اقتصاد

رئيس هيئة النقل بمصر يكشف لـ"العين" سر رفع سعر تذاكر الحافلات

السبت 2017.8.5 12:55 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1298قراءة
  • 0 تعليق
حافلات هيئة النقل العام بمصر

حافلات هيئة النقل العام بمصر

خمسون قرشاً، رغم ضآلة قيمتها إلا أنها أحدثت غضباً بين مستقلي حافلات هيئة النقل العام بالعاصمة المصرية القاهرة، صباح الجمعة، فبدون تنبيهات أو أنباء أو بيانات رسمية مسبقة، رفعت هيئة النقل العام سعر تذكرة الفرد بمقدار 50 قرشاً على كل أنواع الحافلات، لترتفع قيمة "الأجرة" من جنيه إلى جنيه ونصف الجنيه في معظم الحافلات، ومن جنيهين إلى جنيهين ونصف للحافلات الجديدة التي دخلت الخدمة خلال الأعوام القليلة الماضية.

اللواء رزق علي، رئيس هيئة النقل العام بالعاصمة المصرية القاهرة، يقدم اعتذاراً لسكان العاصمة قبل أن يبرر الزيادة المفاجئة في سعر تذكرة حافلات الهيئة، فيعطي لهم الحق في الغضب كون الزيادة تم تطبيقها بدون إعلان رسمي من وزارة النقل، مؤكداً أن الهيئة والجهات المختصة أجرت أكثر من دراسة حتى تتجنب اللجوء إلى هذا الحل، ولكن لم تستقم الأمور، فكان الاضطرار لرفع سعر التذكرة بمقدار زهيد 50 قرشاً على جميع الحافلات التابعة للهيئة.


وأوضح علي، في تصريح خاص لبوابة "العين" الإخبارية، أن الهيئة العامة تمتلك 3000 حافلة نقل عام، وتخدم شريحة كبيرة وواسعة من المواطنين في المنطقة الحضرية للقاهرة الكبرى، وتتحرك ذهاباً و إياباً في مساحة تمتد من 50 إلى 60 كيلومتراً وتصل إلى المدن الجديدة، وكانت الهيئة أمام تحدٍ في الحفاظ على مستوى الخدمة المقدمة من خلال هذه الوسيلة المهمة في المواصلات.

ويقول: "بحثنا عن مصادر لتمويل الهيئة من خلال الإعلانات التي أصبحت تُلصق على الحافلات، فضلاً عن أبواب أخرى طرقناها، إلا أن ذلك لم يفِ بتغطية كل متطلبات التشغيل الضخم للهيئة، فلم يكن أمامنا إلا طرق هذا الباب أيضاً للحفاظ على الأسطول الضخم من الحافلات التي تمتلكها الهيئة، لكي تستمر في تقديم خدمتها المميزة للمواطن المصري البسيط، الذي يمثل النسبة الأعلى بين جموع المصريين".

ويشير رئيس هيئة النقل العام إلى أن آخر زيادة تم إقرارها على تذاكر الهيئة كانت في العام 2005، قبل أن تظهر الحافلات الجديدة، أي قبل 12 عاماً مضت، مؤكداً أن هذه رفع تذكرة حافلات الهيئة تتم على فترات طويلة جداً، وستستمر كذلك.

تأتي الزيادة على حافلات هيئة النقل العام بعد حوالي 65 يوماً من رفع أسعار المحروقات في 29 يونيو/ حزيران الماضي، وبالتالي رفع أسعار تذاكر وسائل المواصلات ووقود السيارات، ضمن مراحل رفع الدعم على المحروقات.


تعليقات