اقتصاد

مصر.. الدولار مستقر قبيل اجتماع "السياسة النقدية" بالمركزي

الخميس 2017.11.16 12:59 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 4436قراءة
  • 0 تعليق
صراف مصري يحصى نقودا مصرية- أرشيف

صراف مصري يحصى نقودا مصرية- أرشيف

استقر متوسط سعر صرف الدولار الأمريكي، مقابل الجنيه المصري بداية تعاملات الخميس، في حين تتجه الأنظار إلى البنك المركزي المصري، ترقبا لنتائج اجتماع لجنة السياسة النقدية مساء الخميس ، لمراجعة أسعار الفائدة. 

 واستقرت العملة الخضراء للشراء في بنوك "الأهلي والقاهرة ومصر" عند 17.58 جنيه وللبيع 17.68 جنيه، دون تغير عن الأربعاء ،فيما خفض مصرف أبوظبي الإسلامي السعر قرشا واحدا عن أمس ليبلغ الدولار وفقا لمتعاملين 17.60 جينه للشراء و17.70 جنيه للبيع ،وعرضت بنوك المشرق والإسكان والتعمير و الأهلي المتحد أعلى سعر للدولار عند 17.61 جنيه للشراء مقابل 17.71 جنيه للبيع.

وتوقع الخبير المصرفي علاء الشاذلي ، تثبيت أسعار الفائدة الليلة وبدء تخفيضها مطلع العام المقبل، إذا استمر التضخم في الانخفاض بشكل ملحوظ خلال شهري نوفمبر الحالي وديسمبر المقبل.

وقال " البنك المركزي لديه التزامات خارجية يسددها العام الحالي تبلغ 14 مليار دولار، لكنه أشار إلى نجاح البنك في إعادة بناء احتياطي أجنبي تجاوز 36 مليار دولار، وهذا يدعم الاتجاه لخفض الفائدة في الفترة المقبلة في حالة انخفاض معدل الزيادة بأسعار السلع.

كما توقع هاني فرحات، كبير الخبراء الاقتصاديين لدى «سي آي كابيتال» أن يبقي البنك المركزي على أسعار الفائدة بدون تغيير هذا الشهر، وأن يخفضها بمقدار 100 نقطة أساس في اجتماع الشهر المقبل، بعد هبوط معدلات التضخم للشهر الحالي إلى أقل قليلا من 30% بعد تغير سنة الأساس.

في المقابل، توقع بنك الاستثمار «فاروس» أن يخفض البنك المركزي أسعار الفائدة الأساسية 1% ، مع بدء هبوط معدل التضخم.

كان محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر، قد أعلن أن بلاده وقعت اتفاقية تمويل موسعة بـ3.2 مليار دولار مع مصارف أجنبية،

وقال ، إن عملية إعادة الشراء التي تم توقيعها في نوفمبر/تشرين الثاني 2016 لمدة سنة واحدة، ارتفعت من ملياري دولار، دون أن يذكر ما إذا كانت مدة الصفقة قد تغيرت. 

وحسب بلومبرج ،يدعم ذلك الاحتياطي الأجنبي، والاستعداد لسداد قرابة 14 مليار دولار من الديون الخارجية المستحقة عام 2018. 


تعليقات