فن

مخرجة "كدبة بيضا" لـ"العين الإخبارية": الفيلم سيغير السينما المصرية

الإثنين 2018.10.22 01:00 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 174قراءة
  • 0 تعليق
نور أرناؤوط منتجة ومخرجة سورية تتحدث لـ"العين الإخبارية"

نور أرناؤوط منتجة ومخرجة سورية تتحدث لـ"العين الإخبارية"

قدمت الممثلة والمنتجة والمخرجة السورية نور أرناؤوط، أولى تجاربها الإخراجية في السينما المصرية بفيلم "كدبة بيضا"، ورغم أنها جازفت باختيار السوق المصري ليكون أولى محطات انطلاقها، فإنها نجحت بقدر كبير في تقديم عمل جيد.

"العين الإخبارية" تلتقي المخرجة السورية للحديث عن أحدث أعمالها وسبب اختيار السينما المصرية لتشهد باكورة إنتاجاتها، فضلا عن اختيار عمل كوميدي لتقدم نفسها للجمهور، وإلى نص الحوار: 

ما سبب اختيارك السينما المصرية لخوض تجربتك دون غيرها؟ 

السينما المصرية أهم سوق سينما بالوطن العربي، وإذا كانت سوريا تشتهر  بإنتاج الكثير من مسلسلات التاريخية، ولبنان بإنتاج البرامج، أيضا مصر تشتهر بالأفلام، وهي قاطرة الوطن العربي بالسينما، وهدف أن يشعر كل من خارج مصر بما شعرت به خلال زيارتي للقاهرة من بهجة وفرحة، وكانت التجربة مميزة أو بمعنى أدق "هايلة". 

ما الفكرة التي دفعتك لخوض المنافسة؟

فكرة الفيلم جديدة من نوعها، ولأول مرة يشارك أجانب من هووليود في فيلم مصري، وقصة العمل تتحدث عن اختلاف الثقافات، والفكرة تتمحور حول أمريكيين قدموا إلى مصر ويبدأون في التعامل مع المصريين، والموقف كوميدي نراه كثيرا.

لماذا اخترت إخراج فيلم كوميدي في بداية مشوارك؟

دم المصريين خفيف ويتميزون بالفكاهة وحب الضحك، ولأني أحببت الروح المصرية قررت إخراج فيلم كوميدي، وأريد أن يرى كل الناس ما رأيته في مصر، ولجأت إلى المؤلف لؤي السيد لكتابة الفيلم، وطلبت منه أن يكون فيلما كوميديا مختلفا، أي أن يكون فيلما يعتمد على كوميديا الموقف أكثر من كوميديا الأحاديث والإفيهات، وعامة عندما أفكر في مصر أضحك كثيرا وأشعر براحة، التجربة جيدة وإن شاء الله ستلقى قبول الجميع. 

ما أهم النقاط التي ركزتِ عليها خلال إخراج الفيلم؟

إنشاء صورة جميلة مختلفة أول شيء ركزت عليه، من خلال إظهار مصر بصورة مختلفة وجميلة، وكل اللقطات المصورة بالأسواق الشعبية أو الشوارع أو وسائل المواصلات "الميكروباص" تشمل صورا جمالية التفاصيل، كما ركزت بالجانب الثاني أن نأخذ أكثر شيء كوميدي بالموقف والحوار، وإعطاء الممثلين فرصة بالارتجال الفكاهي.

ما توقعاتك بعد عرض الفيلم؟

لا أعلم، هذا أول فيلم "مصري أمريكاني" يجمع ممثلين مصريين يتحدثون بالأجنبية مع ممثلين من هووليود، ونصف الفيلم باللغة الإنجليزية، دائما التجربة الجديدة ممتعة، وأتوقع أن يغير الفيلم السينما المصرية من خلال إدخال ممثلين غير مصريين بالأفلام المصرية، دائما التجربة الجديدة تلقي استحسانا أكبر من العمل التقليدي.  

كيف اخترتِ الممثلين المشاركين بالفيلم؟

أنا جديدة على السوق المصري، وساعدني إيهاب أيوب المنتج الفني والمنفذ للفيلم، لعدم درايتي بجميع الممثلين المصريين، وكنت أبحث عن القصة والمواقف والرسالة بالفيلم وليس البحث عن نجوم كبار، وتحدثت مع الكثير من الممثلين قبل الاختيار الأخير لفريق العمل، حتى انتهيت من الاختيار، وكانت الاختيارات النهائية رائعة. 

ما الصعوبات التي تجاوزتِها خلال تصوير الفيلم؟

الصعوبة الأكبر ثقافة الممثلين الأجانب والمصريين بخلاف اللغات المختلفة، وتجاوزت تلك الصعوبات بعد بداية التصوير. 

هل تنوين الاستمرار في السينما المصرية؟

أحب السينما المصرية، وأتمني تقديم شيئا جديدا، ومتأكدة من استمراري بالسينما المصرية، سواء كانت نتيجة الفيلم إيجابية أو سلبية، لحين إنتاج فيلم يحبه المصريون والوطن العربي.

تعليقات