سياسة

وزير الخارجية المصري: مستعدون لدعم السودان وفق أولويات تحددها الخرطوم

الخميس 2018.12.27 10:10 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 319قراءة
  • 0 تعليق
اجتماع اللجنة الرباعية بين مصر والسودان

اجتماع اللجنة الرباعية بين مصر والسودان

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، الخميس، استعداد بلاده لتقديم الدعم المؤازر للسودان، وفقا للأولويات والسياسات التي تضعها حكومة الخرطوم. 

وقال شكري -خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السوداني بالخرطوم، عقب مشاركتهما في اجتماع اللجنة الرباعية التي تضم أيضا مديري المخابرات بالبلدين- إن بلاده تثق تماما بقدرة السودان على التعامل مع هذه القضايا من خلال أي إجراءات يراها مناسبة.

وأشار إلى أن مصر دائما تدعم استقرار السودان، وتبذل كل الجهود لتحقيق الأمن به، والحفاظ على مقدرات هذا الشعب الشقيق، موضحا أن استقراره ينعكس بشكل إيجابي على بلاده.

من جانبه، أوضح وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد أن اجتماع اللجنة الرباعية خلص إلى تفاهمات بضرورة تفعيل الاتفاقيات المبرمة بواسطة اللجنة العليا للبلدين، وتنفيذ مشروعات مشتركة مثل الربط الكهربائي وغيره.

وزيرا خارجية مصر والسودان

ولفت الدرديري إلى أن الاجتماع ناقش مبادرتي السودان للسلام في أفريقيا الوسطى وجنوب السودان، بجانب زيارة الرئيس عمر البشير الأخيرة إلى سوريا، حيث شدد الجانبان على ضرورة التنسيق في اتفاقية مياه النيل.

ونبه الوزير السوداني إلى تطابق وجهات النظر بين الخرطوم والقاهرة حول القضايا التي تمت مناقشتها، لافتا إلى اتفاقهما على ضرورة التنسيق المشترك لمواجهة التحديات وتحقيق مصالح الشعبين.

وانطلقت في الخرطوم، الخميس، اجتماعات اللجنة الرباعية بين مصر والسودان التي تضم وزيري الخارجية ومديري المخابرات بالبلدين، وذلك لبحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية.

وتكونت اللجنة الرباعية خلال القمة الرئاسية بين الرئيسين المصري عبدالفتاح السيسي ونظيره السوداني عمر البشير في أديس أبابا فبراير/شباط الماضي، لتجاوز الخلافات التي شهدتها علاقة البلدين.

ويعد هذا الاجتماع هو الثالث من نوعه منذ تشكيل اللجنة الرباعية، وقد أسهمت تلك الاجتماعات إلى جانب الزيارات المتبادلة في دعم العلاقات بين البلدين، كما أسهمت في توسيع نطاق التعاون الثنائي ليشمل المجالات كافة.

تعليقات