اقتصاد

مصر تستهدف شراء 3.6 مليون طن من القمح المحلي في الموسم الجديد

الأحد 2019.4.7 06:54 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 169قراءة
  • 0 تعليق
مصر أكبر مستورد للقمح في العالم

مصر أكبر مستورد للقمح في العالم

تستهدف الحكومة المصرية شراء 3.6 مليون طن من المزارعين المحليين في الموسم الذي يبدأ في أبريل/نيسان، بسعر بين 655 و685 جنيها (38-39 دولارا) للإردب.

وقال علي المصيلحي وزير التموين المصري، الأحد، إن موسم توريد القمح المحلي من المزارعين سيبدأ اعتبارا من الأسبوع المقبل، وربما بكميات "ليست كبيرة" في البداية.

وذكر المصيلحي، في بيان، أن التوريد سيبدأ بوتيرة بطيئة في بداية الموسم بسبب الأحوال الجوية، لكنه يتوقع زيادة معدلات توريد القمح في نهاية أبريل/نيسان وفي الشهر المقبل.

وقال وزير التموين المصري، إن مصر لديها احتياطيات استراتيجية من القمح تكفي احتياجاتها لما يزيد على 4 أشهر.

وتهدف مصر، أكبر مشتر للقمح في العالم، إلى شراء 3.6 مليون طن من المزارعين المحليين خلال موسم التوريد.

وأشار "مصيلحي"، خلال الشهر الماضي، إلى أن حكومة بلاده تتطلع إلى تنويع مناشئ وارداتها من القمح.

وأبلغ الوزير علي مصيلحي مؤتمرا في القاهرة، بأن وزارته ترغب في التعاون مع كبار اللاعبين في قطاع الحبوب العالمي لوضع مواصفات أكثر "واقعية" للقمح لتنويع المصادر.

وقال وزير التموين المصري إن أسواق القمح العالمية مستقرة، مشيرا إلى أن مصر تهدف إلى شراء 3.6 مليون طن من القمح المحلي في الموسم الذي يبدأ في أبريل/نيسان.

وأضاف أن الحكومة ستشتري القمح من المزارعين المحليين هذا العام بسعر بين 655 و685 جنيها (38-39 دولارا) للإردب (150 كيلوجراما)، على أساس الجودة.

واشترت مصر 3.15 مليون طن من القمح المحلي في موسم الحصاد السابق، الذي كان بين أدنى المحاصيل في سنوات، وبلغ سعر الشراء 570-600 جنيه للإردب.

وتستهلك مصر، أكبر مستورد للقمح في العالم، ما بين 16 و18 مليون طن من القمح سنويا، وتستورد الحكومة نحو 7 ملايين طن سنويا من أجل برنامجها الضخم لدعم الخبز.

تعليقات