الخريطة الرمضانية للقناة، الذي شكل صدمة للفنان وأصابه بحالة من الخوف على ضياع مجهود فريق العمل في البداية، إلا أنه أكد أن عرض المسلسل في أوقات مختلفة على قنوات عربية أخرى وردود الأفعال الإيجابية للمسلسل أسعدته وطمأنته، وأضاف: "شعرت بأن قرار تأجيل عرض العمل في التلفزيون المصري ساعد أكثر على نجاحه ومشاهدته بصورة أكبر“.

"أرض النفاق" الذي أعاد نجم الكوميديا إلى شاشة التلفزيون العام الماضي بعد غياب دام لـ7 سنوات، مأخوذ عن رواية للكاتب يوسف السباعي تم تحويلها إلى فيلم سينمائي أنتج عام 1968، أدى فيه الفنان فؤاد المهندس دور مسعود“ .

وتدور أحداث المسلسل حول مسعود، عامل بسيط محدود الدخل، تقوده الأحداث للتعرف على أحد الأطباء الذي يقدم له أخلاقا للبيع على شكل حبوب يكتشف معها الحياة بشخصيات وأخلاق مختلفة.

تعليقات