اقتصاد

مدينة "الجلالة" المصرية قبلة جديدة للسياحة العالمية

الأحد 2018.12.23 11:38 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 380قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس السيسي يتفقد مدينة الجلالة

الرئيس السيسي يتفقد مدينة الجلالة

تعد مدينة "الجلالة" المصرية أكبر المشروعات التنموية في أكثر المناطق جذبا للسياحة الداخلية والخارجية، ويرجع ذلك إلى ارتفاع مستوى المدينة بـ"700 متر" عن سطح البحر، الأمر الذي يعطيها ميزة مناخية في انخفاض درجة الحرارة بنحو 10 درجات مقارنة بالمناطق المجاورة.

وتطل المدينة على ساحل البحر الأحمر، أعلى هضبة جبلية بين العين السخنة والزعفرانة، وتقع على بعد نحو 170 كيلومترا من مطار القاهرة الدولي، و50 كيلومترا عن ميناء العين السخنة.

واستطاعت مدينة (الجلالة) بمميزاتها أن تجتذب استثمارات تتجاوز قيمتها حوالي 100 مليون دولار أمريكي في العامين الماضيين، حيث بدأت أعمال البناء في منتجع الجلالة السياحي عام 2015.

ويطل المنتجع على خليج السويس في منطقة (رأس أبوالدرج)، ويمتد على مساحة 100 فدان، ويتضمن المنتجع فندقين أحدهما جبلي بواقع 300 غرفة و40 شاليها، والآخر ساحلي بواقع 300 غرفة و60 شاليها.

كما يضم منتجع الجلالة مرفقا لليخوت يحتوي على 239 يختا مجهزا بالكامل، إضافة إلى مدينة للألعاب المائية.


ونظرا للموارد الطبيعية التي تزخر بها منطقة (الجلالة) وتتمثل في محاجر للرخام تم اكتشافها في جبل الجلالة، فتم إنشاء مصنع للرخام ليكون نواة لمنطقة صناعية تضم 7 مجمعات، كل منها على مساحة مليون متر مربع، ويخصص إنتاج مصنع رخام الجلالة حاليا (مليوني متر مسطح من الرخام) للمشروعات القومية، على أن يبدأ العام المقبل في التصدير إلى الخارج.

وتشهد المدينة إنشاء محطة تحلية للمياه بقدرة استيعابية تصل إلى 150 ألف متر مكعب لخدمة المدينة، وخط للتليفريك بطول 6 كيلومترات لربط المدينة بالمجمع الطبي المزمع إنشاؤه داخل المدينة، إلى جانب إنشاء مناطق سكنية، وأول قرية أوليمبية رياضية، وجامعة الملك سلمان التي تضم 14 كلية للطب البشري والأسنان والصيدلة والتمريض والعلوم والهندسة والعلوم الإنسانية والفنون وغيرها من التخصصات.

تعليقات