سياسة

الجيش المصري يشارك في مسابقات المباريات الحربية الدولية 2018

الثلاثاء 2018.7.31 12:45 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 348قراءة
  • 0 تعليق
الجيش المصري يشارك في فعاليات مسابقات المباريات الحربية الدولية 2018

الجيش المصري يشارك في فعاليات مسابقات المباريات الحربية الدولية 2018

تشارك عناصر من القوات المسلحة المصرية في فعاليات مسابقات المباريات الحربية الدولية 2018، خلال الفترة ما بين 28 يوليو/تموز الجاري وحتى 11 أغسطس/آب المقبل حيث تقابل فيها دول أجنبية على رأسها روسيا والصين الشعبية.

وعلى عكس ما يمكن أن يدل عليه مصطلح "المسابقة الحربية" حول كونها مسابقة متعلقة بالرياضات البدنية، إلّا أن الأمر مختلف تماما في ساحات الحرب وفي الجبهات العسكرية.

معني المباراة الحربية

وقال اللواء أركان حرب عادل العمدة، المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية العليا، إن المباريات الحربية واحدة ضمن الأنشطة التي تندرج ضمن جداول التدريبات العسكرية المشتركة، سواء على مستوى الدولة الواحدة أو على مستوى أكثر من دولة، كالتي تشارك فيها مصر تلبية للدعوة الموجهة من جمهورية روسيا الاتحادية.

وأوضح العمدة، في تصريحات خاصة لـ"العين الإخبارية"، أن المباراة الحربية التي هي إحدى أهم مستويات التدريبات العسكرية في شكلها العام، مباراة تقام بين جانبين متضادين، بمواصفات معينة ونمط معين وأسلوب إعداد وإدارة معين، ويكون لها مُقيِّمون وحُكّام ومهزوم وفائز أيضا، وكل ذلك يتم باعتبارات يتفق عليها طرفا المباراة المُتضادان.

وأشار إلى أنه من أهم نتائج مثل هذه المباريات الحربية أنها تبرز كفاءات قتالية غير عادية، وتبرز طرقا ابتكارية للتعامل في ساحات الحرب، لافتا إلى أن جانبا كبيرا منها يجرى عبر الحواسب الآلية وعلى الأرض كتدريب عسكري بمعدات وقوات.

مسابقات عالمية

في السياق نفسه، يوضح اللواء طيار أركان حرب هشام الحلبي، المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، أن هذه المسابقات ذات ثقل عالمي كبير، فالعالم كله يتابعها، ويكون بها مراقبون دوليون، وفي المقابل تعطي ثقلًا كبيراً للدول المشاركة بها.

وعن الفارق الأساسي بين المباريات الحربية والتدريبات المشتركة، أكد الحلبي، في تصريحات خاصة لـ"العين الإخبارية"، أن التدريب المشترك تكون فيه القوتان في خندق واحد يؤديان تدريباً واحداً لبلوغ الهدف نفسه، بينما تتم المباراة الحربية بين عدة قوى، كل منها يقدم أعلى مستوى عسكري لديه ليحقق أعلى ترتيب بين منافسيه.

وأشار إلى أن المسابقات العسكرية شكل من أشكال التعاون العسكري التي لا يُسمح بالاشتراك فيها إلا للجيوش التي وصلت لمستوى عال جدا من الاحترافية، وفقا لنوع السلاح وكفاءة القوات المشاركة.

وقال إن "الدول المنظمة لهذه المسابقات لا تُوجه الدعوات عشوائيا، لأن الفاعلية من أعلى مستويات التدريبات العسكرية والأداء فيها يؤثر على سمعة الحدث نفسه، لذلك فالدعوة في حد ذاتها اعتراف باحتراف الدولة المدعوة للمشاركة في المسابقة، والدول المشاركة أيضا في المراقبة، ومصر ستشارك بالصفتين في موسم المباريات الحربية 2018".

مصر تشارك في مباريات حربية 2018

مؤهلات مصرية

من ناحيته، أكد العقيد حاتم صابر، خبير مكافحة الإرهاب الدولي، أنه لا يشارك في المباريات الحربية إلا الجيوش التي لديها من الإمكانيات الاستراتيجية التكتيكية والنظامية ما يؤهلها إلى التخطيط لحرب كاملة وخوضها بنجاح، وخلال المباراة الحربية يتعرف المشاركون على استراتيجيات وتكتيكات الحرب لدى الأطراف الأخرى.

وقال في تصريحات خاصة لـ"العين الإخبارية" إن مصر القوى العسكرية العاشرة في العالم وفي المقدمة إقليميا، حيث لديها خبرة عالية وترسانة تسليح مواكبة للعصر وخبرات قتالية متفردة، إلى جانب ما لديها من إمكانيات التخطيط لحرب نظامية ضد العدو، وما اكتسبته من خبرة عميقة في حربها ضد العصابات المتمثلة في حربها على الإرهاب خلال السنوات الأخيرة.

مسابقات حربية 

وأعلنت وزارة الدفاع المصرية أنه ستقام 4 مسابقات في روسيا تتضمن مسابقة "الصديق الوفي"، وتشارك فيها عناصر من قوات حرس الحدود، وكذلك عناصر من إدارة المركبات في مسابقتي "سادة المركبات المدرعة" و"الرالي العسكري"، كما تشارك عناصر من إدارة الحرب الكيميائية في مسابقة "الوسط الآمن"، وعناصر من قوات الدفاع الجوي في مسابقة "السماء الصافية" بجمهورية الصين الشعبية، إلى جانب مشاركة مصر بصفة مراقب في مسابقتين بدولة كازاخستان.

وحرصت القوات المشاركة على الإعداد والتخطيط الجيد لأنشطة المسابقات لتحقيق أعلى الأهداف التدريبية من المشاركة بها، وصقل المهارات الفنية والتخصصية للقوات، بما يسهم في تحقيق أقصى استفادة ممكنة من التدريبات وتبادل الخبرات بين الدول المشاركة.

تعليقات